مقتل 6 عراقيين وإصابة 25 في حادثين منفصلين بـ«الأنبار»

الحلبوسي: تكرار التفجيرات في المناطق المحررة «مؤشر خطير» –

بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي – (د ب أ):-

أعلنت الشرطة العراقية أمس أن 4 عراقيين قتلوا وأصيب 25 آخرون جراء بانفجار سيارة مفخخة في قضاء القائم 500 كيلومتر أقصى غربي العراق.
وأوضحت مصادر في الشرطة أن «اعتداء إرهابيا بواسطة سيارة مفخخة مركونة نوع كيا، وقع قرب أحدى الأسواق بقضاء القائم في محافظة الأنبار، أوقع أربعة قتلى و25 مصابا بينهم منتسبين من الأجهزة الأمنية». ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الانفجار.
كما ذكرت الشرطة العراقية أن امرأة وابنها قتلا امس، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات القتال ضد الجماعات المسلحة في إحدى القرى التابعة لقضاء عانه التابع لمحافظة الأنبار 118كيلومترا غربي بغداد.
وأبلغت المصادر وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) «ان لغما أرضيا من مخلفات الحرب ضد الإرهاب انفجر في قرية الفحيمي التابع لقضاء عانه لدى مرور مواطنين مما تسبب بمقتل امرأة وابنها».
واستنكر رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي، التفجير الإرهابي، مؤكداً أن تكرار التفجيرات في المناطق المحررة «مؤشر خطير ينبغي الحذر منه».
وقال الحلبوسي، «ندين التفجير الإرهابي الآثم الذي استهدف سوقا في قضاء القائم راح ضحيته عدد من الشهداء والجرحى أمس»، مطالباً إلى «اتخاذ خطوات حقيقية وعاجلة لإيقاف الخروق المتكررة في المحافظات المحررة، من خلال مضاعفة الجهد الاستخباري، وزيادة إمكانات القوى الأمنية».
وذكر، أن «تكرار التفجيرات الإرهابية بهذه الوتيرة في المناطق المحررة يعد مؤشرا خطيرا ينبغي الحذر منه، فلا يمكن التفريط بالانتصارات التي تحققت والدماء التي أريقت من أجل تحرير تلك المناطق»، مجدداً دعوته إلى «تعزيز أعداد عناصر القوات الأمنية في هذه المناطق، ولا سيما أفراد الشرطة المحلية، وتمكين أبنائها من المساهمة في مسك الأرض، لحفظ أمنها واستقرارها».