الأردن أول المتأهلين لدور الـ 16 في كأس آسيا بعد تألق التعمري

بالفوز على سوريا بهدفين نظيفين –

أصبح منتخب الأردن أول المتأهلين إلى دور الستة عشر في كأس آسيا لكرة القدم بعد تألق موسى التعمري في فوز مقنع 2 /‏ صفر على سوريا في الجولة الثانية لدور المجموعات يوم أمس.
وسجل التعمري الهدف الأول في الدقيقة 26 وصنع الهدف الثاني لزميله طارق خطاب قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول.
وبات رصيد الأردن ست نقاط في صدارة المجموعة الثانية مقابل نقطة واحدة لسوريا التي تعادلت مع المنتخب الفلسطيني دون أهداف في الجولة الأولى. وتلعب أستراليا حاملة اللقب مع فلسطين غدا.
ويتأهل أول منتخبين إلى دور الستة عشر إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست بالبطولة القارية.
وهذه أول مرة يفوز فيها الأردن بأول مباراتين في دور المجموعات كما خرج المنتخب الملقب باسم «النشامى» بشباك نظيفة في مباراتين متتاليتين بالبطولة القارية لأول مرة منذ 2004.
وبدأت المباراة بحماس كبير بين اللاعبين وكذلك المشجعين الذين احتشدوا في استاد خلفية بن زايد بمدينة العين ووقع أكثر من تدخل عنيف في الدقائق الأولى.
لكن سرعان ما رجحت كفة الأردن بفضل نشاط التعمري ويوسف الرواشدة الذي خرج مصابا بعد سبع دقائق على بداية الشوط الثاني.
وتوغل التعمري برشاقة من ناحية اليمين قبل أن يسدد كرة من زاوية ضيقة بعد مرور سبع دقائق ليوجه تحذيرا مبكرا لما سيفعله. وبعد أقل من عشر دقائق سدد اللاعب ذاته الكرة عاليا.
واستمرت خطورة التعمري وتوغل ببراعة ومرر إلى سعيد مرجان قبل أن تصل الكرة إلى الرواشدة الذي أطاح بالكرة عاليا في الدقيقة 24.
لكن بعد دقيقتين جاء الهدف الأول إذ توغل خليل بني عطية من ناحية اليسار ومرر إلى زميله الرواشدة الذي أطلق تسديدة لمسها التعمري لتتحول إلى داخل الشباك ليكلل جهوده الكبيرة في اللقاء. وبعد ركلة ركنية وصلت الكرة إلى التعمري الذي أرسل كرة عرضية قابلها زميله خطاب بضربة رأس إلى داخل الشباك بهدف مشابه تماما لهدف فوز الأردن 1-صفر على أستراليا حاملة اللقب.
وتحسن أداء سوريا الهجومي في الشوط الثاني بعد مشاركة محمود المواس بدلا من مارديك مارديكيان وسدد عمر خربين أكثر من كرة على المرمى لكن الحارس عامر شفيع قائد الأردن كان حاضرا بقوة.
وكانت أخطر فرصة عن طريق تسديدة من خربين لمسها شفيع وحولها إلى ركلة ركنية في الدقيقة 71.
وانطلق التعمري بسرعة ناحية اليمين في هجمة مرتدة قبل أن يتعرض لخطأ عنيف من جهاد الباعور. واشتبك اللاعبان بعد الخطأ ليتلقى كل منهما بطاقة صفراء بينما خرج التعمري قرب النهاية.