متنزه النسيم يستقبل الزوار في أجواء احتفالية

يزخر متنزه النسيم العام بعدد من الفعاليات المتجددة والأنشطة المتنوعة والتي تشكل عامل جذب لزوار مهرجان مسقط بدءا من مسرح الطفل والذي يقدم مجموعة من الفقرات الترحيبية والبرامج والعروض الخاصة بالأطفال بشكل يومي يصاحبها مسابقات تعليمية وثقافية وترفيهية وتوزيع الهدايا على الأطفال بالإضافة إلى عدد من عروض المهرجين والرقص الهندي وغيرها الكثير والكثير لترسم البهجة والفرح على محيا الصغار.
كذلك القرية التراثية التي تجسد الحياة البدوية والبحرية في عادتها وفنونها تشكل عام جذب مهم لزوار متنزه النسيم من مواطنين ومقيمين حيث تتضمن القرية عدة أركان كركن البيئة البحرية وما يمثله من مهن عشقها العماني قديما وركن لبيع الحرفيات والتراثيات والمشغولات اليدوية، وأخر للأفراح والمناسبات العمانية والأغاني والأهازيج الشعبية التراثية، إضافة إلى ركن البيت التراثي لصناعة الحرفيات، وتضم القرية التراثية أيضا ركن المأكولات العمانية حيث الطعم الأصيل والمذاق الجميل. ويمتاز متنزه النسيم بوجود خيمة المعرض التجاري التي تضم عدد 312 محلا تعرض معروضات ومنتوجات تجسد المعالم التراثية والحضارية للدول المشاركة من الدول العربية والآسيوية والإفريقية والأوروبية إلى جانب مشاركة عدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العمانية. ولفئة الشباب والأطفال متعتهم الخاصة حيث شغف التجربة والمتعة والإثارة في ركن الألعاب الكهربائية والهوائية الجديدة، حيث يضم هذا الركن 36 لعبة كهربائية مختلفة .
ويشهد المسرح الرئيسي المفتوح بمتنزه النسيم العام عروض الأكروبات العالمية وعروض فكاهية وشخصيات كرتونية وعروض فلكلورية من الهند والجزائر وأوروبا، كما سيقام على خشبة المسرح ليلة إنشادية وإقامة أربع حفلات غنائية يوم الخميس طوال فترة المهرجان. ولمحبي الفنون الشعبية والحماسية نصيب وافر مع الطرب الأصيل. ويستقطب ميدان النسيم 15 فرقة شعبية وحماسية من مختلف ولايات السلطنة لتبرز فنونها التقليدية المختلفة.
كما يحظى المهرجان بمشاركة عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية والأهلية تهدف إلى تقديم التوعية والتثقيف لزوار متنزه النسيم العام.
الألعاب الكهربائية تبدأ في استقبال مرتادي المهرجان متعة الفرح في مدينة الألعاب الكهربائية وسط أجواء من الفرح بدأت مدينة الألعاب الكهربائية في متنزه النسيم العام، في استقبال الزوار الذين تستهويهم متعة المرح ورسم البسمة والاستمتاع بنشوة اللعب، حيث يعد ركن الألعاب أحد أهم الأركان الترفيهية لمهرجان مسقط الذي يأتي هذا العام تحت شعار تواصل وفرح.
وقال ناصر بن عبدالله القطيطي مسؤول مدينة الألعاب بميدان النسيم، أن مشاركته تأتي للعام الثالث على التوالي في المهرجان الذي يعد أبرز التظاهرات الثقافية والفنية والاجتماعية، والمتمثلة في تلبية رغبات الجمهور المتطلع للتعرف على أبرز الفقرات والعروض التي تأتي بشكل مختلف عاماً بعد عام، من خلال توفير مجموعة من الألعاب الكهربائية لمرتادي المهرجان من الجنسين، وبما يتلاءم مع مختلف المستويات والفئات العمرية، فهناك ألعاب متنوعة للأسر والعوائل كلعبة الشاحوف والتجادا، وأخرى للأطفال كلعبة الكوب والأحصنة والغواصة ولعب الشباب كسيارات التصادم ولعبة بومبر وكريزي دانس، حيث يبلغ إجمالي عدد الألعاب التي تحتضنها المدينة ما يقارب الـــ 36 لعبة بمواصفات وأحجام مختلفة.
وعن أسعار ألعاب المهرجان لهذا العام قال القطيطي: الأسعار تأتي في متناول الجميع،، مضيفاً : المدينة سعت لاستقطاب عدد من الشباب والشابات العُمانيين البالغ عددهم 70 شخصاً تقريباً من أجل إدارة وتشغيل الألعاب، وبأن المدينة تحوي 10 منافذ لبيع التذاكر.
واختتم القطيطي حديثه بأن المدينة ستقوم باستقبال زوارها يومياً طوال أيام الأسبوع من الساعة 4 عصراً إلى الساعة 11 مساء، وإلى الساعة 12 مساء يومي إجازة الأسبوع، موجهاً دعوة عامة للجمهور لزيارة المهرجان، التي تأتي بالتزامن مع إجازة منتصف العام الدراسي، واستغلال فرصة توقف الدراسة، باستكشاف برامج وفقرات المهرجان بمنتزه النسيم بشكل عام ومدينة الألعاب بشكل خاص.