أكثر من 30 مليون برميل إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال ديسمبر 2018

مسقط في 15 يناير / العمانية / أشار التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز إلى أن إنتاج السلطنة من النفط الخام
والمكثفات النفطية خلال شهر ديسمبر 2018م قد بلغ 30 مليونًا و757 ألفًا و952 برميلًا، أي بمعدل يومي قدره 992 ألفًا و192
برميلًا.

في حين بلغ إجمالي كميات النفط الخام المصدرة للخارج في شهر ديسمبر الماضي 20 مليونًا و22 ألفًا و587 برميلًا أي بمعدل
يومي قدره 645 ألفًا و890 برميلًا.

واستحوذت الأسواق الآسيوية كعادتها على صادرات النفط الخام العماني خلال شهر ديسمبر 2018م، وعلى الرغم من انخفاض
كميات النفط المصدرة إلى الصين بنسبة 41ر4 بالمائة خلال ديسمبر مقارنة بشهر نوفمبر 2018م، إلا أن الصين ما زالت تمتلك
الحصة الأكبر من مجمل الصادرات النفطية العمانية خلال شهر ديسمبر 2018م، لتبلغ الكميات المصدرة إليها ما نسبته 23ر87
بالمائة من النفط العماني، وفي المقابل ارتفعت الكميات المصدرة إلى كل من اليابان والهند خلال ديسمبر 2018 لتستقر عند معدل
5 بالمائة و76ر7 بالمائة على التوالي من مجمل الكميات المصدرة.

وشهدت معدلات أسعار النفط الخام خلال تداولات شهر ديسمبر 2018م استمرارًا في الانخفاض وذلك لأهم النفوط المرجعية حول
العالم– تسليم شهر فبراير 2019م بالمقارنة مع تداولات شهر نوفمبر 2018م.

وبلغ متوسط سعر نفط غرب تكساس المتوسط الأمريكي في بورصة نيويورك للسلع (نايمكس) معدلًا وقدرهُ (37ر49) دولار
أمريكي للبرميل منخفضًا بمقدار (44ر7) دولار أمريكي مقارنة بتداولات شهر نوفمبر 2018م.

في حين بلغ متوسط مزيج بحر الشمال برنت في بورصة انتركونتيننتال (اي سي إي) بلندن معدلًا وقدرهُ (88ر57) دولار أمريكي
للبرميل منخفضًا بمقدار (07ر8) دولار أمريكي مقارنة بتداولات شهر نوفمبر 2018م.

وشهد معدل سعر نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة انخفاضًا بمقدار 5ر13 بالمائة بالمقارنة مع معدل سعر الشهر الماضي،
حيث بلغ المعدل الشهري لسعر النفط الخام العُماني لشهر ديسمبر 2018م تسليم شهر فبراير المقبل (33ر57) دولار أمريكي
للبرميل، منخفضًا بمقدار (95ر8) دولار أمريكي مقارنة بسعر تسليم شهر يناير الجاري، حيث تراوح سعر التداول اليومي بين
(01ر50) دولار أمريكي للبرميل و(73ر61) دولار أمريكي للبرميل.

ويُعزى انخفاض أسعار النفط الخام خلال تداولات شهر ديسمبر 2018م إلى عدة عوامل أثرت بشكل مباشر على الأسعار، ومن
أبرزها ردة فعل السوق بعد تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي طالب فيها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعدم
خفض الإنتاج مما كان له الأثر السلبي على حركة الأسعار والوضع الذي مرت به أسواق الأسهم العالمية وما شهدته من تدهور
شديد وما رافقه من ارتفاع في قيمة صرف عملة الدولار الأمريكي وهو ما ضغط على أسعار النفط المقوم بالدولار ومخاوف السوق
من أن اتفاقية منظمة البلدان المصدرة للبترول والمنتجين من خارجها المتعلقة بتقليص الإنتاج مع بداية العام الجاري ولمدة ستة
أشهر، لن تكون كافية لتقليل المعروض، كما أدت التقارير التي أشارت إلى ارتفاع إنتاج النفط الخام وزيادة المخزونات التجارية في
الولايات المتحدة الأمريكية إلى هبوط الأسعار.