مجسم لسلاح كلاشنيكوف في الجزائر يثير الجدل

الجزائر «أ.ف.ب»: أثار مجسم لسلاح كلاشنيكوف في مدخل قرية مزرعة بولاية تبسة الجزائرية الحدودية مع تونس، جدلا في وسائل الإعلام وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لم يفهم المنتقدون مناسبة نصب هذا السلاح «الذي يرمز للعنف» في قرية بعيدة.
وقام رئيس بلدية مزرعة الواقعة على بعد حوالي 700 كيلومتر شرق العاصمة الجزائرية و200 كيلومتر عن الحدود التونسية، قبل أربعة أيام بتدشين نصب تذكاري في شكل سلاح كلاشنيكوف الروسي في الطريق الرئيسي المؤدي إلى القرية.
وانتشرت صورة «السلاح» عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك أثارت اهتمام الصحف، على اعتبار «أن التدشين لم يتزامن مع أي ذكرى وطنية» كما كتبت صحيفة الشروق. ونقل مراسل الصحيفة انتقادات بعض السكان الذين كانوا ينتظرون نصبا «يبعث على الأمل وليس الأسلحة التي تولّد العنف لدى الأطفال».
واستهزأ موقع إخباري (الجزائر 24) من إنشاء هذا النصب بينما البلدية «تحتاج إلى مشاريع تنمية» تستحق صرف الأموال فيها.
وفي اتصال مع وكالة فرنس برس دافع رئيس البلدية أحمد بوزيدة بن علي عن «إنجازه» الذي يعد «تكريما للسلاح الذي يستخدمه الجيش الجزائري» وكذلك «تكريما للثورة الجزائرية» ضد الاحتلال الفرنسي.
وأوضح أحمد بوزيدة «الناس شاهدت السلاح ولم تشاهد مجسم الجبل الذي بجانبه» وهو يرمز لجبل الجرف «حيث وقعت إحدى اكبر معارك تحرير الجزائر» وهذا المكان لا يبعد كثيرا عن القرية.
كما أن ذلك لم يكلف البلدية «سوى ثمن الطلاء، أي 70 ألف دينار (حوالي 500 يورو)» بما أن «عاملا في البلدية هو الذي صنعه في خلال شهر ببقايا حديد وآلات زراعية قديمة في ورشة البلدية».
ويظهر في الصور التي نشرتها المواقع الإخبارية مجسم سلاح كلاشنيكوف بلونيه المعروفين الأسود ولون الخشب وموجها إلى الأعلى، وبجانبه مجسم لجبل.
وبحسب رئيس البلدية فإن «السلاح» يزن حوالي 100 كيلوجرام ويبلغ أربعة أمتار طولا بارتفاع عن الأرض يقارب مترين ونصف المتر.