بلدية مسقط بالسيب تستعرض خطتها الاستراتيجية

أقامت المديرية العامة لبلدية مسقط بالسيب حفلًا بمناسبة اختتام أنشطتها السنوية للعام 2018م وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ ابراهيم بن يحيى الرواحي والي السيب، وبحضور عدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ومديري العموم وأعضاء المجلس البلدي ولجنة الشؤون البلدية، وموظفو المديرية من مختلف وحداتها الإدارية.
وجاء الحفل من منطلق اهتمام المديرية على توطيد علاقاتها مع شركائها في تنمية جهود ومشاريع الولاية، ودعمًا لمجهودات موظفيها العاملين بمختلف المجالات، إذ تم تكريم الموظفين المجيدين إلى جانب المؤسسات المتعاونة والمساندة والأفراد الذين كان لهم دور بارز في مسيرة العمل البلدي خلال العام الماضي. كما تضمن الحفل عرض مادة فلمية تستعرض أبرز إنجازات المديرية وعرض مسرحية هادفة، إضافة الى عدد من الفقرات المتنوعة والفنون الشعبية. وقد استهل المهندس بدر بن علي البحري مدير عام بلدية مسقط بالسيب الحفل بكلمة تطرق خلالها الى ما تحقق من خلال الشراكة المجتمعية من تسهيل لأعمال البلدية والذي ينعكس في آثاره على خدمة مصالح أبناء الولاية، شاكرًا جميع الشركات والمؤسسات والأفراد الداعمين لأنشطة وأعمال المديرية، كما أوضح بأن دور الموظف المجيد والذي يعمل جاهداً لتسهيل وتبسيط الإجراءات، والتفاني لتقديم خدمات مجيدة لهو مدعاة للفخر، ومن منطلق الإيمان بأهمية هذا الدور فقد عنيت المديرية من خلال اقامة حفلها على الالتفات نحو الموظفين المجيدين، والذين كان لهم دور بارز في إنجاح أعمال وأنشطة المديرية خلال عام 2018 م لتكريمهم وذلك تحفيزاً لهم ولباقي الموظفين لبذل المزيد من العطاء.
كما جاء في العرض المرئي الذي قدمته المديرية العامة لبلدية مسقط بالسيب تلخيصا للرؤية الاستراتيجية التي تتطلع لها المديرية للعام الميلادي 2019، والتي بينت من خلالها هدفها في الوصول بولاية السيب إلى ولاية ترقى بخدماتها البلدية المستدامة وذلك من خلال تبسيط إجراءات المديرية لتقديم الخدمات، ودعم العلاقة مع القطاع الخاص والمؤسسات الداعمة بالإضافة لجعل سكان الولاية جزءا من تحقيق هذه الاستراتيجية، كما أوضح العرض المقدم الخدمات البلدية التي تقدمها المديرية في المجالات الفنية، الصحية، الإدارية والمالية، إلى جانب خدمات التفتيش الحضري وخدمات المتابعة القانونية، بالإضافة لقسم الاتصالات المساندة بالمديرية الذي تأتي مهمته في تلقي البلاغات الواردة من مركز اتصالات مسقط ببلدية مسقط وتحويلها للمختصين ومتابعتها للرد وإعداد التقارير والإحصائيات بالبلاغات الواردة والمنفذة وتلك التي لاتزال في المتابعة بهدف اتخاذ القرار الأنسب في بعضها وجعل صوت المجتمع وملاحظاته في مقدمة اهتمامات المديرية.
يذكر أن من أهم المشاريع المنفذة في ولاية السيب مشروع صيانة أرصفة المشاة في مختلف المواقع والذي اشتمل على إعادة تركيب الأرصفة الخرسانية المتأثرة بالأنواء المناخية، إذ تم الانتهاء من نحو 80% من هذا المشروع، إلى جانب صيانة سوق الأسماك وصيانة حديقة الخوض (البلاد) ومقبرة السيب العامة، هذا وتبلغ المساحة الكلية لولاية السيب نحو 490.662 كم2، مما يجعل من مساهمة ودور الجهات المتعاونة في إنماء خطط المديرية في الولاية محط تقدير وتثمين من قبل بلدية مسقط واعتزازا بشراكتها مع المجتمع كمؤسسات وأفراد.