توقعات بنتائج ايجابية لتجربة زراعة القمح بظفار

ظفار في 17 يناير/ نفذت المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة ظفار تجربة لزراعة محصول القمح في جمعيات المرأة العمانية بولايتي طاقة وثمريت في نوفمبر من العام الماضي، ومن المتوقع الحصول على نتائج التجربة في شهر ابريل القادم.

وتقوم المديرية بتوفير تقاوي القمح للمزارعين ضمن البرنامج الإرشادي، وكذلك معدات الحصاد مثل الحراثة والدواسة لمزارعي القمح للتوسع في زراعة القمح الذي يهدف إلى توسيع الرقعة المزروعة بمحصول القمح على مستوى السلطنة إلى جانب إعداد المزارعين لهذا المحصول بما يخدم أهداف التوسع في زراعة هذا المحصول الاستراتيجي بالسلطنة، وتجدر الإشارة الى نجاح تجربة زراعة القمح في منطقة النجد بمحافظة ظفار لدى عدد من المزارعين.

ويتصدر محصول القمح قائمة المحاصيل الحقلية التي تستهدف دول العالم زراعته لتوفير احتياجاتها الغذائية الرئيسية، حيث تشير الإحصائيات إلى أن زراعة القمح تحتل ما نسبته 28% من إجمالي مساحة الحبوب في العالم، في حين يشكل الغذاء الرئيس لأكثر من نصف سكان العالم، كما يعد محصول القمح أحد المحاصيل الاستراتيجية في تحقيق الأمن الغذائي الذي اتبعت فيه الحكومة نهجًا يسعى إلى التوسع في زراعة المحصول بالسلطنة، وتوجيه الوزارة مسبقا في برنامج تطوير الأصناف المزروعة وتحسين الأصناف المحلية ودراسة أصناف جديدة يمكن زراعتها بحسب ظروف السلطنة المناخية وذلك في إطار الجهود التي تبذلها وزارة الزراعة والثروة السمكية لتشجيع المزارعين للتوسع في زراعة القمح من خلال تنفيذ برنامج ارشادي لزراعة القمح على مستوى السلطنة.