افـتـتاح مـجـلـس بـركـة الـمـوز بـتـكـلـفـة 300 ألـف ريـال

بركة الموز – علي الذهلي –

افتتح بنيابة بركة الموز بمحافظة الداخلية مجلس بركة الموز العام تحت رعاية معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني وبحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة وأعضاء مجلس الدولة وأعضاء مجلس الشورى والشيوخ والرشداء وجمع من المدعوين وأهالي النيابة.
وتُقدر مساحة المجلس بـ1600 متر مربع، وناهزت تكلفته الإنشائية 300 ألف ريال عماني، ومما يتميز به المجلس موقعه الاستراتيجي الكائن على مدخل النيابة وواجهتها.
وفور وصول راعي الحفل أرض المجلس قامت فرقة الفنون الشعبية بالنيابة بأداء عدد من الرزحات والأهازيج الشعبية، بعدها قام راعي الحفل بإزاحة الستار عن لوحة الافتتاح ثم افتتح المعرض المقام على هامش افتتاح المجلس والذي استعرض لوحات من الفن التشكيلي وإبراز عدد من القطع التراثية والأثرية، وتوضيح الجانب التراثي للبلد وأهمية التمسك والحفاظ على الإرث التاريخي وموروث الأجداد، وكذلك عُرض الجانب الجمالي للملبوس التقليدي والأدوات القديمة، بعدها بدأت فقرات حفل الافتتاح التي قدمها أحمد بن هلال الذهلي فكانت البداية بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم تلاها سليمان بن أحمد الشريقي، ثم ألقى الشيخ حارث بن سيف الدغيشي كلمة اللجنة التأسيسية للمشروع والتي قال فيها: نحتفل بافتتاح المجلس العام مجلس بركة الموز هذا الصرح المتين في بنيانه الزاهي بزخارفه وألوانه، الذي لم يشيد إلا ليكون شاهدا على روح المحبة والتكاتف والتآلف والإخاء بين أبناء هذه النيابة العريقة، من منطلق قيم ورثناها عن آبائنا وسيحملها أبناؤنا بإذن الله تعالى. تبلغ المساحة الإجمالية لهذا المجلس ألفا وستمائة متر مربع ويتكون من القاعة الرئيسية، وقاعتين اثنتين متعددتي الأغراض، علاوة على المرافق الخدمية الأخرى، كما زود بأحدث التقنيات الصوتية والمرئية، أما التصميم الخارجي فهو مستوحى من حصن بيت الرديدة الأثري الذي يعود بناؤه لعهد الإمام سلطان بن سيف اليعربي.
وأكد الشيخ حارث أن فكرة المجالس العامة تعكس بلا شك المبادئ النبيلة والأسس الراسخة التي يتفرد بها المجتمع العماني، وما هي إلا ترجمة عملية لفكر باني نهضة عمان الخالدة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – القائم على ترسيخ أسس التعاضد والتكاتف بين أبناء هذا الوطن العزيز، وتوثيق عرى الوحدة الوطنية، وما كان هذا المشروع ليرى النور بهذه الصورة لولا الدعم السامي السخي الذي استقبلناه بقلوب ملؤها الفخر والاعتزاز.
وبعدها تم تقديم عرض مرئي سلّط الضوء على المعالم البارزة والشواهد الحضارية التي تزخر بها النيابة ثم وصلة إنشادية لفرقة لحن الإبداع الإنشادية، كما اشتمل العرض المرئي على أداء فن العازي وهو من الفنون الشعبية التقليدية التي تشتهر بها محافظة الداخلية الذي جاءت كلماته تحكي تاريخ وحضارة نيابة بركة الموز وما تحتويه النيابة من معالم أثرية كحصن بيت الرديدة وفلج الخطمين. وقد عبر أهالي النيابة عن فرحتهم الكبيرة بهذا الإنجاز الاجتماعي المهم الذي بلا شك سيكون نقطة انطلاق نحو مزيد من التكاتف بين أبناء النيابة.