الصناعات الحرفية تنفذ معرضا بالموج مسقط لمنتجات برنامج كفايات

خلال 24 و 25 من الشهر الجاري –

تنفذ الهيئة العامة للصناعات الحرفية معرضا حرفيا لمنتجات برامج كفايات حرفية والتي تم تنفيذها في عام 2018 بمختلف محافظات السلطنة وذلك يومي 24 و 25 من شهر يناير الجاري في الموج مسقط حيث تركز الهيئة من خلال هذا المعرض على إذكاء الجانب التسويقي والترويجي لمنتسبي البرامج التأهيلية وتعزيز قدرة المنتجات الحرفية على المنافسة وتلبية احتياجات السوق المحلي من الصناعات الحرفية المختلفة بناء على توجه الهيئة في تدريب الحرفيين على كفاية واحدة من كل حرفة في إطار التوجيه نحو رفع الطاقة الاستيعابية للقطاع الحرفي الوطني لاستقطاب الطاقات الشابة من ذوي القدرات الابتكارية والإبداعية.
وتعتبر برامج كفايات حرفية من البرامج الحرفية القصيرة التي تستهدف مجموعة من أفراد المجتمع تعقد لعدد من المتدربين في فترة زمنية قصيرة تركز على رفع الكفاية الإنتاجية للحرفي وإيجاد خطوط إنتاج تخصصية في حرفة معينة ويتم التدريب فيها على كفايات محددة وكفيلة بأن تكون مخرجاتها قادرة على إنتاج هذه الخطوط وتعمل على الارتقاء بمستوى المنتج الحرفي من خلال تنفيذ تصاميم عصرية تتناسب مع متطلبات السوق. وتتلخص أهداف تلك البرامج على تنويع مصادر الدخل وتنمية المهارات الحرفية وإيجاد فئات منتجة في المجتمع تساهم في نقل الحرفة إلى الأجيال الشابة من خلال توسيع قاعدة المشاريع الحرفية التي تعنى بالحرف لإنشاء كيان مستقل للقطاع الحرفي ذي طابع عماني متميز بالجودة العالية وقابلية التسويق خارجيا وداخليا، إلى جانب تزويد القطاع الحرفي بقدرات حرفية وطنية مؤهلة ومدربة وفق أعلى المعايير العلمية والعملية و تعزيز الكفاءة الإنتاجية للحرفيين العمانيين العاملين في القطاع الحرفي إضافة إلى تنمية المهارات الإبداعية والابتكارية للحرفيين وتأهيلها والتخصصية في تنفيذ البرامج التأهيلية لرفع كفاية أو كفايتين للمنتج الحرفي وتنفيذ تصاميم لقياس مستوى القبول للمنتجات الحرفية من قبل المستهلك.
وتولي الهيئة العامة للصناعات الحرفية اهتماما كبيرا بالتدريب والتأهيل الحرفي، حيث تقوم بتنفيذ العديد من البرامج التدريبية والتأهيلية في مراكز التدريب والإنتاج التابعة للهيئة وفي أماكن التجمعات الحرفية بالتعاون مع العديد من الجهات الأخرى بهدف دعم قطاع الصناعات الحرفية من خلال إرفاده بقدرات وطاقات حرفية وطنية قادرة على إيجاد منتج حرفي محلي ومطور إلى جانب تحديث الموروثات الحرفية و رفع مستوى جودة المنتج الحرفي العُماني من خلال إعداد تصاميم مبتكرة لها.