الأحمر الغالي في مهمة التعويض واختراق الكمبيوتر الياباني.. اليوم

الجماهير الوفية تواصل مساندتها للمنتخب الوطني –

رسالة أبوظبي – فيصل السعيدي –

يأمل منتخبنا الوطني أن يقف على قدميه سريعا في كأس أمم آسيا 2019 والمقامة منافساتها حاليا في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 5 يناير الجاري حتى 1 فبراير المقبل وذلك حينما يخوض الاختبار الأصعب في مجموعته السادسة بالبطولة الآسيوية أمام نظيره المنتخب الياباني في الساعة الخامسة والنصف مساء اليوم على استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي في إطار الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة. ويدخل منتخبنا الوطني حسابات مواجهة اليوم بلغة الفوز لتعويض سقوطه في الجولة الأولى عندما خسر أمام منتخب أوزبكستان بهدفين مقابل هدف ويسعى الأحمر لحصد أول ثلاث نقاط له في المجموعة السادسة عندما يواجه اليابان متصدرة المجموعة برصيد 3 نقاط مناصفة مع أوزبكستان التي تملك هي الأخرى الرصيد ذاته من عدد النقاط وتتساوى مع اليابان في صدارة المجموعة بفضل فوزها على منتخبنا الوطني في الجولة الأولى. وأعد الأحمر العدة والعتاد جيدا للقاء اليابان المرتقب أمسية اليوم بعدما خاض حصته التدريبية الأخيرة في تمام الساعة الرابعة مساء أمس على الملعب الرئيسي للمباراة استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي بحضور وسائل الإعلام المحلية واليابانية وبمشاركة جميع اللاعبين ما عدا محسن جوهر الذي خرج رسميا من حسابات المدرب الهولندي بيم فيربيك في هذه المباراة بداعي الإصابة في وتر أخيل والتي كان قد تعرض لها جوهر في لقاء أوزبكستان الأربعاء الماضي على استاد الشارقة الرياضي.
وتدرب الأحمر على الملعب الرئيسي للمباراة لما يقارب الساعة بمعنويات عالية جدا متناسيا مباراة أوزبكستان التي رماها خلف ظهره وأصبحت طي النسيان وجزءا من الماضي وقد انطلقت الحصة التدريبية الأخيرة بعمليات الإحماء الخفيفة وجرى الـ 22 لاعبا المشاركون في الحصة ومن ثم أعطى فيربيك تعليماته للاعبي الوسط والهجوم لتكثيف حدة العمل على بعض المناورات التكتيكية وتنفيذ بعض الأدوار والواجبات في أرضية الملعب أثناء أداء الحصة التدريبية. كما اشتملت التدريبات على نقل الكرات في مساحات ضيقة والحفاظ عليها بين أقدام اللاعبين لأطول فترة ممكنة وحرمان الخصم منها تمهيدا لمنعه من الاستحواذ والتحكم بنسق المباراة وجرى التركيز أيضا على رفع الكرات العالية للمهاجمين وتفعيل دور القادمين من الخلف أثناء عملية الإسناد الهجومي.

فيربيك: حظوظنا ما زالت قائمــة وعلينا تعزيز الثقة

شدد الهولندي بيم فيربيك مدرب منتخبنا الوطني على فرص الأحمر القوية في الصعود إلى الدور الثاني من منافسات كأس أمم آسيا 2019 بالإمارات، وقال المدرب الهولندي في معرض رده على أسئلة الصحفيين الرياضيين قبل انطلاق الحصة التدريبية الأخيرة للمنتخب الوطني في استاد مدينة زايد الرياضية: حظوظنا ما زالت قائمة في بلوغ الدور الثاني من البطولة الآسيوية وعلينا أن نثق ونؤمن بذلك إذا ما أردنا أن نبقى في خضــم هذه المنافسة الشرسة وبالنسبة لي فإن حظوظنا كبيرة جدا في التأهل وبنسبة 100% ويقينا ما زالت هناك 6 نقاط متبقية في الميدان أمام اليابان وتركمانستان لذا سنلعب على هامش الأمل والتفاؤل وسنبذل قصارى جهودنا في المباراتين القادمتين وتركيزنا بالطبع سيكون منصبا على لقاء اليابان في المقام الأول ومن ثم سنفكر في مباراة تركمانستان.
وفيما يتعلق بتجهيز لاعبيه لموقعة اليابان الصعبة اليوم أوضح فيربيك: اللاعبون شعروا بخيبة أمل كبيرة عقب الخسارة المحبطة أمام أوزبكستان في الجولة الماضية والتي بطبيعة الحال لم نكن نستحق الخسارة فيها ولكن انجلى كل شيء بعد ذلك وانقشعت غمامة أوزبكستان السوداء بسبب اقتناع اللاعبين وشعورهم بأنهم قدموا أداء ملفتا للغاية ومثيرا للاهتمام جذب أنظار الجميع واسترعى انتباههم في مباراة أوزبكستان التي تسلطت فيها الأضواء على لاعبي منتخبنا نظير المتعة التي قدموها في ذلك اللقاء.
وتابع فيربيك قائلا : عقب المباراة مباشرة قمنا بطي صفحة أوزبكستان والتركيز على مواجهة اليابان واطمئن الجماهير العمانية بأن معنويات اللاعبين مرتفعة جدا ولم تهتز من جراء الهزيمة أمام أوزبكستان. وحول معرفته لنقاط قوة وضعف منتخب اليابان ودراسته المسبقة لهم كخصم منافس للمنتخب الوطني في المجموعة السادسة أشار فيربيك : اليابان منتخب غني عن التعريف وأرقامه وألقابه وتاريخه هي من تتحدث عنه ولكن بالنسبة لي أنا أركز على إعداد وتجهيز فريقي لهذه المباراة وأنا على قناعة تامة بأننا نمتلك حظوظ التأهل بنسبة مائة بالمائة، صحيح أننا خسرنا لقاء أوزبكستان ولكن تتبقى لدينا 6 نقاط في الميدان ولدينا ونجدد الثقة بكامل العناصر المتوافرة في خياراتنا.
وبروح لا تخلو من حس الدعابة والفكاهة رد فيربيك على سؤال أحد الصحفيين اليابانيين الذي وجه له سؤالا عما إذا كان هناك لاعب ياباني معين يخشاه في مواجهة اليوم فأجاب المدرب الهولندي مازحا: نحن نخشى حارس المرمى وبعدها استدرك قائلا : اليابان منتخب جيد ولا يعتمدون على لاعب بعينه ولا يجب علينا أن ننسى أننا نملك عناصر رائعة في التشكيلة التي جاءت للمنافسة إلى هنا إذ إن صفوف منتخب عمان تزخر بكوكبة لامعة من خيرة النجوم الموهوبين في كرة القدم العمانية وفي مباراة اليابان سنلعب بـ11 لاعبا ضد 11 لاعبا ولن يكون هناك فريق متفوق على الآخر عدديا فوق أرضية الميدان وعليه يجب أن نؤمن بحظوظنا وأن نلعب بطريقتنا ونحاول فرض أسلوبنا في سبيل الدفاع والتمسك بفرصتنا القائمة في الصعود إلى الدور المقبل وهذا ما نعمل عليه. وحول فرضية إجراء بعض التعديلات والتغييرات على الخطة والتشكيلة المتوقعة في مباراة اليوم رد فيربيك بالقول : لا أعتقد أنني سأغير من طريقة اللعب أو حتى العناصر في لقاء اليابان لأنني مقتنع بالأداء الذي ظهر عليه اللاعبون في مباراة أوزبكستان رغم الخسارة والجميع أبلى البلاء الحسن ولا يوجد مبرر مسوغ يدفعني لتغيير الخطة والأسلوب وطريقة اللعب اليوم لاسيما وأننا وصلنا مرارا وتكرارا لمرمى أوزبكستان خلال المباراة الماضية ولو سجلنا أهدافا أكثر لتغير كل شيء وعموما كل ما ينقصنا هو الأهداف وسنعمل على إيجاد حل جذري لهذه المعضلة في مباراة اليابان قبل أن تستفحل وتتفاقم حدتها وتأثيراتها بشكل لا يحمد عقباه.

مهنا سعيد: قـــمنا بتجــهيز اللاعـــبين فــنيا

أثبتت الفحوصات الطبية تعرض لاعب منتخبنا الوطني محسن جوهر إلى إصابة بالتهاب في قدمه ويحتاج إلى الراحة وعلى إثر ذلك سيتغيب عن مواجهة اليابان، وفضل الجهاز الطبي عدم المغامرة بمشاركة جوهر في مباراة اليوم وسيكون جاهزاً للمشاركة في لقاء تركمانستان. وكان المنتخب الوطني قد أجرى أمس في استاد مدينة زايد الذي ستقام عليه المباراة حصة تدريبية رئيسية قبل مباراة اليوم وركز المدرب في التدريبات على الطريقة والأسلوب الذي سيلعب به، كما فضل عدم الكشف عن التشكيلة الأساسية التي سيلعب بها مباراة اليوم وأجل الإعلان عن التشكيلة حتى بعد الاجتماع الصباحي اليوم وترك التنافس بين اللاعبين لإثبات أحقية من سيكون أساسيا خاصة وأن الجهاز الفني ركز بشكل أساسي في تجهيز ياسين الشيادي وصلاح اليحيائي ومحسن الغساني وترك التنافس بين الثلاثي بما ينذر بأن هناك تغييرا في التشكيلة التي سيلعب بها مباراة اليوم.
وقال مهنا سعيد مساعد مدرب منتخبنا الوطني بأن معنويات اللاعبين عالية وقمنا خلال الأيام الماضية إلى تجهيز اللاعبين فنيا من أجل خوض مباراة اليوم ونسيان ما حدث في مباراة أوزبكستان. وأشاد مهنا سعيد بالروح المعنوية العالية التي يتمتع بها اللاعبون وحرصهم على تقديم أفضل المستويات الفنية ونأمل أن تكلل هذه الجهود في تحقيق النتيجة الإيجابية التي نتمناها جميعا.

المرضوف يتابع لقاء اليابان من أبوظبي

وصل يوم أمس إلى مدينة أبوظبي معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية لحضور مباراة منتخبنا الوطني مع اليابان وكان المرضوف قد حضر مباراة منتخبنا الأولى مع أوزبكستان.

مقبول البلوشي: ثقتــنا كـــــــبيرة

قال مقبول البلوشي مدير المنتخب الوطني: إن الفوز هو السبيل الوحيد في مباراة اليوم ولدينا العزيمة والإصرار من أجل تقديم مستوى أفضل والاستفادة من أخطاء المباراة الماضية، مشيرا إلى أن الجهاز الفني سعى خلال الأيام الماضية للوقوف على الجوانب السلبية ومعالجتها وتمنى أن يطبق اللاعبون المطلوب منهم وأن يكونوا حاضرين ذهنيا ويكون تركيزهم عاليا في مباراة اليوم وكلنا ندرك أهمية هذه المباراة وقوة المنتخب اليابان وثقتنا كبيرة في اللاعبين في إظهار إمكانياتهم وقدراتهم الفنية.

طاقم تحكيم ماليزي

تضبط موقعة منتخبنا الوطني مع نظيره المنتخب الياباني مساء اليوم في استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي ضمت الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لكأس أمم آسيا 2019 صافرة ماليزية بقيادة الحكم الماليزي أميرول.

رسالة فايز الرشيدي

وجه حارس منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم فايز الرشيدي رسالة عاطفية للجماهير تحمل مدلولات ومكنونات الدعم والتحفيز مناشدا الجماهير العمانية الوفية التواجد بكثافة في استاد مدينة زايد الرياضية وملئ المدرجات في الموقعة الصعبة المرتقبة مساء اليوم أمام بطل القارة 4 مرات وفي هذا الصدد ذكر الرشيدي قائلا: كرة القدم لم تكن منصفة معنا في مواجهة أوزبكستان على مدار التسعين دقيقة ولكن هذا حال وواقع كرة القدم إذا لم تسجل في شباك الخصم قطعا سيسجل عليك ويهز شباكك. وأردف قائلا : قدمنا مباراة كبيرة في لقاء أوزبكستان ولكن لم نوفق في نهاية المطاف وخسرنا نقاط المباراة ونتمنى أن يحالفنا الحظ ويكتب لنا التوفيق والنجاح في مهمتنا الصعبة المنتظرة أمام اليابان. وفي فحوى ومضمون رسالته المقدمة لجماهير الأحمر الوفية قال الحارس الهمام والبطل القومي للبلاد في خليجي 23 بالكويت : أشكركم على دعمكم ومساندتكم لنا في لقاء أوزبكستان كفيتم ووفيتم وكنتم اللاعب رقم 1 والسند والداعم لنا في تلك المباراة مثمنين وقفتكم المقدرة ونتمنى وقفتكم وفزعتكم لنا في مباراة اليابان ونعدكم بالجد والاجتهاد في أرضية الملعب وسنحاول أن نرسم البسمة على شفاهكم في هذه المباراة وأن نعيدكم إلى أرض السلطنة فرحين ومنتشين بالفوز لتطلقوا العنان لصخب من السعادة الهستيرية وتعيشوا أجواء مثالية بهيجة بمشيئة الله تعالى.

غياب محسن جوهر

تأكد رسميا غياب محسن جوهر عن مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره الياباني اليوم لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لكأس أم آسيا 2019 والمقامة منافساتها حاليا في الأراضي الإماراتية خلال الفترة من 5 يناير حتى 1 فبراير المقبل وذلك بسبب تعرضه لإصابة ألمت به في وتر أخيل خلال مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره المنتخب الأوزبكي في الجولة الأولى من البطولة ولم يتدرب اللاعب على مدار الأيام الثلاث الماضية مكتفيا بمشاهدة الحصص التدريبية للأحمر على ملعب التدريب التابع لاستاد مدينة زايد الرياضية.
ويعد غياب محسن جوهر بمثابة ضربة قاصمة للمدرب الهولندي بيم فيربيك على اعتبار أن الأخير يعول كثيرا على خدمات جوهر ويعتبره عنصرا مهما وخيارا رئيسيا في التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني وقد يحل صلاح اليحيائي لاعب نادي ظفار محل جوهر في لقاء اليابان المفصلي نظرا لأن اليحيائي يعتبر البديل المباشر لجوهر في مركز صناعة اللعب خلف رأس الحربة الصريح في التشكيلة خالد الهاجري ولكنها تبقى مجرد تكهنات قد تصيب وقد تخيب في انتظار التشكيلة الرسمية التي سيعتمد عليها فيربيك في موقعة اليابان الصعبة.

أحمد كانو: نتطلع لاستغلال الفـرص للإبقاء عــلى آمالنا

أكد قائد منتخبنا الوطني أحمد مبارك كانو على ضرورة استغلال الفرص في لقاء منتخبنا الوطني المرتقب مع نظيره المنتخب الياباني مساء اليوم في استاد مدينة زايد الرياضية في إطار الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لنهائيات كأس أمم آسيا 2019 بالإمارات وقال كانو معلقا حول هذه النقطة المحورية المهمة : يتوجب علينا استغلال الفرص في لقاء اليابان للإبقاء على آمالنا وحظوظنا قائمة في التأهل إلى الدور الثاني من كأس آسيا.
واستدرك كانو قائلا: اليابان منتخب خطير وقادر على إلحاق الأذى وإيقاع الضرر بخصومه والإطاحة بهم الواحد تلو الآخر وهم يملكون في صفوفهم لاعبين مميزين معظمهم محترفون في الأندية الأوروبية الكبيرة وهم متمرسون ميدانيا في اللعب ببطولات كبيرة على غرار كأس العالم ويملكون خبرة عريضة وتجربة دولية واسعة تؤهلهم للظهور بشكل قوي في مثل هذه المحافل القارية.
واستطرد قائلا: ندرك جيدا قوة المنتخب الياباني ولا يوجد لدينا أي هامش للخسارة مما يضاعف من مسؤوليتنا الجسيمة في هذه المباراة التي قد تكون جواز مرورنا إلى الدور الثاني من البطولة. وتابع : في مباراة أوزبكستان لم نستحق الهزيمة ولكن هذه هي أحكام كرة القدم ولزاما أن تستغل الفرص في المباريات الكبيرة وإلا ستنال العقاب من خصمك بشكل فوري ودون سابق إنذار. وأضاف كانو: نعد بتقديم مستوى كبير في مواجهة اليابان ونتطلع لاستغلال الفرص في هذه المواجهة الملحمية المنتظرة ساعين إلى تطوير جودة مستوياتنا وإمكانياتنا لإرضاء شغف جماهيرنا الوفية وإدخالها في نوبة من الفرح الهستيري والشعور الغامر بالسعادة والارتياح.
وتابع : الكل مطالب بتقديم أفضل مستوى ونتيجة في مباراة اليابان وفي مثل هذا النوع من مباريات تكسير العظام ينبغي علينا استغلال الفرص لحصد ثمرة النقاط الثلاث. وحول جاهزية زملائه اللاعبين لمباراة اليابان عقب كانو قائلا : اللاعبون في أتم الجاهزية والاستعداد لخوض مباراة اليابان من كافة النواحي الذهنية والنفسية والفنية والبدنية والمعنوية والتكتيكية وقد رسموا هدفا واضحا لهذه المباراة يتمثل في جني النقاط الثلاث رافعين راية التحدي وشعارا (لا بديل عن تحقيق الفوز) وهم لا يشعرون بأدنى ضغط على خلفية خسارة نقاط مباراة أوزبكستان وما نجم عنها من إحباط مؤقت تولد لبعض الوقت ولكنه سرعان ما تلاشى وتبخر بحيث باتت المعنويات في القمة حاليا والتركيز كله ينصب في اتجاه واحد وهو التركيز على موقعة اليابان فقط لا غير والتضحية من أجل الفوز فيها وبذل الغالي والنفيس من أجل الظفر بنقاطها الثلاث.
وأضاف : نحن دائما ما نقدم مباريات من الطراز الرفيع مع اليابان على الرغم من أننا لم ننجح في الفوز عليهم سابقا ولكن نجدد ثقتنا الكبيرة في أنفسنا وسنعيد الكرة مرة أخرى ونكون ندا قويا وعنيدا لمنتخب اليابان ونقدم عرضا كرويا ملفتا كعادة مبارياتنا معهم والتي تسببنا فيها بإحراج المنتخب الياباني ومجاراته ومقارعته في أكثر من مناسبة.
وحول رسالته لجماهير الأحمر الوفية لفت قائد منتخبنا الوطني قائلا: الجماهير العمانية كان لها دور بارز وحيوي وفاعل في المباراة الماضية أمام أوزبكستان رغم الخسارة حيث أنها شحذت همم اللاعبين وزودتهم ببطاريات الحماس والعنفوان داخل الملعب ومنحتهم طاقة دافعة وشحنة معنوية إيجابية داخل المستطيل الأخضر متحلين برباطة جأش كبيرة لا حدود لها ونحن بدورنا نحييهم على ذلك ونقدر وقفتهم الثمينة معنا ونتمنى أن نحظى بدعم جماهيرنا مرة أخرى في مباراة اليابان وتسهم في خروجنا بنتيجة إيجابية بعون الله تعالى وتوفيقه.

أماكن جلوس الجماهير

حدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ممثلا باللجنة المنظمة لبطولة أمم آسيا 2019 بالإمارات أماكن جلوس جماهير السلطنة في مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره الياباني مساء اليوم على استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي وتقرر بأن يكون دخول الجماهير العمانية إلى الاستاد عبر البوابة رقم 8 من المداخل التي تحمل أرقام 12و14و15و16و17و18 و19 بينما ستكون الصفوف 11 و13 مطروحة للبيع عبر الحجز الإلكتروني للتذاكر أو شرائها من أحد منافذ بيع التذاكر الموزعة على محيط الاستاد.
وأطلقت جماهير السلطنة هاشتاق « أبوظبي حمراء» وذلك حثا واستنفارا على تسيير قوافل وأفواج جماهيرية عمانية بأعداد كبيرة إلى استاد مدينة زايد الرياضية اليوم حيث مسرح مواجهة منتخبنا الوطني مع عملاق القارة الصفراء المنتخب الياباني وحامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب الآسيوي 4 مرات أعوام 1992 و2000 و2004 و2011. يذكر أن منتخبنا الوطني سبق وأن تواجه مع نظيره المنتخب الياباني في نهائيات كأس أمم آسيا في نسخة عام 2004 بالصين وكانت وقتها المشاركة الأولى لمنتخبنا في النهائيات وانتهت المباراة بتفوق منتخب اليابان بهدف نظيف حمل توقيع ناكامورا وهي النسخة التي شهدت تتويج اليابان باللقب الثالث قاريا عقب فوزها على الصين المستضيفة في المباراة النهائية بنتيجة 3 /‏‏ 1.

الساموراي يُصعّد نبرة التحدي أمام منتخبنا

صعّد الساموراي الياباني من نبرة تحديه لمنتخبنا الوطني وذلك عندما أنهى في الساعة الحادية عشرة من صباح أمس حصته التدريبية الأخيرة على الملعب الرئيسي لاستاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي وهو ذات الملعب الذي سيحتضن لقاء منتخبنا الوطني مع نظيره الياباني في الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم، وكان المنتخب الياباني قد أجرى تدريباته في ملعب القوات المسلحة بالعاصمة أبوظبي خلال اليومين الماضيين تحت قيادة مدربه الوطني هاجيمي مورياسو ويعاني معسكر المنتخب الياباني من حالة هلع واضطراب ناجمة عن إصابة لاعبه يويو أوساكو النجم المحترف في صفوف نادي فيردر بريمن الألماني والذي فرض نفسه نجما للقاء منتخب بلاده مع تركمانستان في الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة لكأس أمم آسيا 2019 حينما هز شباك تركمانستان في مناسبتين مساهما بفوز منتخب بلاده في ذلك اللقاء الذي انتهى لمصلحة اليابان بثلاثة أهداف مقابل هدفين ويحوم الشك حول قدرة أوساكو على اللحاق بمباراة منتخبنا الوطني ويبقى أمر مشاركته رهن إشارة الجهازين الفني والطبي للمنتخب الياباني وفي حال تأكد غيابه رسميا عن لقاء اليوم ستكون اليابان قد خسرت ورقة رابحة ستفقد على إثرها أحد أهم وأبرز مفاتيح لعبها في الوقت الحالي.

من هو هاجيمي مورياسو؟

يقود المدرب هاجيمي مورياسو منتخب اليابان في النسخة السابعة عشرة من كأس أمم آسيا 2019 والمقامة منافساتها حاليا في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة خلال الفترة من 5 يناير الجاري حتى 1 فبراير المقبل. ويبلغ مورياسو من العمر 50 عاما هو من مواليد 23 أغسطس 1968 كان إلى فترة قريبة يشغل منصب مدرب المنتخب الأولمبي كما كان جزءا من الجهاز الفني للمنتخب الياباني في مونديال روسيا 2018 حينما كان يتولى منصب مساعد المدرب إبان فترة المدرب أكيرا نيشينو قبل أن يقدم الأخير استقالته من منصبه عقب انتهاء المونديال الروسي مباشرة ويجري تصعيد مورياسو إلى منصب مدرب المنتخب الياباني الأول لكرة القدم. وكان مورياسو لاعبا دوليا سابقا في صفوف المنتخب الياباني حيث خاض 35 مباراة دولية رفقة منتخب بلاده خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي من ضمنها المباراة الشهيرة التي نسفت فيها العراق حلم المنتخب الياباني في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 1994 بالبرازيل عندما نجح أسود الرافدين في إدراك التعادل بالدقائق الأخيرة من عمر المباراة لتفقد اليابان بطاقة الصعود لأول مرة في تاريخها إلى المونديال وتتسبب العراق في تبخر آمالها وحرمانها من التأهل التاريخي وقتها. واستطاع مورياسو كمدرب أن يقود سانفريس هيروشيما للفوز بلقب الدوري الياباني ثلاث مرات في الفترة ما بين 2012 و 2015 قبل أن يستقيل من منصبه في عام 2017 بعد سلسلة من النتائج السلبية المخيبة للآمال.

اليابان في سطور

يقع المنتخب الياباني حاليا في المركز الثالث آسيويا والخمسين عالميا بحسب التصنيف الدولي الأخير الصادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا) ويعد أفضل مركز احتله المنتخب الياباني في تصنيف الفيفا على مدار تاريخه هو المركز التاسع وكان ذلك في شهر فبراير من عام 1998 م أما أسوأ مركز احتله في التصنيف فكان المركز 62 وكان ذلك في شهر ديسمبر من عام 1992 م. وشارك المنتخب الياباني في 8 نسخ سابقة في نهائيات كأس أمم آسيا كانت أعوام 1988 و1992 و1996 و2000 و2004 و2007 و2011 و2015 ويخوض في نسخة هذا العام بدولة الإمارات العربية المتحدة مشاركته التاسعة في النهائيات الآسيوية وقد تزين بالتاج الآسيوي في 4 مناسبات سابقة (رقم قياسي) وقفت أعوام 1992 و2000 و2004 و2011 شاهدة وشامخة على الإطارين الزماني والمكاني لتتويجات اليابان الأربعة.
وفي المجمل العام لمشاركات اليابان الثماني السابقة خاض الفريق 41 مباراة في نهائيات كأس أمم آسيا وتذوق حلاوة الانتصار في 24 مباراة وتعادل في 12 وخسر 5 وسجل ما مجموعه 80 هدفا واهتزت شباكه في 38 مناسبة. وشاركت اليابان في 6 نسخ متتالية بكأس العالم وتحديدا أعوام 1998 بفرنسا و2002 باليابان وكوريا الجنوبية و2006 بألمانيا و2010 بجنوب إفريقيا و 2014 بالبرازيل و2018 ومنذ مشاركتها الأولى في مونديال فرنسا 1998 لم تغب شمس الساموراي الياباني عن كؤوس العالم بحيث أصبح ضيفا دائما في المونديال ولم يكتف بالمشاركة الشرفية فحسب بل تأهل إلى الدور ثمن النهائي في ثلاث مناسبات سابقة وكان ذلك في نسخ 2002 و2010 و2018 ومن أبرز إنجازات المنتخب الياباني أيضا حلوله وصيفا لبطولة كأس القارات عام 2001.
وتأهل منتخب اليابان بشكل مباشر إلى نهائيات كأس أمم آسيا 2019 بالإمارات دون الحاجة لخوض تصفيات تأهيلية نظرا لبلوغه الدور الحاسم من تصفيات المونديال مما خول له حجز تذكرته بشكل مباشر في النهائيات الآسيوية كون النظام الجديد للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يتيح للمنتخبات الآسيوية المتأهلة للدور الفاصل من تصفيات المونديال بالتأهل مباشرة إلى نهائيات أمم آسيا دون المرور بالتصفيات وكان المنتخب الياباني قد تأهل أوتامتيكيا إلى كأس آسيا 2019 بتاريخ 24 مارس 2016 أي قبل ثلاثة أعوام بالتمام والكمال وعج برنامج إعداد المنتخب الياباني بـ11 مباراة دولية ودية في طريق تحضيراته لخوض غمار النسخة الحالية من البطولة الآسيوية وتفصيليا خاض 10 تجارب ودية في عام 2018 فاز في خمس منها لعل أبرزها الفوز اللافت على منتخب الأوروجواي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة وسقط في فخ التعادل بمباراتين وخسر 3 مباريات علما بأنه لم يتعرض للخسارة قط بعد المونديال الروسي.

تاريخ مشاركات الياباني

دشن منتخب اليابان باكورة مشاركاته في نهائيات كأس أمم آسيا في النسخة التاسعة التي أقيمت في قطر عام 1988 ولم تجر الرياح بما تشتهي سفن اليابانيين وقتها نظرا لعدم توفر عامل الخبرة في خضم المعترك الآسيوي الكبير فكانت مشاركة دون المستوى المأمول ولم ترتق لسقف الطموحات والتطلعات ولكن سرعان ما ثبت المنتخب الياباني أقدامه في البطولة الأعرق قاريا واستطاع أن يتجاوز خيبة الأمل التي رافقته في نسخة قطر وذلك عندما توج بنسخة عام 1992 على أراضيه مغتنما لقبه القاري الأول عن جدارة واستحقاق تاركا بصمة سريعة في تاريخ البطولة لم يصل إليها أي أحد من المنتخبات الآسيوية إلى حين اللحظة وعاد المنتخب الياباني إلى واقعه في نسخة عام 1996 وفشل في حملة الدفاع عن لقبه في تلك النسخة التي أقيمت على الأراضي الإماراتية وظفر بلقبها المنتخب السعودي الشقيق على حساب المنتخب الإماراتي الشقيق في المباراة النهائية بركلات الترجيح بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي بدون أهداف.
واستعاد الكمبيوتر الياباني توازنه في نسخة عام 2000 بلبنان وتوج باللقب القاري للمرة الثانية في تاريخه مستعيدا عرش القارة من جديد ومزلزلا جميع خصومه من المنتخبات الآسيوية ملقنا إياها دروسا مجانية في فنون كرة القدم وأعاد المنتخب الياباني الكرة في نسخة عام 2004 بالصين وتوج باللقب القاري للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخه عندما تفوق على أصحاب الأرض والجمهور في المباراة النهائية بثلاثة أهداف مقابل هدف مؤكدا علو كعبه في القارة الصفراء مرة أخرى ومعادلا رقم إيران والسعودية بثلاث تتويجات قارية على مستوى الأمم الآسيوية.
ومنيت آمال اليابان بهزة في نسخة عام 2007 عندما ودعت المنافسات من الدور نصف النهائي على يد السعودية بعدما خسرت اللقاء بسيناريو دراماتيكي مثير خطفت على إثره السعودية فوزا قاتلا في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء و تحديدا بنتيجة 3/‏‏2 لتفقد اليابان فرصة الدفاع عن لقبها ولكن ما لبثت أن استعادت اللقب في نسخة عام 2011 بقطر عندما تمكنت من الفوز في المباراة النهائية على حساب الكنجارو الأسترالي بهدف نظيف بعد التمديد لتبسط اليابان هيمنتها على اللقب القاري وتنفرد بالرقم القياسي لعدد التتويجات بأربع تتويجات قارية منحتها صدارة المشهد وريادة القارة الصفراء فاضة الاشتباك مع إيران والسعودية اللتين في جعبتهما ثلاث تتويجات قارية وفي نسخة عام 2015 بأستراليا فشل المنتخب الياباني في الدفاع عن لقبه وودع المنافسات من الدور ربع النهائي على يد المنتخب الإماراتي بهدف نظيف من إمضاء علي مبخوت في الدقائق الأولى من عمر المباراة بيد أن المنتخب الياباني حافظ على صدارته في عدد التتويجات القارية محرزا اللقب في أربع مناسبات من أصل 8 مشاركات في تاريخه بكأس الأمم الآسيوية.

الاحتراف سر التألق والنجاح

يدين المنتخب الياباني بفضل كبير في تطور مستواه إلى احتراف مجموعة كبيرة من لاعبيه في الدوريات الأوروبية الكبرى مثل ألمانيا والبرتغال وهولندا وإنجلترا وبلجيكا خاصة في ألمانيا ويمزج الفريق الحالي ما بين عدد من العناصر الشابة التي أثبتت كفاءتها في الآونة الأخيرة واللاعبين أصحاب الخبرة العريضة مثل يوتو ناجاتومو قائد الفريق والمدافع المحترف في صفوف جالاطة سراي التركي ومايا يوشيدا نجم خط الدفاع بنادي ساوثامبتون الانجليزي وشهدت النسخة الحالية من كأس الأمم الآسيوية بالإمارات استبعاد العديد من الوجوه المخضرمة وعناصر الخبرة ممن كانوا يمثلون عماد المنتخب الياباني وحرسه القديم أمثال شينجي اوكازاكي والقائد السابق للفريق ماكوتو هاسيبي الذين كانت لهم صولات وجولات في كأس أمم آسيا وتوجوا معا باللقب القاري في نسخة 2011 بقطر.
ويبلغ عدد اللاعبين اليابانيين المحترفين في الدوريات الأوروبية 11 لاعبا وهم : يوشينوري موتو (نيوكاسل الإنجليزي) ومايا يوشيدا (ساوثامبتون الانجليزي) وتاكاشي اينوي (ريال بيتيس الإسباني) وجاكو شيباساكي (خيتافي الإسباني) وجينكي هاراجوتشي (هانوفر الألماني) ويويا أوساكو ( فيردر بريمن الألماني) وهيروكي ساكاي ( أولمبيك مرسيليا الفرنسي) وريتسو دوان ( جروينجن الهولندي) وأتارو ايندو ( سينت ترويدات البلجيكي) ويوتو ناجاتومو ( جالاطة سراي التركي) و تاكومي مينامينو (سالزبورج النمساوي).