١٦ مشروعا لخريجي طلبة الهندسة المعمارية بجامعة البريمي

البريمي – حميد بن حمد المنذري –

نظمت كلية الهندسة بجامعة البريمي معرضا لمشاريع تخرج طلبة الهندسة المعمارية، الذين عرضوا مشاريع متميزة، لاقت استحسان عدد من المختصين الذين زاروا المعرض، الأمر الذي يعد إنجازا وخطوة مهمة في مستوى التعليم والتدريب الذي يحصل عليه الطلبة بالجامعة.
وكان الغرض الأساسي من إقامة هذا المعرض استعراض ومناقشة مشاريع التخرج لطلبة الهندسة المعمارية لنيل درجة البكالوريوس بنهاية الفصل الدراسي ( 2018-2019)، وقد شهدت المناقشات عدة مداخلات وأبرزت تميزا وجهدا واضحا من الطلاب الخريجين.
وقد حظي المعرض بحضور عدد من المختصين من المديرية العامة للإسكان بمحافظة البريمي، والمديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه، وعدد من المكاتب الهندسية الاستشارية بالمحافظة، وكان من أبرز الحاضرين الدكتور حمد بن مسعود الغريبي مدير دائرة التخطيط والمساحة بإسكان البريمي، والدكتور سعيد بن سالم اليعقوبي من مكتب محافظ البريمي.
تضمن المعرض (16) مشروعا، وقد تنوعت لتشمل تصاميم المباني والتصميم الحضري والتخطيط، وتميزت جميعها بحلول بيئية مستدامة، وجمعت بين النواحي الجمالية واستخدام الأساليب الإنشائية والتقنيات الحديثة.
وتم تسليط الضوء على عدد من المشاريع، من بينها تصميم (مركز التجارة العالمي بمسقط) للطالبتين أنوار بنت أنور الغريبية، وهلا حسني النجار، حيث استوحتا فكرة التصميم من طبيعة مدينة مسقط الجبلية، وتم دمجها بالرسم البياني لمؤشر أسهم البورصة العالمية، وتم تلخيص مفهوم الفكرة التصميمية للكتل والمساقط الأفقية والعمودية على مقولة زاها حديد المشهورة «هناك ٣٦٠ درجة.. بالتالي لماذا التمسك بواحدة».
ومن المشاريع المتميزة كذلك مشروع (مدينة سكنية) للطالبتين شيخة المقبالية ومي البادية، حيث تم الاعتماد على الشكل السداسي المستوحى من خلية النحل إشارة للعسل الذي تشتهر به السلطنة، كما تميز المشروع بالتقنيات المستدامة كالتهوية عبر الأفنية المفتوحة، والواجهات ذات المشربيات التي تفتح وتغلق آليا للوقاية من الشمس، وقد تم عمل مجسم تصميمي للمشروع يبين الفكرة التخطيطية وتوزيع الوحدات السكنية بمختلف أنواعها. كما تميز الطالب سلطان الكندي في مشروعه المتعلق بتصميم (مبنى كليات الهندسة) الذي اعتمد على التصميم العصري الوظيفي للحصول على الشكل العام، ويتكون المبنى من إدارة ومسرح، بالإضافة لمكتبة عامة، وكفتيريات واستراحات للطلبة، ومختبرات لكل قسم، وعدد من المساحات المفتوحة الخضراء والمسطحات المائية.
أما الطالبتان أسرار الفارسية وعزة الشامسية فقد كان تصميمهما عبارة عن (منتجع سياحي)، والتصميم يعكس الحياة البحرية في السلطنة، ويتكون من ثلاثة مبان رئيسية من بينها فندق، ويتغير غطاء المبنى على مستوى كل طابق ليوجد منظرا طبيعيا متدرجا نحو البحر.
ومن المشاريع المتميزة كذلك مشروع تصميم (مركز المدينة) للطالبتين منال البلوشية وعائشة الشبلية، وهو عبارة عن منطقة وسطية مركزية في المدينة، تجمع عدة أنشطة على جانبين أساسيين، حكومي، وثقافي ترفيهي، ويتميز التصميم بمظهر حيوي حيث يتضمن شبكة تظليل تغطي معظم الممرات والمساحات المفتوحة، وأشاد الحاضرون بالتصاميم الهندسية التي تم عرضها، الأمر الذي يشير إلى التطور المستمر في منظومة ومناهج التعليم في كلية الهندسة بجامعة البريمي.