«العُمانية للاتصالات وتقنية المعلومات» تؤكد على الشراكة مع القطاع الخاص

الاستفادة من الكوادر الوطنية وتأهيلها –

أكد مجلس إدارة المجموعة العُمانية للاتصالات وتقنية المعلومات، على ضرورة وجود استراتيجية موحدة منسجمة ومتوائمة مع استراتيجية تقنية المعلومات والاتصالات التي تعدها وزارة النقل والاتصالات حاليًا ومع الاستراتيجيات الأخرى المعمول بها في السلطنة، معتبرًا ان المجموعة هي ذراع استثماري وتنفيذي لمبادرات هذه الاستراتيجيات.
جاء ذلك في الاجتماع الأول للمجلس أمس برئاسة صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد وبحضور أعضاء مجلس الإدارة.
وتطرق الاجتماع إلى الشركات المزمع إنشاؤها إلى جانب الشركات القائمة (العُمانية للنطاق العريض، وأبراج الاتصالات، وتقنية الاتصالات الفضائية)، مؤكدًا على أهمية فتح المجال أمام القطاع الخاص للشراكة في إنشاء الشركات الأخرى بحيث لا تنحصر ملكية هذه الشركات للمجموعة وإنما تفتح الأبواب بشكل رئيسي للشركات العاملة في هذا القطاع للشراكة والتكامل.
كما أكد المجلس على ضرورة أن تؤسس هذه الشركة بكوادر وطنية من خلال الاستفادة من الكفاءات الموجودة في قطاع تقنية المعلومات أو من خلال إيجاد فرص وظيفية للكوادر الوطنية وتأهيلهم بمستوى عالٍ للاستفادة منهم في الأسواق المحلية والإقليمية.