ظفار وصحار في نهائي كأس الاتحاد لكرة القدم 18 يناير

صلالة – عادل البراكة –

تأهل فريق الكرة بنادي ظفار إلى نهائي كأس الاتحاد لملاقاة الشباب يوم 18 يناير الجاري، وذلك بعدما تمكن من التغلب على منافسه صحار بخماسية من خلال المباراة التي جمعتهما مساء أمس الأول على ملعب مجمع صلالة الرياضي ضمن مواجهات نصف النهائي، حيث تأهل الفريقان إلى هذه المرحلة بعد فوز ظفار على السويق بنتيجة 2/‏‏‏‏صفر وفوز صحار على فريق العروبة بنتيجة 2/‏‏‏‏صفر، ومن خلال مجريات المباراة شهدت انطلاقتها تبادلا للهجمات مع أفضلية نسبية لفريق صحار إلا أن ظفار عاجلا ما سيطر على منتصف الملعب وضغط على مرمى المنافس دون أن يشكل الخطورة الإيجابية على مرمى الحارس مطر خلفان الوشاحي حارس مرمى فريق نادي صحار. وفي الدقيقة ٢٠ أجرى من خلالها مدرب فريق ظفار المصري محمد عبد العظيم تغييرا اضطراريا بإشراك اللاعب خميس الربيعي بدلا من كابتن الفريق علي النحار إثر تعرضه للإصابة وعدم تمكنه من مواصلة ما تبقى من مجريات المباراة التي شهدت تبادلا للهجمات حتى الدقيقة ٢٨ التي حملت هدف السبق لظفار عن طريق حاتم الروشدي الذي استقبل عرضية في منطق جزاء المنافس عالجها في الشباك.
الدقيقة ٣٣ كاد من خلالها فريق صحار أن يعدل النتيجة عندما اطلق المحترف سليفانو تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار مرمى الحارس رياض سبيت حارس مرمى فريق ظفار لينتهي الشوط الأول بتقدم فريق ظفار بهدف دون مقابل. ودخل فريق صحار الشوط الثاني مهاجما وكاد خليفة الجهوري إدراك التعادل في مطلعة اثر انفراده بالمرمى إلا انه فضل التسديد خارج خشبات مرمى الحارس رياض سبيت حارس مرمى ظفار الذي كادت شباك أن تهتز في الدقيقة ٦٢ إثر هجمة لم يستغلها الجهوري الاستغلال الأمثل في منطقة الجزاء . وفي الدقيقة ٦٩ تمكن من خلالها ظفار من تعزيز النتيجة عن طريق المحترف اوسجال لاكي اثر هجمة مضادة قادها اللاعب المجيد قاسم سعيد الذي سدد الكرة وتألق من خلالها الحارس مطر الوشاحي في إبعادها لتصل إلى لاكي الذي أودعها في الشباك ومن هجمة مضادة في الدقيقة ٧٢ تمكن لاكي من إضافة الهدفين الشخصي الثاني والثالث لفريقه ظفار.
وواصل الفريقان تبادل الهجمات حتى الدقيقة ٧٧ التي من خلالها تمكن البديل المنذر العلوي من تسجيل الهدف الرابع إثر هجمة مضادة انفرد على إثرها بالمرمى لم يتوان من إيداعها شباك الحارس مطر الوشاحي الذي تلقت شباكه الهدف الخامس عن طريق قاسم سعيد في الدقيقة ٨٨ إثر هجمة مضادة تلقى من خلالها قاسم سعيد تمريرة المنذر العلوي لم يتوان من إيداعها الشباك لتنتهي المباراة بفوز فريق ظفار بنتيجة ٥/‏‏‏‏صفر تأهل على اثرها إلى المباراة النهائية لملاقاة الشباب. أدار المباراة طاقم تحكيمي مكون من ماجد مطر الحاتمي للساحة وساعده على الخطوط كل من المعتصم اليعقوبي وعمر حميد العلوي وصفوان سليمان العزري رابعا وعبدالله بن عمر باعبود مقيما وسالم عبدالله الصالحي مراقبا.