افـتتـاح مجـلـس أهـالـي نـخـل مـتمـيـزا بزخـارفـه الـعـمـانـيـة

نخل – أحمد الرواحي:-

احتفل أمس بولاية نخل بمحافظة جنوب الباطنة بافتتاح (مجلس أهالي نخل العام) تحت رعاية معالي نصر بن حمود الكندي أمين عام شؤون البلاط السلطاني.
وبدأ الحفل بإزاحة راعي المناسبة للستار عن اللوحة التذكارية إيذانا بافتتاح المجلس وثم افتتح الحفل الإعلامي خالد السلامي، بمقدمة استهلها بشكر المولى عز وجل على نعمه وواسع فضله، والذي بعونه وتقديره تم بناء هذا المجلس، ثم عبر بلسان الحضور وأهالي الولاية عامة عن شكرهم الوافر للمقام السامي -أيده الله- على رؤيته الثاقبة في دعم المشاريع المجتمعية التي تخدم كافة شرائح المجتمع، والتي تأتي في سياق تحقيق التنمية الشاملة التي تسعى لتوفير كافة أشكال ومتطلبات الحياة الكريمة للمواطن. وتلا النضر الخنجري، إمام وخطيب جامع السلطان قابوس بنخل آيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى أحمد السلامي قصيدة شعرية نظمها بمناسبة افتتاح المجلس، عبر فيها عن تعاون الأهالي وتكاتفهم والذي أثمر هذا المنجز، وما يتميز به، وأهمية المجالس وفوائدها على الفرد والمجتمع، كما عبر الشاعر منصور الريامي بقصيدة ألقاها على الطريقة العمانية التقليدية في إلقاء القصائد وتلحينها، تضمنت ثناءه على القائمين على المجلس، ومشيدا بموقعه المتميز المقابل لجامع نخل.
وألقى سعادة محمد بن سليمان الكندي، عضو مجلس الشورى ممثل ولاية نخل كلمة رحب فيها بالحضور وعبر عن الجهود التي رافقت بناء المجلس، مقدما شكره لكل من ساهم في بناء هذا الصرح الاجتماعي، ومعربا عن امتنانه لأهالي الولاية الذين تعاونوا جميعا لإنجاح وإبراز الولاية في مختلف المجالات والأصعدة، وقد اختتم الحفل بجانب من الفنون الشعبية وكلمات العازي المعبرة عن تراث الولاية وتاريخها.
ويجمع هذا المجلس في تصميمه بين الأصالة والحداثة، فتبدو واجهته الأمامية مستوحاة من الهندسة العمانية التقليدية الأصيلة في بناء واجهات وأسوار القلاع والحصون، ومن الداخل بدا ممزوجا بين الخصائص والسمات العمانية القديمة واللمسات الحضارية الحديثة مكسوا بالنقوشات والصور على جدرانه مما يجعله معلما حضاريا جديدا يضاف إلى معالم ولاية نخل.
ويقع المجلس مقابلا لجامع نخل في منطقة السوق، وقد بني على مساحة خمسة آلاف (5000) متر مربع، وبلغت مساحة بنائه ألفا ومائة وخمسين (1150) مترا مربعا، وبلغت التكلفة الإجمالية ما يقارب ثلاثمائة وخمسون ألف ريال عماني، ليضاف هذا المنجز إلى منجزات أخرى زخرت بها الولاية، والتي تأتي منسجمة مع النهج السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- لتحقيق الحياة الكريمة للمواطن في مختلف المجالات.