الإعلان عن بدء الانسحاب الأمريكي ونزوح «25» ألفا في الشرق السوري

روسيا تؤكد على إجراء حوار بين الأكراد ودمشق –

عواصم – وكالات: قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون أمس إن المحادثات بين مسؤولين عسكريين أمريكيين ونظرائهم الأتراك حول الأكراد وسوريا ستتواصل الأسبوع القادم على أمل التوصل إلى نتائج مقبولة من البلدين، وأضاف بولتون في مقابلة إذاعية أن الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو يدركون أن تركيا ملتزمة «بعدم الإضرار بالأكراد الذين قاتلوا معنا ضد تنظيم داعش».
ونزح نحو 25 ألف شخص من أعمال العنف في الاشهر الستة الأخيرة في شرق سوريا حيث يقاتل المتشددون للاحتفاظ بالسيطرة على معاقلهم الأخيرة، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة أمس، وتركزت معظم أعمال العنف حول هجين في محافظة دير الزور، والتي كانت البلدة الأخيرة بيد تنظيم داعش في المنطقة حتى سيطرة قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة عليها في ديسمبر.
وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش أمس إن التحالف بدأ عملية انسحاب من سوريا، في إشارة إلى بدء انسحاب القوات الأمريكية الذي شابته رسائل متضاربة من مسؤولين أمريكيين.
وقال الكولونيل شون رايان إن التحالف «بدأ عملية انسحابنا المدروس من سوريا. حرصا على أمن العمليات، لن نعلن جداول زمنية أو مواقع أو تحركات محددة للقوات».
وقال سكان قرب معابر حدودية مع العراق عادة ما تستخدمها القوات الأمريكية في الدخول والخروج من سوريا إنهم لم يروا تحركات واضحة أو كبيرة للقوات البرية الأمريكية أمس.
وقالت روسيا أمس إنه من المهم للأكراد السوريين والحكومة السورية بدء حوار مشترك في ضوء عزم الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا.