الحبسي يتوج بالجولة الأولى لبطولة الإمارات للفورمولا ٤

في أول باكورة إنجازات 2019 واستعدادا للبطولة الأوروبية –

حقق المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي أول إنجازاته الخارجية والدولية لعام 2019 وذلك بعدما استطاع الفوز بالمركز الأول ضمن منافسات بطولة الإمارات للفورمولا 4 في جولتها الأولى والتي أقيمت على حلبة دبي مساء أمس الأول، واستطاع البطل الحبسي إثبات نفسه أنه قادر على الفوز في أي بطولة أو أي مسابقة يشارك فيها طالما أن هناك دعما يقف معه، وتتكون بطولة الإمارات للفورمولا 4 من 5 جولات بنظام تجميع النقاط وستقام الجولة الثانية من البطولة نهاية شهر يناير الجاري على حلبة ياس مارينا بمدينة أبوظبي، ويشارك في هذه البطولة أفضل المتسابقين من مختلف دول العالم من إيطاليا وإسبانيا وبريطانيا وغيرها من دول العالم، وشارك في الجولة الأولى من هذه البطولة 15 متسابقا، وتأتي مشاركة الحبسي في هذه البطولة استعدادا من أجل الوصول للجاهزية الكبيرة للمشاركة للموسم الثاني على التوالي في بطولة أوروبا للفورمولا 4 والتي سوف تنطلق في شهر إبريل المقبل وعلى مدى 7 جولات. وبلا شك أنه يحق للجميع بالفخر بالشخصية الرياضية الملهمة التي كانت وما زالت تقدم دروسًا في التضحيات، لتساهم في رفعة هذا الوطن في الجانب الرياضي بقدر الإمكانيات المتوافرة لديها، حيث ضحى بطفولته من أجل السلطنة في رياضة المحركات، ويهدف من خلال هذا كله لأن يكون علم السلطنة الأول في كل المحافل والميادين.
كما يعتبر شهاب الحبسي نموذجا للرياضي البطل الطموح الذي تأقلم مع الظروف الصعبة والتحديات الشاقة منذُ صغره ليحولها إلى إنجازات عالمية يتباهى بها كل عُماني على مستوى العالم، وبلا شك أن قصة شهاب الحبسي هي قصة ملهمة ودرس مجاني لكل من يبحث عن التحفيز لتحقيق أهدافه المنشودة، حيث بدأ من الإنجازات البسيطة والتي لم يؤمن بها والده في بداية مسيرة ابنه شهاب وصولاً إلى أبرز منصات التتويج العالمية، ومن خلال رياضة المحركات صنع شهاب من نفسه أيقونة عربية في عالم الفورمولا 4 متجاوزًا كل العقبات الصعبة، محاولاً أن يرسم لنفسه خارطة طريق يضيئها النجاح من كل زاوية، ويومًا بعد يوم يثبت شهاب ذو الـ 15 ربيعًا بأنه بطل عالمي بدايةً من شخصيته الملهمة والمحفزة لكل الشباب ومرورًا بثقته في نفسه التي ساهمت في جعله من الرياضيين المعروفين بشكل كبير في رياضة المحركات بالسلطنة، وانتهاء بإنجازاته المشرّفة التي ساهمت في تمثيل الوطن خير تمثيل في مختلف المحافل، كما يعتبر البطل شهاب الحبسي هو الرياضي المرتقب في منصات الفورمولا 1 خلال السنوات المقبلة.
وبعد الفوز بالجولة الأولى من البطولة قال المتسابق الدولي شهاب بن أحمد الحبسي: يسعى كل فرد على هذه الأرض المباركة لأن يساهم ولو بالقدر البسيط في بناء هذا الوطن العزيز من أجل مستقبلٍ مشرق، والشباب هم أحد أهم الركائز الأساسية للنهوض بأي أمة وأهدف من خلال شغفي برياضة المحركات إلى أن أجعل اسم بلدي يرفرف في أكبر بطولات العالم، بدايةً من الفورمولا 4 ووصولاً إلى الفورمولا 1 مستقبلاً وعمان تستحق الأفضل دائمًا، وإن شاء الله أكون عند حسن ثقة الجميع بي في هذا الموسم 2019 كما أن مساندتكم وتشجيعكم لي سوف يساعدني كثيرا لتحقيق أفضل الإنجازات وأنا أستمد طاقتي وشغفي من خلال دعمكم وبتكاتف الجميع وبدعم المؤسسات لكل الشباب المنجزين من أبناء السلطنة وسنصل للعالمية وسنحقق إنجازات متميزة لهذا الوطن. البطل والمتسابق الدولي شهاب الحبسي قدم شكره للمسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية وعلى رأسها معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي، ووزارة السياحة وشركة ظفار للسيارات وشركة نفط عمان للتسويق والطيران العماني والجمعية العمانية للسيارات، كما قدم عبارة شكر لوسائل الاعلام المختلفة المرئية والمسموعة والمقروءة وبخاصة الإعلام الرياضي الذي أثبت وجوده في تغطية أحداث رياضة المحركات على المستوى المحلي أو الدولي. وكرر شهاب الحبسي مناشدته الجهات الحكومية والخاصة بالوقوف معه حيث قال: لا يخفى على الجميع بأنني أعاني كثيرا من قلة الدعم المادي في مشاركتي بمشواري في رياضة المحركات والتي تحد من حصولي على مراكز متقدمة في مثل هذه البطولات الإقليمية والعالمية، وأتمنى أن تواصل الجهات الحكومية دعمها لي بشكل متواصل، كما أطالب القطاع الخاص بأن يقف معي بشكل أكبر في الجولات المقبلة لأنني أمثل السلطنة في هذه البطولات العالمية.