بومبيو يؤكد على أهمية الوحدة بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي

بحث مع نظيره القطري مكافحة الإرهاب والدفاع والأمن –

الدوحة – (د ب أ )- أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على أهمية الوحدة بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي.
وقال بومبيو، في مؤتمر صحفي أمس بالدوحة مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: إن «استقالة المبعوث الأمريكي لحل الأزمة الخليجية أنتوني زيني لا تشكل أي تغيير في سياسة الولايات المتحدة إزاء الأزمة الخليجية».
وقال بومبيو: إن «قطر صديق كبير للولايات المتحدة»، لافتا إلى أن بلاده قد اتخذت خطوات عملية لتطبيق الاتفاقيات التي تمت في اجتماع الحوار الاستراتيجي الأول والذي عقد في واشنطن بما في ذلك مكافحة الإرهاب والاتجار غير المشروع في البشر. وأضاف أن «اجتماع اليوم (أمس) شهد توقيع اتفاقيات مهمة تركزت على الشراكة الأمنية والدفاعية ووقعنا اتفاقية لتوسيع قاعدة وجودنا في قاعدة العديد الجوية والتي بدأنا في مناقشتها في العام الماضي». وأوضح بومبيو أن «هذه القاعدة مفتاح مهم للأمن والدفاع الأمريكي»، موجها الشكر لقطر على التزاماتها في تحسين وتحديث القاعدة، وكذلك إسهاماتها في التحالف لدحر داعش. وقال إنهما ناقشا في الاجتماع المذكرة بشأن مكافحة الإرهاب القطرية – الأمريكية والعمل المشترك لاستهداف تمويل الإرهاب بصورة أفضل، مشيرا إلى أنه أكد على أهمية الوحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي وان الرئيس دونالد ترامب يؤمن بأهمية إنهاء هذا الخلاف. وأضاف بومبيو أنه «أثار هذا الأمر مع الوزير القطري»، وقال انه الى جانب قضايا الدفاع والأمن فقد ناقش الاجتماع والتعاون في مجال التجارة والاستثمار، متوقعا أن تكون هناك برامج تعليمية للشباب والمؤسسات الثقافية لمزيد من التعاون والتعريف بالثقافات في البلدين. من جانبه، أكد وزير الخارجية القطري أن شراكة بلاده مع الولايات المتحدة صلبة ومبنية على أسس متينة، وإن «الدبلوماسية القطرية نشطة وندعم جهود الوساطة في أكثر من ملف». وقال إن الاجتماع الثنائي مع بومبيو تناول كافة القضايا التي تهم البلدين وقضايا الأمن الإقليمي بدءا من مجلس التعاون الخليجي والسلام في الشرق الأوسط والمصالحة في أفغانستان وسوريا ومكافحة الإرهاب . وأضاف «اننا نتطلع إلى أن تكون نتائج الاجتماع اليوم (أمس) تؤسس لمرحلة جديدة أقوى في العلاقات بين البلدين»، مشيرا إلى توقيع ثلاث اتفاقيات في التعليم والثقافة ومذكرة تفاهم ودعم نشاطات في قاعدة العديد.
وقال وزير الخارجية القطري: إن قطر تساهم وبصورة فعالة في جهود المصالحة في أفغانستان وتستضيف دولة قطر للمكتب السياسي لحركة طالبان وتعمل مع الشركاء في الولايات المتحدة لتحقيق السلام في أفغانستان. وعقد الوزيران جلسة محادثات بينهما وذلك ضمن أعمال مؤتمر الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي الثاني والذي بدأ أعماله أمس في العاصمة القطرية الدوحة.