مركز مسقط الدولي للقوى يستضيف معسكرات لأبطال العالم

يستضيف مركز مسقط الدولي لألعاب القوى والمعتمد من الاتحاد الدولي حاليا نجوم اللعبة من دول مختلفة وذلك في معسكرات مستمرة خلال السنة استعدادا لبطولاتهم المستقبلية. حيث استضاف المركز في هذا الموسم لاعبين من منتخبات قطر وسوريا والسودان ويقود تدريباتهم مدربون من جنسيات مختلفة. وقد قدم الاتحاد العماني لألعاب القوى كل التسهيلات للفرق المعسكرة من حيث توفير البيئة التدريبية المناسبة والسكن والتنقلات كما أن وزارة الشؤون الرياضية تدعم هذا المركز وتساهم بخدمات ومرافق رياضية ذات مستويات عالية ومعتمدة دوليا. وقال سعادة يونس السيابي رئيس الاتحاد العماني لألعاب القوى: إن مركز مسقط الدولي لألعاب القوى من المراكز القليلة التي تم اعتمادها عالميا من قبل الاتحاد الدولي لإقامة معسكرات في مجال اللعبة وذلك بعد التأكد من توافر البيئة التدريبية المناسبة. ومركز مسقط الدولي يوفر بيئة تدريبية مناسبة للاعب والمدرب لتطبيق خططهم الفنية، الأمر الذي ساعد الكثير من زاروا المركز سابقا بزيارته بشكل مستمر.

وجهة للمنتخبات

كما ذكر الدكتور ماجد البوصافي عضو مجلس إدارة الاتحاد العماني لألعاب القوى – مدير مركز مسقط الدولي أن السلطنة تملك مقومات تجعلها وجهة للفرق والمنتخبات الرياضية لإقامة معسكراتها. فهناك الأجواء المناسبة والتضاريس المختلفة للتدريب من شواطئ وجبال وسهول وأيضا مجتمع متسامح مضياف وآمن مع وجود فنادق تقدم خدمات مريحة للفرق الرياضية. ومع اكتمال الكثير من المرافق الرياضية المنتشرة بالسلطنة والتي تشرف عليها وزارة الشؤون الرياضية، فإنه من الضروري تسويق السلطنة كوجهة للمعسكرات الرياضية، ليس فقط في ألعاب القوى وإنما في مختلف الألعاب. وأضاف : فبالرغم من أن استضافة معسكرات التدريب لا يكلفنا ماديا، ولكن له الكثير من الفوائد وذلك من خلال احتكاك لاعبينا ومدربينا بلاعبين ومدربين ذوي خبرة عالية، مع توفير البيئة للتبادل الثقافي بين الشباب، هذا بالإضافة إلى الاستفادة من ناحية تشغيل المرافق السياحية والخدمية بالبلد، كما أن خطة المركز المستقبلية تركز على إقامة فرع للمركز بالجبل الأخضر لما لتدريب المرتفعات من أهمية قصوى في إعداد البطل. كما وصلتني الكثير من الطلبات من منتخبات مختلفة – وخاصة الأوروبية منها- لإقامة معسكرات بالجبل الأخضر. لذلك سوف نلبي مثل هذه الطلبات حالما نتأكد من جاهزية المرافق الرياضية بالجبل الأخضر. من جانبه قال المدرب السوري عماد سراج: إن لتواجد اللاعبين الدوليين وعلى مستوى عالمي في السلطنة وخاصة خلال فترات التحضير يعود لما تتمتع به السلطنة من أجواء رياضية مناسبة للتدريب من حيث الحالة الجوية المعتدلة والجيدة جدا خلال هذه الفترة من العام وأماكن التدريب المتنوعة والمتوفرة من ملاعب وصالات تدريب بدني،ومرتفعات جبلية متنوعة،وشواطئ رملية مناسبة جدا. ومما له الأثر الإيجابي الكبير كذلك على لاعبي المراكز التدريبية للناشئة ولاعبي المنتخب الوطني من حيث الاحتكاك والالتزام والإطلاع على آلية إعداد اللاعبين المجيدين وكذلك المشاركة في أداء بعض التدريبات المشتركة، ورفع معنوياتهم النفسية والبدنية والطموح للوصول لأعلى الإنجازات بتواجد قدوة رياضية بمستوى عالمي يحتذى به. فكل التمنيات بالتوفيق والتألق لكافة الكوادر الفنية والإدارية واللاعبين لتحقيق نتائج طيبة على مستوى عالي كون معادلة تحقيق الإنجاز متوافرة.
كما قال البطل العالمي في الوثب العالي: مجد الدين غزال: من بعد تجربتي بإقامة معسكر تدريبي في السلطنة، ومما لمسته من تعاون كبير من الجهاز الإداري والفني وكوادر ألعاب القوى والأجواء المناسبة والمريحة التي تتيح أداء وتنفيذ كامل التدريبات ضمن الخطة التدريبية ، لتواجد كل سبل وأماكن التدريب المناسبة والمساعدة وكذلك بتواجد لاعبين مجيدين يمكن لهم الوصول لمستويات متقدمة. وكل ذلك يدعو لتقدم مركز مسقط الدولي لألعاب القوى لما يحتويه من مقومات النجاح التي تتيح للاعبين الصغار والناشئة ممارسة ألعاب القوى والتطور فيها وتحقيق إنجازات متقدمة.