جاسم الشكيلي: ما نشاهده من القطاع الخاص «مجرد» تسويق للذات – برنـامــج إعــداد الأحـــمر نموذجـــي ويبعــث عــلى الارتياح

أكد الدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم ورئيس لجنة المنتخبات الوطنية على الجاهزية المثالية لمنتخبنا الوطني في مشاركته الرابعة بنهائيات كأس أمم آسيا 2019 والمقامة منافساتها حاليًا في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وأوضح الشكيلي في معرض حديثه لـ(عمان الرياضي) أن هذه المشاركة هي الرابعة لمنتخبنا الوطني في كأس الأمم الآسيوية، كما يعلم الجميع والأمور تسير على أحسن ما يرام بفضل برنامج الإعداد المثالي والطموح الذي قطعه منتخبنا الوطني في طريق تحضيره لنهائيات النسخة الحالية من البطولة الأبرز على مستوى القارة. وأردف الشكيلي قائلا: برنامج إعداد الأحمر كان نموذجيا للغاية على النحو الذي يبعث على الاطمئنان والارتياح ويدعو إلى الثقة والتفاؤل بالوقت ذاته وفي اعتقادي الشخصي أن الجهاز الفني يؤدي عمله بالشكل المطلوب والجميع هنا في بعثة المنتخب يشعر بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه معززين بالدعم المباشر الذي يقدمه لهم الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد، ومعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية عطفا على الدعم المقدم من الجماهير ووسائل الإعلام التي دأبت طوال المرحلة الماضية على دعم ومساندة ومؤازرة المنتخب الوطني بالشكل الذي يبعث على الفخر والاعتزاز ويوحي بنتائج إيجابية في هذه البطولة الآسيوية بعون الله تعالى وتوفيقه لذلك نعتقد بأن الوضع مثالي ولا يدعو للقلق.
واستطرد الشكيلي قائلا: من واجبنا أن نقدم تسهيلات للمنتخب الوطني ونهيئ مناخ العمل الملائم له عبر توفير أرضية خصبة تتناسب مع أفكار ومطالب الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الهولندي بيم فيربيك وتلبي برنامج الإعداد الطموح الذي وضعه طيلة المرحلة السابقة. وتابع قائلا: هناك خطط وأهداف مرسومة من قبلنا سخرناها للجهاز الفني للمنتخب الوطني ونحن دائما ما نمد يد العون والمساعدة للجهاز الفني من أجل تنفيذ برامج عمله المتكاملة ووضعها حيز التنفيذ والتطبيق من أجل بلورتها على أرض الواقع. وأضاف: اعتقد أننا وصلنا إلى مرحلة المشاركة الفاعلة ونتمنى أن نجني ثمرة العمل الدؤوب والمخلص طيلة الفترات الماضية إذ أن الجميع هنا يعمل كمنظومة واحدة وبمشيئة الله يكون نتاج المرحلة القادمة أفضل سعيا منا لتحقيق الأهداف المرسومة والغايات المرجوة التي رسمناها لأنفسنا منذ بداية عملنا في الاتحاد.
وتابع النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الاتحاد قائلا: عاقدون العزم على إرضاء جماهيرنا العمانية الغفيرة ودائما ما أقولها وأرددها عديد المرات بأن الجمهور العماني يستحق الأفضل والأميز فهم يستحقون التفاعل الذي شاهدناه منهم. وتطرق الشكيلي إلى جزئية محورية مهمة باعتبارها نقطةً مفصليةً من منظوره الشخصي والمتمثلة في قصور شركات القطاع الخاص في دعم المنتخب الوطني وقال معلقا حول هذه الجزئية: نحن غير راضين عما يقدمه القطاع الخاص تجاه المنتخب الوطني فنحن نعتقد أن هذا التقصير ليس مبررًا ونعتقد يقينًا ونجزم بأن منتخباتنا الوطنية بشكل عام ومنتخبنا الوطني بشكل خاص يستحق أكبر من هذا الدعم الزهيد والمجحف والشحيح والضئيل.
واستطرد الشكيلي: مبادرات القطاع الخاص والشركات والمصارف بصورة عامة من المفترض أن تأخذ أشكالا وأبعادا ومضامين أكبر مما نشاهده الآن فما نشاهده الآن لا يعدو سوى أن يكون مجرد نقطة تسويق للذات فقط وقد حان الوقت لتقديم أصناف الدعم والمبادرات من قبل شركات القطاع الخاص والمصارف على النحو الذي يصب في مصلحة منتخبنا الوطني.
واستدرك الشكيلي قائلا: ليس لدي الرغبة في أن أظلم وأمقت القطاع الخاص؛ لأنه في مرحلة ما قد يؤدي الدور المطلوب منه على أكمل وجه وبكل تفان وإخلاص، وإجمالًا نحن نتوقع الأفضل من القطاع الخاص لاسيما وأن المنتخبات الوطنية أصبحت مادة دسمة للإعلام للإعلام والتسويق ومن المفترض أن يستفيدوا من هذا الجانب والاستفادة يجب أن تبدأ من الآن وليس عند نهاية أي بطولة.