ماي تحذر من «كارثة» إذا رفض البرلمان اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي

بريطانيا تنشر خبراء عسكريين في الوزارات –

لندن – (رويترز): حذرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أعضاء البرلمان من أن عدم تأييد خطتها للانسحاب من الاتحاد الأوروبي سيمثل كارثة لبريطانيا في نداء من أجل تأييدها قبل يومين من إجراء تصويت في البرلمان من المتوقع أن تخسره.
ويبدو أن ماي لم تقترب على نحو يذكر من ضمان التأييد الذي تحتاجه وقالت في صحيفة صنداي اكسبريس إنه يجب على النواب ألا يخذلوا الناس الذين صوتوا من أجل الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وقالت « قيامهم بذلك سيكون كارثة وخيانة لا تغتفر للثقة في ديمقراطيتنا.
«ولذلك فإن رسالتي للبرلمان في مطلع الأسبوع بسيطة وهي أن الوقت حان للتغاضي عن المناورات وفعل ما هو صواب لبلدنا».
وكان وزير الخارجية جيريمي هانت قد قال الجمعة إن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي قد لا يحدث على الإطلاق إذا تم رفض اتفاق ماي.

تصويت على سحب الثقة

من جهته قال زعيم المعارضة البريطاني جيريمي كوربين أمس إن الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق سيكون «كارثيا» وإنه سيحبذ في هذه الحالة التوصل لاتفاق على إجراء استفتاء ثان.
وأضاف أنه سيتقدم باقتراح لإجراء تصويت على سحب الثقة من الحكومة «قريبا» إذا قوبل اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج بالرفض في البرلمان غد وفقا لما تذهب إليه معظم التوقعات.
وردا على سؤال خلال مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) بخصوص إمكانية إجراء استفتاء ثان على الخروج قال كوربين «من وجهة نظري أفضل التوصل لاتفاق عبر التفاوض الآن إذا كان ذلك بمقدورنا لدرء خطر الخروج دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس وهو أمر كارثي للصناعة وكارثي للتجارة».
من ناحية أخرى قال فينس كيبل زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار الموالي للاتحاد الأوروبي أمس إن البرلمان البريطاني سيتحرك حتى لا تخرج بريطانيا من التكتل دون اتفاق.
ونقلت صحيفة صنداي تايمز عن مصدر كبير في الحكومة قوله إن النواب الرافضين للاتفاق يعتزمون السيطرة على جدول أعمال البرلمان هذا الأسبوع بهدف تعليق أو تأخير الخروج.
وردا على سؤال عما إذا كان بوسع النواب التقدم بمشروع قانون لإبطال المادة 50 قال كيبل لتلفزيون بي.بي.سي «نعم هذا هو ما سيحدث بالضبط وهذا هو بالضبط ما ينبغي أن نفعله لأن السماح بالملابسات الفوضوية للخروج دون اتفاق سيكون شنيعا ولا يغتفر».
وأضاف «أعتقد أن البرلمان سيتولى هذه العملية وسيصر على أن نمضي في خيار عدم الخروج».
وقال ستيفن باركلي وزير شؤون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي اليوم الأحد إن مخاطر سعي البرلمان لإحباط الخروج من التكتل زادت.
وأضاف «زادت مخاطر تصرف البرلمان بطريقة تُفشل أكبر تصويت في تاريخنا».
وقال لتلفزيون بي.بي.سي إن حمل البرلمان على دعم اتفاق ماي للخروج في التصويت الذي يجرى يوم الثلاثاء (غدا) سيكون «صعبا».

سيناريو دون إتفاق

ذكر تقرير إخباري أمس أن وزارة الدفاع البريطانية نشرت أكثر من 12 من خبراء التخطيط العسكريين في الوزارات الرئيسية، في إطار استعدادات البلاد للخروج من الاتحاد الأوروبي.
وأفادت صحيفة ذا اوبزرفر البريطانية بأنه تم إرسال ستة خبراء عسكريين لمجلس الوزراء وأربعة للقوة الحدود وثلاثة لوزارة الخارجية وواحد لوزارة النقل.
ونقل عن مصادر مطلعة أن بعض الوزارات طلبت المساعدة في الإعداد لسيناريو خروج بريطانيا بدون» اتفاق».
ويشار إلى أنه في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس المقبل بدون اتفاق بشأن التجارة والحدود، فأن قواعد الكتلة الأوروبية سوف يتم وقف تطبيقها في البلاد، مما يعني أنه سوف يتم وقف العمل بالترتيبات المشتركة مثل قواعد حركة النقل الجوي أو اتفاقيات التجارة مع دول ثالثة.
وكانت وزارة النقل قد قامت مطلع الأسبوع بتجربة استخدام مهبط طائرات مهجور كمكان لتوقف الشاحنات في حال حدوث فوضى على الحدود.
وسوف تمثل الحدود البرية بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا مشكلة كبيرة أيضا في حال خروج بريطانيا بدون اتفاق.
وكانت الجهود الرامية لإبقاء الحدود المفتوحة محل تركيز مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي.