هيكتور كوبر مدرب أوزبكستان: المباراة كانت معقدة وعمان فريق جيد

أبدى الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب منتخب أوزبكستان ارتياحه من الفوز بنتيجة المباراة وقال في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة مباشرة: لقد توقعنا المعاناة في هذه المباراة وكابدنا خلالها على مدار الشوطين وكنا نعلم يقينا بأن منتخب عمان جيد ويزخر بعناصر رائعة في صفوفه تمكنت من الفوز بكأس الخليج وأدركنا بأنهم قادرون على إلحاق الضرر بنا في هذه المباراة لذا حضرنا لها بشكل جيد نظرا لقوة الفريق المنافس واحترامنا لقدراته وإمكانياته. وفي تعقيبه حول أداء فريقه في مباراة منتخبنا الوطني: لعبنا شوطين مختلفين وكنا أفضل في الشوط الأول من حيث العطاء والمردود وتراجعنا في الشوط الثاني الذي تحكم به العمانيون وكانوا الأكثر سيطرة واستحواذا على الكرة وقد حظوا بدعم جماهيري غفير ساندهم طيلة فترات اللقاء.
وأضاف كوبر قائلا: حاولنا عدم إعطائهم المساحات الكافية للاختراق لذا دافعنا بشكل جيد في وسط ملعبنا وحتى عندما ضغط المنتخب العماني لم نجعلهم يهنأون بفرص كثيرة للتسجيل وعلى وجه العموم كانت مباراة جيدة ولم يكن قراري أن ألعب بخطة دفاعية وقد أبلغت اللاعبين في فترة الاستراحة ما بين الشوطين أن يلعبوا لعبهم المعتاد وأن يكسروا الرتم السريع للمنتخب العماني ولكن سوء الحظ كان لاعبو فريقي مرتبكين ومتوترين ولم يتمكنوا من وضع أقدامهم في هذا اللقاء وكثيرا ما كانوا يفقدون الكرة بسبب أو بدون سبب على عكس المنتخب العماني الذي استطاع أن يثبت أقدامه في اللقاء وكان أكثر اتزانا وضبطا لإيقاع اللعب وأكثر حفاظا وتدويرا للكرة بين أرجل لاعبيه مما منحهم التفوق الميداني والتكتيكي في اغلب فترات اللقاء.
وأردف قائلا: المنتخب العماني كان يقف بشكل صحيح في مساحات الملعب وكان يتحكم بالكرة بشكل أزعج لاعبينا وأدخلهم في دائرة الشك والتوتر لقد كانوا متحمسين وفي أوج عطائهم وتركيزهم ولكننا في النهاية نحن من فاز. وأضاف: هدفي كان ينصب على التماسك بالكرة ولاعبي فريقي لم يكونوا مجهدين ولكنهم كانوا يشكون نوعا من التوتر الذي لم أجد له أي تفسير أو مبرر وفي بداية الشوط الأول كانوا يرغبون في الهجوم بشكل شرس ولكنهم فقدوا أهم سمة وهي الحفاظ على الكرة التي كانت نقطة قوة المنتخب العماني. وتابع: بعد نجاح المنتخب العماني في إدراك التعادل لم نستسلم حيث قمنا ببعض التبديلات والتغييرات وفي نهاية المطاف حصلنا على مبتغانا من هذه المباراة وكسبنا النقاط الثلاث وهي الأهم في خطواتنا الأولى وبداية مشوارنا بهذه البطولة.