اوبار كابيتال: الشركات تحقق نتائج مالية متفاوتة خلال 2018

المؤشر يرتفع.. والحذر لا يزال مسيطرا –

أشار التقرير الأسبوعي الصادر عن أوبار كابيتال إلى أنه مع بدء موسم الإعلان عن النتائج السنوية لعام 2018، جاءت النتائج متفاوتة حتى اللحظة إلا أنها في المجمل أفضل من أداء عام 2017. كما أوضح التقرير أن الفترة الأخيرة شهدت تحركات حكومية مشجعة في اتجاهات مختلفة مثل تأسيس شركات حكومية متخصصة والبدء بإسناد المشاريع في القطاعات المستهدفة في البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي «تنفيذ». وأوضح التقرير أن البنك الدولي رفع مؤخرا توقعاته لنمو اقتصاد السلطنة لعام 2019 الى 3.4% في تقريره الأخير عن «آفاق الاقتصاد العالمي» مقارنة مع 2.5% في تقريره الصادر في يونيو الماضي. وتوقع البنك الدولي نمو اقتصاد السلطنة بنسبة 2.8% خلال عامي 2020 و 2021، كما تشير التقديرات إلى أن معدل الناتج المحلي الإجمالي للبلدان المصدرة للنفط سيرتفع هذا العام الى 2.6% من 2% عام 2018.

وتوقع تقرير أوبار كابيتال أن تسجل العديد من الشركات نتائج أفضل بسبب العوامل «غير المتكررة» التي شهدتها في عام 2017 منها التعديلات الضريبية ورفع أسعار الطاقة وبعض التحديات التشغيلية. وبشكل عام، اعتبر التقرير أن قيم وأحجام التداولات دون المستوى المطلوب وذلك رغم العوامل المشجعة والمكررات الجاذبة، وهو ما يشير إلى حالة من الحذر وعدم التواجد المؤسسي الفاعل، ومن المعتقد أن حركة التداول ستشهد تحسنا خلال الفترة القادمة مع تزايد وتيرة الإفصاحات سواء المتعلقة بالنتائج أو التوزيعات.
وأضاف أنه بالنسبة للأداء الأسبوعي في سوق مسقط، كانت التداولات المتواضعة في الإجمال وحالة الحذر التي تسيطر على المستثمرين، هي بعض المشاهدات التي تم رصدها وذلك رغم الإعلانات الإيجابية لعدد من نتائج الشركات السنوية لعام 2018 و التحركات الحكومية.
اختتم المؤشر العام تداولات الأسبوع على ارتفاع نسبته 0.82% عند مستوى 4.310.56 نقطة. وكان المؤشر المالي الرابح الوحيد مرتفعا بنسبة 1.97% في حين تراجع كل من مؤشر الخدمات ومؤشر الصناعة بنسبة 0.48% و 0.18% على التوالي. وارتفع مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 0.18% على أساس أسبوعي.
أعلنت شركة جلفار للهندسة والمقاولات بأن شركة عمانتل قد أرست عليها مناقصة تتعلق بمباني مقاسم الهاتف الخاص بالشركة في عدة مناطق في السلطنة وذلك بمبلغ إجمالي قدره 2.87 مليون ر.ع. وطبقا لتقرير مجلس إدارة شركة جلفار للأشهر التسعة الأولى من عام 2018، بلغ دفتر طلبيات الأعمال 456 مليون ر.ع.
كذلك أعلنت شركة ظفار للصناعات السمكية والغذائية ش.م.ع.ع. بأنها وقعت مع هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم اتفاقية حق انتفاع لتشييد مصنع لتغليف وتعليب الأسماك وإنتاج زيت السمك بتكلفة استثمارية تقدر بـ 10 ملايين ر.ع.
وبدأت عدة شركات بالإعلان عن نتائجها الأولية لعام 2018 نذكر منها شركة الأنوار لبلاط السيراميك ( سجلت تراجعا في صافي أرباحها لعام 2018 بنسبة 58.6% على أساس سنوي الى 0.747 ألف ر.ع. ) و شركة الكامل للطاقة (سجلت نموا في صافي أرباحها لعام 2018 بنسبة 29.9% على أساس سنوي الى 2.4 مليون ر.ع.) و شركة ميناء صلالة (سجلت تراجعا في صافي أرباحها لعام 2018 بنسبة 3% على أساس سنوي الى 5 مليون ر.ع.).
وفي التحليل الفني الأسبوعي، طبقا لما جاء في توصيات أوبار كابيتال السابقة من بلوغ المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية مستوى 4.280 نقطة وهو مستوى الدعم الأول وهو بالفعل ما حدث. وذكرنا أيضاً بأن المؤشر حاليا سيقوم ببناء مراكز عند هذه المستويات للصعود مرة أخرى حيث ارتفع لملامسة 4.320 نقطة حاليا سيتعرض المؤشر لضغوط ممكن ان تفقده 30 نقطة.
يظهر تحليل لبيانات شركة مسقط للمقاصة والإيداع أن عدد الشركات المدرجة التي تتجاوز فيها ملكية «غير العُمانيين» نسبة الخمسين بالمائة ( 50%) بلغ 13 شركة تتصدرها شركة مدينة مسقط للتحلية و أوريدو عمان و كلية مجان والعنقاء للطاقة و اس ام ان باور . في حين أن عدد الشركات التي تتجاوز فيها ملكية «الأجانب» نسبة الخمسين بالمائة بلغت 4 شركات هي شركة مدينة مسقط للتحلية والعنقاء للطاقة وبنك اتش اس بي سي عمان وصناعة الكابلات العُمانية.
شهد الأسبوع المنصرم إسناد أول باقة من المناقصات خلال العام الحالي حيث وافق مجلس المناقصات على إسناد عـدد من المشاريع بمبلغ إجمالي تجاوز 92 مليون ر.ع. من أهمها إسناد مشروع إنشاء وصلات وتقاطعات وجسـور ضمن مشـروع طريق الباطنة السريع (الحزمة السابعة) لوزارة النقل والاتصالات بمبلغ 81.3 مليون ر.ع. الأمر الذي يؤكد على عزم الحكومة الاستمرار في الإسراع بتطوير البنية التحتية.
أعلنت وزارة النقل والاتصالات عن تأسيس المجموعة العُمانية للاتصالات وتقنية المعلومات التي تتبع الصندوق الاحتياطي العام للدولة. المجموعة ستجمع تحت مظلتها الشركة العمانية للنطاق العريض والشركة العمانية للأبراج وشركة بلوكتشين (سلسلة الكتل) وشركة تقنيات الاتصالات الفضائية وأية شركات أخرى جديدة تنشئها الحكومة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات بالشراكة مع القطاع الخاص. وبذلك تكون وزارة النقل والاتصالات قد أنهت تأسيس ثلاث مجموعات كأذرع تنفيذية لمنظومة القطاعات التي تشرف عليها الوزارة وهي: 1) المجموعة العُمانية العالمية للوجستيات (أسياد) و2) المجموعة العُمانية للطيران و3) المجموعة العُمانية للاتصالات وتقنية المعلومات).
خليجيا جميع الأسواق الخليجية أغلقت على ارتفاع بقيادة السوق المالية السعودية التي أغلقت على ارتفاع أسبوعي نسبته 4.83%. وفي تطور هام من شأنه دعم الأنشطة الاقتصادية في قطر، تم إصدار قانون تنظيم رأس المال غير القطري في النشاط الاقتصادي والذي يسمح للمستثمرين غير القطريين بالاستثمار في جميع القطاعات الاقتصادية حتى 100% من رأس المال، ويجوز لهم تملك نسبة لا تزيد على 49% من رأس مال الشركات المساهمة القطرية المدرجة في بورصة قطر.
شهدت مبيعات الإسمنت المحلية في السعودية لعام 2018 تراجعا سنويا بنسبة 13% الى 40.9 مليون طن بسبب انحسار الطلب بشكل عام. ومن أصل 17 شركة إسمنت مدرجة، سجلت ثلاث شركات فقط ارتفاعا في مبيعاتها المحلية هي إسمنت حائل ( 53.7%) وإسمنت تبوك ( 7.1%) و شركة إسمنت المنطقة الجنوبية ( 3.5). وشهدت صادرات الإسمنت تحسنا بعد السماح بإعادة التصدير حيث سجلت عدة شركات نموا في صادراتها مثل إسمنت السعودية وإسمنت ينبع وإسمنت الشرقية وإسمنت نجران وإسمنت الجوف وإسمنت الصفوة. إلا أن مخزونات الكلنكر استمرت بتسجيل ارتفاعا حيث شهدت نموا بنسبة 18.8% عند 42.3 مليون طن ( أعلى من كمية الإسمنت المباعة) منها 36% يعود لثلاث شركات هي إسمنت اليمامة وإسمنت السعودية وإسمنت ينبع. وأظهر تحليل البيانات أيضا أن خمس شركات تمكنت من خفض مخزون الكلنكر لديها خلال ذات الفترة تصدرها شركة إسمنت الشمالية والتي سجلت انخفاضا في مخزون الكلنكر لديها بنسبة 40.8%.
عالميا، توقع البنك الدولي أيضا في تقريره الأخير عن « آفاق الاقتصاد العالمي»، أن يتباطأ النمو العالمي إلى 2.9% في 2019 مقارنة مع 3% لعام 2018 معللا السبب في ذلك إلى تصاعد التوتر التجاري وضعف حركة التجارة العالمية. وتوقع البنك الدولي تأثر اقتصاد الولايات المتّحدة سلبا بالحرب التجارية التي تخوضها مع الصين مما سينعكس تباطؤا في النموّ إذ سيبلغ معدّل النموّ هذا العام 2.5% مقارنة مع توقعات سابقة عند 2.6% ومقارنة مع 2.9% لعام 2018. أما توقعات النمو الأفضل فجاءت لصالح أمريكا اللاتينية والكاريبي حيث توقع البنك الدولي نمو اقتصاداتها بنسبة 1.7% لعام 2019 مقابل فقط 0.6% لعام 2018.