ضرورة التواؤم مع استراتيجيـة الـوزارة وفتـح المجال أمام القطاع الخاص للشراكة في إنشاء الشركات

مجلس إدارة المجموعة العُمانية للاتصالات في أول اجتماع له –

أتفق مجلس إدارة المجموعة العُمانية للاتصالات وتقنية المعلومات في أول اجتماع له أمس برئاسة صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد، على الأهداف الرئيسة من إنشاء المجموعة وآلية عملها فضلا عن كيفية إدارة الشركات المنضوية تحت المجموعة لتحقيق التكامل والفاعلية من خلال السعي لتوحيد الجهود، بهدف تقليل التكاليف والسرعة في إنجاز الأعمال. وجه المجلس إلى ضرورة وجود استراتيجية موحدة منسجمة ومتوائمة مع استراتيجية تقنية المعلومات والاتصالات التي تعدها وزارة النقل والاتصالات حاليا ومع الاستراتيجيات الأخرى المعمول بها في السلطنة، وبالتالي يأتي دور المجموعة كذراع استثماري وتنفيذي لمبادرات هذه الاستراتيجيات، مؤكدين أن المجموعة تم إنشاؤها لتعمل جنبا إلى جنب مع المؤسسات الحكومية والشركات العاملة في هذا القطاع مثل وزارة النقل والاتصالات وهيئتي تقنية المعلومات وتنظيم الاتصالات بالإضافة إلى شركات القطاع الخاص، كما وجه المجلس إلى ضرورة جذب الاستثمارات الأجنبية المعنية بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات إلى السوق المحلي خاصة وأن السلطنة تمتلك مقومات تساعدها على ذلك.
وناقش المجلس أمس موضوع الشركات المزمع إنشاؤها إلى جانب الشركات القائمة (العُمانية للنطاق العريض، أبراج الاتصالات، تقنية الاتصالات الفضائية) موجهين إلى ضرورة فتح المجال أمام القطاع الخاص للشراكة في إنشاء الشركات الأخرى بحيث لا تنحصر ملكية هذه الشركات للمجموعة فقط وإنما تفتح الأبواب بشكل رئيسي للشركات العاملة في هذا القطاع للشراكة والتكامل، من جانب آخر شدد المجلس على أن تؤسس هذه الشراكة بكوادر وطنية من خلال الاستفادة من الكفاءات الموجودة في قطاع تقنية المعلومات أو من خلال إيجاد فرص وظيفية للكوادر الوطنية وتأهيلهم بمستوى عالٍ للاستفادة منهم في السوق المحلي والإقليمي.