مفوضية اللاجئين تدعو إلى «حل سريع» للمهاجرين العالقين قبالة سواحل مالطا

10 دول أوروبية أبدت استعدادها لاستضافتهم –

باريس- (أ ف ب): أعربت المفوضية العليا للاجئين امس عن «قلقها» حيال وضع 49 مهاجرا عالقين قبالة سواحل مالطا متمنية «حلا سريعا» يتيح نقلهم إلى مرفأ آمن، وفق ما أفادت المتحدثة باسم المفوضية لفرنسا سيلين شميت.
وقالت شميت: إن «هذا الانتظار طوال 19 يوما في البحر، والقلق الناجم عنه، يزيدان من حدة الصدمات التي تعرض لها هؤلاء الأشخاص الذين فروا من العنف وكانوا ضحايا التعذيب»، مشيرة إلى وجود «أطفال صغار» في السفينتين.
وأضافت: «من الملح نقل الأشخاص الذين أنقذوا إلى مرفأ آمن. الوقت يضغط ويتعين إيجاد حل سريع قبل أن تسوء الأحوال الجوية وتؤدي أيضا إلى مزيد من الصعوبات للأشخاص الذين أنقذوا، بما في ذلك تدهور أوضاعهم الصحية».
وكانت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، دعت في 13 ديسمبر الماضي إلى «حل سريع» للأشخاص العالقين على متن السفينتين «سي ووتش» و«سي أي» اللتين تملكهما إحدى المنظمات الألمانية غير الحكومية.
وأعربت عشرة بلدان أوروبية عن استعدادها لاستضافة المهاجرين الـ49، لكن مالطا تريد اتفاقا «شاملا» يتضمن 249 شخصا آخر استضافتهم في الأيام الأخيرة. وأخذت هذا الطلب في الاعتبار البلدان الأخرى التي طرحت عرضا يبلغ «حوالي 200» شخص كما ذكر مصدر دبلوماسي أوروبي. وأضافت شميت: «نحن ممتنون للدول الأوروبية» التي عرضت استقبالهم، معربة عن الأمل في «التوصل سريعا» إلى حل.
وبمعزل عن هاتين السفينيتين اللتين سبقتهما الكثير من السفن منذ أن أغلقت إيطاليا مرافئها أمام السفن التي تقوم بمهمات إنسانية هذا الصيف، دعت المتحدثة إلى وضع «آلية واضحة لإنزال» المهاجرين، مذكرة بأن المفوضية العليا للاجئين «مستعدة لدعم الدول الأوروبية» في تطبيق هذه التوصيات.