فيربيك: لم نكن نستحق الخسارة ومباراة اليابان ستكون صعبة

أعرب مدرب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بيم فيربيك عن بالغ حزنه وأسفه على خسارة نقاط مواجهة منتخب أوزبكستان أمس الأول وذلك لحساب الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة لكأس أمم آسيا 2019 بالإمارات. وبنبرة شابها نوعا من الإحباط قال فيربيك في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: اعتقد أننا لعبنا بشكل جيد ولكن لم نكن محظوظين في الشوط الأول حيث لاحت لنا بعض الفرص ولكن لم نفلح في استغلالها وخلال مجريات هذا الشوط حاول كلا الفريقين أن يلعب على نقاط ضعف المنتخب الآخر وفي الشوط الثاني تحكمنا في المباراة ولعبنا بشكل أفضل وخلقنا العديد من فرص التسجيل ولكن اكتفينا بهدف واحد لم يجنبنا مرارة الخسارة. وتابع فيربيك قائلا: كنا حريصين على أن لا نخسر نقاط المباراة وأن نخرج بنقطة واحدة على أقل تقدير من هذه المباراة ولكن هذه هي أحكام كرة القدم فلا بد من فائز وخاسر في نهاية المطاف. واستطرد: تعرضنا لنتيجة مخيبة للآمال حيث كنا نستحق نتيجة الفوز ولكن لم يحدث ذلك والأقدار جاءت عكس ما نتمنى ونشتهي وفي الحقيقة هذه هي طبيعة المنافسة في كأس آسيا وعلينا أن نستوعب صعوبة هذا الأمر ونتقبل صدمة الخسارة.
وحول المباراة المقبلة مع منتخب اليابان يوم 13 من الشهر الجاري على استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي علق فيربيك قائلا: اليابان من أفضل المنتخبات في القارة الآسيوية وأمامنا مباراتين صعبتين وقد قمت بتذكير اللاعبين أن المنافسة في كأس الخليج كانت صعبة ولكن في النهاية فزنا بها وعلينا الآن أن نحاول تكرار هذا السيناريو في خضام بطولة آسيا وفي المجمل نحن متفائلون ونأمل أن تجري الأمور على أحسن ما يرام.
وأردف المدرب الهولندي قائلا: يجب أن نلعب بشكل جيد أمام اليابان وأمامنا 6 نقاط في الملعب يجب أن نركز على تحقيقها وإذا خسرنا فهذا يعني أننا لم نقوم بعمل جيد لذا بات ضروريا أن نركز على تحقيق الفوز ومحاولة كسب نقاط المواجهتين الصعبتين والقويتين مع اليابان وتركمانستان على التوالي. وتابع: تفصلنا 3 أيام فقط عن مواجهة اليابان والتحدي كبير في اللعب ضدهم حيث إنه إذا لعبنا ضدهم بمستوانا نفسه في مباراة اليوم ستكون اللعبة شيقة جدا بعد غد في أبوظبي وأنا أتطلع لهذا اليوم بفارغ الصبر لنرى ما سيحدث حينها. وحول أسباب الخسارة في لقاء أوزبكستان أوضح فيربيك قائلا: اعتقد أننا لعبنا بشكل جيد واستطعنا أن نخترق منطقة جزاء منتخب أوزبكستان في أكثر من مناسبة وكنا فاعلين وناجعين في الثلث الأخير من ملعب الأوزبك وقمنا بعمل تمريرات ناجحة ودقيقة ولكن أعتقد أننا افتقدنا اللمسة الأخيرة في هذه المباراة حيث لم نوفق سوى في تسجيل هدف واحد فقط وهذا الأمر مؤسف ومحبط بأن تسيطر وتستحوذ على المباراة وتصل لمرمى الخصم عديد المرات ولكنك لا توفق في التسجيل ولا تتمكن من ترجمة الفرص التي تتاح لك في المباراة إلى أهداف. وأضاف: لم تكن لدينا مشكلة في هذه المباراة أنا فقط ألوم اللمسة الأخيرة التي حرمتنا من النقاط لقد عاندنا الحظ وأدار ظهره لنا على مدار شوطي اللقاء وعلى مدى التسعين دقيقة التي قطعا لم نكن نستحق الخسارة فيها ولكن هذا حال كرة القدم وعلينا أن نتقبل الخسارة قبل الفوز. وتابع فيربيك: المنتخب الأوزبكي استثمر فرصتين وسجل منهما من أصل 3 فرص حقيقية سنحت له في المباراة ما مكنه من خطف نقاط المباراة وكانوا دائما يترصدون الهجمات المرتدة للتسجيل في الشوط الثاني بينما نحن لعبنا بتشكيلة جيدة ولكن النتيجة كانت سيئة وغير عادلة وعموما سنعد العدة جيدا خلال الأيام الثلاثة القادمة لمواجهة اليابان.
واستدرك المدرب الهولندي: كانت للأوزبك فرص في وسط الملعب أما نحن فقد سيطرنا على المباراة وفقدنا الكرة في بعض الأحيان بسبب أن المنتخب الأوزبكي كان يدافع جيدا في وسط ميدانه وهذا يدل على العقلية المحترفة التي تتمتع بها عناصر منتخب أوزبكستان في كرة القدم وهذا ما أريد أن يفهمه لاعبو فريقي لأن الكرة الدولية تتطلب قدرا كبيرا من استيعاب خططها وتكتيكاتها و لهذا نجد بعض منتخبات الشرق الأوسط تفتقر للإلمام بهذا الجانب. وأضاف: كأس آسيا أكثر قسوة وأكثر احترافية وآمل أن أتعلم من هزيمة أوزبكستان والآن نملك فرصة لنستعيد أنفاسنا وسنحاول أن نظهر أن لدينا فريق جيد أمام اليابان وسنحاول أن نجعل الشعب العماني فخور بنا وبنتائجنا إذ ما زال لدينا 6 نقاط في الملعب وآمل أن نقوم بعمل جيد على غرار مباراة اليوم التي عكسنا فيها وجها فنيا مشرقا ولكن للأسف لم يكلل بالنجاح.
واستطرد: أتطلع للقاء اليابان حتما سيكون مثيرا للغاية وسنحرص على عدم فقد المزيد من النقاط وسأقوم بتجهيز فريقي حتى يكون في أوج اللياقة البدنية اللازمة وفي الواقع أنا لم أشاهد مباراة اليابان مع تركمانستان ولكن خلال الأيام الثلاث المقبلة سأشاهدهم عبر أشرطة الفيديو وأراقب تحركاتهم وأدرس نقاط قوتهم وضعفهم لمحاولة منعهم من اختراق صفوفنا وتكبيدنا خسارة أخرى من شأنها أ
ن تقصيرنا من المنافسة. وأردف قائلا : سأفكر في كيف سأبدأ هذه المباراة المميتة وسأتعرف على نقاط قوتهم وضعفهم كما ذكرت ثم سأنتظر اللحظة التي يمكنني الفوز فيها والتفوق عليهم وآمل أن أحصل على حظ أوفر في مباراة اليابان وقد أقوم بتغيير بعض الخطط والتكتيكات الدفاعية لصد الهجوم المركز لليابانيين وسأرى أي تكتيك سنطبق لهزم منتخب اليابان القوي حيث سنلعب على وتر الفوز وسنضع الخطة وسنحاول أن نغير من أسلوب وتكتيك الفريق في سبيل إلحاق الهزيمة باليابان.