6 فائزين بجائزة القوى العاملة للابتكار 2018 «الابتكار شراكة واستدامة»

تغطية- أكرم بن سيف العبري –

أعلنت وزارة القوى العاملة أمس عن الفائزين في مسابقة وزارة القوى العاملة للابتكار ضمن حفل أقيم في مركز عمان للمؤتمرات والمعارض، تحت رعاية صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد الأمين العام المساعد لتنمية الابتكار بمجلس البحث العلمي، حيث شارك 375 مشروعا في المسابقة في 9 مجالات مختلفة. سبق الحفل المعرض الذي تم فيه عرض المشاريع المقدمة من طلبة الكليات التقنية والمهنية وموظفي وزارة القوى العاملة.

الفائزون

فاز مشروع اكسير التربة «تدوير مخلفات الأسماك» بالمركز الأول وحصل على 3 آلاف ريال، كما فاز مشروع الماعون الذكي ومشروع زيادة قوة الانضغاط للخرسانة على المركز الثاني وحصل كل منهما على ألفين ريال، فيما فاز مشروع «wireless vip meter» ومشروع القوالب العلفية المركزة على المركز الثالث وحصل كل منهما على 1500 ريال.
وفي الجوائز التشجيعية لفئة الموظفين فاز بها كلا من : الموظف محمود بن محمد الهنائي من الكلية التقنية بنزوى صاحب مشروع مقص النخيل، والموظفة مريم بنت حمود اليعربي من الكلية المهنية بالبريمي صاحبة مشروع شبكة الصيد الذكية، وسميرة المعمرية من الكلية التقنية العليا.
وحول ذلك قالت الطالبة الزهراء بنت سعيد السعيدي عن مشروع معالجة تشققات الشوارع باستخدام الطاقة النظيفة: نحن في rue قمنا بتقديم حلول مبتكرة لمعالجة تشققات الشوارع وإظهارها بمظهر لائق وذلك بواسطة ابتكار آلة متكاملة تعمل بالطاقة المتجددة؛ لأننا نواجه العديد من المشاكل والمعرقلات في الشوارع مما يتسبب أحيانا في وقوع حادث أو ضياع عجلات المركبات، كما نعرف أن الآلات المستخدمة في معالجة الشوارع تتمحور في آليتين أساسيتين وهما آلة التسخين وآلة الكبس، وهذه الآلات تعمل بالطاقة غير المتجددة التي تعمل بالمواد البترولية: كالبترول والديزل.
وأضافت: في البداية ابتكرنا آلة الكبس وآلة التسخين وتعملان بالطاقة المتجددة فاستخدمنا آلة الكبس التي تعمل بالألواح الشمسية لكبس الإسفلت على التشققات الموجودة في الشوارع واستخدمنا آلية تعمل على تسخين الإسفلت بعملية الاحتباس الحراري. وتمتاز نوعية الإسفلت المستخدم ذي جودة عالية أفضل من الإسفلت المستخدم محليا، والذي يستمر لفترات طويلة بالرغم من حركة السير اليومية. بالإضافة إلى مرونة الإسفلت التي تمنع إطارات السيارات من التلف، وسيتم توظيف الطاقة الشمسية لتشغيل الجهاز. وتوفير طرق آمنة لتقليل الحوادث المرورية.
من جانبها، قالت إخلاص بنت محمود الراجحية عن مشروع صنع خشب من سعف النخيل مقاوم للماء: فكرة المشروع تتلخص في استغلال مخلفات النخيل في صناعة مجدية اقتصاديًا وبيئيًا، ويهدف المشروع إلى التقليل من مخاطر حرق مخلفات النخيل، والاستفادة من مخلفات النخيل، والحصول على خشب بديل عن أخشاب الغابات، وصناعة خشب يتميز بمواصفات عالية الجودة. كما يمكن المشروع من استخدام هذه الطريقة لتصنيع الأخشاب منزليًا، والحد من مشكلة التلوث في المناطق الزراعية باستغلال سعف النخيل في صناعة الخشب، كما أن الخشب المنتج قابل للتشكيل، ويمكن استخدامه بشكل واسع على النطاق التجاري، ويمثل العمل في هذا الجانب مصدر دخل وتشغيل للأيدي العاملة.
والجدير بالذكر أن الوزارة افتتحت أمس الأول معرض مسابقة الابتكار بمركز عمان للمعارض والمؤتمرات، تحت رعاية سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني، ويتضمن المعرض 40 فكرة مشروع مقدمة من طلبة وموظفي الكليات التقنية والمهنية ضمن مسابقة القوى العاملة للابتكار التي أطلقتها الوزارة في أبريل 2018 كإحدى مبادرات بوابة البيانات المفتوحة لدعم وتعزيز الابتكار في شتى المجالات.
تهدف الجائزة إلى نشر مفهوم وثقافة الابتكار، وتحفيز المنافسة بين طلبة كليات التقنية والمهنية وموظفي الوزارة واستقطاب المجيدين منهم لإبراز إبداعاتهم وابتكاراتهم، وتشجيعهم على تحويلها إلى واقع ملموس يسهِم في التنمية المستدامة، كما تهدف الجائزة إلى زيادة الأفكار والإنتاج الابتكاري المبني على المعرفة، وبلوّرة الأفكار الابتكارية لتحويلها لمشروع بواقع ملموس لها قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، وإيجاد فرص عمل وتشجيع ريادة الأعمال، بالإضافة إلى تقوية الشراكة بين أطراف الإنتاج الثلاثة (الحكومة، وأصحاب الأعمال، والعمّال) لدعم المشاريع الناشئة.