89 % نسبة التصويت للمشاركين في أعمال ملتقى استشراف المستقبل

مشاركة شرائح واسعة من المواطنين في إعداد رؤية عمان 2040 –


كتب – حمد بن محمد الهاشمي –

ينطلق النهج التشاركي في إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040 من توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – ويرسخ عملية المشاركة المجتمعية في مناقشة القضايا المطروحة وتبادل الآراء وإيجاد حوار مجتمعي حقيقي حولها، وصولا إلى صياغة النتائج التي سترسم مستقبلا مزدهرا لعمان.
تتبنى رؤية عمان 2040 النهج التشاركي خلال مراحل إعداد وتطوير الرؤية، بما يضمن مشاركة كافة القطاعات الفاعلة ذات العلاقة والمتمثلة في شرائح واسعة من المواطنين، فضلا عن القطاعات الحكومية وشبه الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والشباب والمرأة والأكاديميين والإعلاميين والطلبة وذوي الإعاقة والأطفال.
تم إعداد استراتيجية الاتصال وإشراك ذوي العلاقة وتحديد مجموعة متكاملة من المبادرات الاتصالية تخاطب كافة فئات وشرائح المجتمع وتصل إلى كافة محافظات السلطنة.
ويمكن تحديد أهم محطات المشاركة المجتمعية كما يلي: المشاركة في لجان الرؤية، وملتقى استشراف المستقبل، وورشة السيناريوهات، والمؤتمرات الافتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي، وورش الرؤية، والمبادرات الاتصالية، واللقاءات النقاشية، والمؤتمر الوطني.

ملتقى استشراف المستقبل

نفذ فريق عمل مكتب عمان 2040 «ملتقى استشراف المستقبل» الذي يشكل جزءا من مشروع إعداد الرؤية المستقبلية عمان 2040 ومكملا لمراحل إعدادها، وقدم الملتقى مداخلات لمشروع إعداد الرؤية المستقبلية من خلال نظرة ثاقبة للسياق المستقبلي والدوافع والمعوقات والفرص والتحديات التي تواجهها السلطنة مستندا في ذلك إلى الأولويات الوطنية التي تم تحديدها في مراحل المشروع السابقة، كما استخدمت مخرجات الملتقى كمحتوى يثري حلقة عمل إعداد السيناريوهات المستقبلية التي عقدت مباشرة بعد الملتقى.
شارك في الملتقى عدد من الخبراء الدوليين والذين ناقشوا التوجهات المستقبلية العالمية والإقليمية والمحلية، وذلك من خلال تقديم عروض مرئية سلطت الضوء على الاتجاهات المستقبلية الدولية والإقليمية والوطنية للموضوعات التسعة خلال الملتقى. كما تخلل الملتقى جلسات نقاشية استضافت الخبراء الدوليين، بالإضافة لخبراء عمانيين متخصصين في موضوعات الملتقى، بحيث تم تناول الموضوعات المطروحة بعمق أكبر لدراسة أبعاد هذه الموضوعات على المستقبل العماني وكيف يمكن للسلطنة أن تكون رائدة في الفرص المتاحة ومستعدة لمجابهة التحديات التي قد تظهر في المستقبل. ولقد تم خلال هذه الجلسات طرح أسئلة الحضور على الخبراء وتناول التساؤلات التي نتجت عن العروض التقديمية.
ولضمان تحقيق أكبر درجات المشاركة الفاعلة، تضمن الملتقى أنشطة تفاعلية للمشاركين، كان منها التصويت المشترك على أسئلة موضوعات الملتقى المطروحة باستخدام نظم تصويت إلكترونية، حيث بلغ عدد المشاركات في الإجابة عن أسئلة الملتقى 3585 جوابا جرت الإجابة عليها خلال يومي الملتقى، وبلغت نسبة التصويت للمشاركين في أعمال الملتقى ما يزيد عن 89%.
بلغ عدد المشاركين في الملتقى ما يقارب من 400 مشارك، تراوحت أعمارهم من 14 سنة إلى ما فوق 60 سنة، يمثلون شرائح مختلفة من المعنيين وذوي العلاقة من الفئات المجتمعية والقطاعين الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني. وقد توزع المشاركون بواقع 37% من القطاع الحكومي، و21% من القطاع الخاص، و17% من مؤسسات المجتمع المدني، و6% من المجالس البلدية، و7% من المؤسسات والهيئات الأكاديمية، و12% من قطاعات أخرى تضم الإعلاميين وأندية الجاليات وغيرهم، وتم مراعاة أن يكون بين الحضور مشاركون يمثلون فئات المرأة، والشباب، وذوي الإعاقة، وطلبة التعليم العام والعالي في السلطنة.
ناقش الخبراء في ملتقى استشراف المستقبل التوجهات المستقبلية العالمية والإقليمية والمحلية في الموضوعات التالية: مستقبل عمان الجغرافيا السياسية والثورة الصناعية الرابعة، وتقنية المعلومات والاتصالات والتقنية الهدامة، وتقنية المعلومات والاتصالات ورأس المال البشري، والجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية وقوى التحول الاقتصادي، ومستقبل الطاقة والموارد والبيئة، ومستقبل تحولات الطاقة والطاقة المتجددة، وتحول النفط: تحول الطاقة والبتروكيماويات، وندرة الموارد والبيئة. والمجتمع ومستقبل المدن والحوكمة، والتغيرات الديموغرافية والاجتماعية، ومستقبل المدن، والحوكمة: مستقبل الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني.

المختبرات الافتراضية والاستطلاع الإلكتروني

بناء على توجيهات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بضرورة ، إشراك المجتمع في صياغة الرؤية المستقبلية 2040، تضمنت الخطوات التنفيذية للمرحلة تفعيل المشاركة المجتمعية الواسعة من خلال تصميم وإطلاق «المختبرات الافتراضية» و«الاستطلاع الإلكتروني»، بغية إشراك العدد الأكبر من أفراد المجتمع العماني، وذلك من خلال استطلاع آرائهم حول أهم التوجهات المستقبلية، والخروج بالنتائج التي تشكل أحد مدخلات ورش عمل رؤية عمان 2040.
وتم تحديد مجموعة من الأهداف الرئيسة لتنفيذ «المختبرات الافتراضية» تتمثل فيما يلي: إثراء المدخلات الخاصة بورش عمل الرؤية من خلال استطلاع آراء المجتمع حول التوجهات المستقبلية، وتفعيل المشاركة المجتمعية من خلال إتاحة الفرصة لمشاركة كافة الشرائح في المجتمع وخاصة فئة الشباب، وفتح قنوات التعاون والعمل المشترك مع الشركاء من الجهات ذات العلاقة وقد تم تنفيذ المختبرات الافتراضية والاستطلاع الإلكتروني بالشراكة مع المجلس الأعلى للتخطيط، وجامعة السلطان قابوس، ومركز اتصال الخدمات الحكومية (التواصل الحكومي)، والمركز الوطني للإحصاء والمعلومات، وغرفة تجارة وصناعة عمان.
ووصل عدد المشاركين في المختبرات الافتراضية والاستطلاع الإلكتروني إلى أكثر من 10 آلاف مشارك، من خلال أكثر من 20 ألف تفاعل، وبلغت مشاركة ممن هم بين أعمار 15 إلى 25 سنة نسبة 10%، ومن هم بين 25 إلى 35 سنة نسبة 35%، وممن هم أكثر من 35 سنة نسبة 52%، وحملت 86% من العينة الافتراضية توجها إيجابيا أثناء التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي مقابل 8% من سلبية التوجه، وشمل الاستطلاع أسئلة حول مستقبل التوجهات في محاور الرؤية الثلاثة: الإنسان والمجتمع، والاقتصاد والتنمية، والحوكمة والأداء المؤسسي.