«المركز المتعاون مع الصحة العالمية « يعمل على تدريس مادة «سلامة المرضى» بمؤسسات الصحة الأكاديمية

يركز على 5 مهام رئيسية بعد اختيار السلطنة مقرا له –

عقد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة الاجتماع الأول للمركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية في مجال الجودة وسلامة المرضى بحضور الدكتور راشد بن خلفان العبري رئيس لجنة المركز والدكتورة قمرة بنت سعيد السريرية مديرة عامة مركز ضمان الجودة بوزارة الصحة وذلك في قاعة الاجتماعات الرئيسية بالوزارة.
وألقى معالي الدكتور أحمد السعيدي وزير الصحة كلمة قال فيها: «جاءت فكرة إنشاء المركز ليكون مركزا وطنيا يمثل جميع القطاعات الصحية في السلطنة ويسعى للرقي بمجال الجودة وسلامة المرضى على المستوى الوطني والإقليمي والدولي. حيث تم إعلانه رسميا في اجتماع وزراء الصحة العرب في سبتمبر 2018».
وأضاف معاليه: «جاء اختيار السلطنة لتكون مقرا للمركز المتعاون بعد أن أحرزت السلطنة تقدما في مجال الجودة، واستمرار التعاون مع منظمة الصحة العالمية من خلال المركز الإقليمي لشرق المتوسط خاصة في إعداد وتنفيذ أدوات وسلامة المرضى مثل الجراحة المأمونة تنقذ الحياة، الرعاية النظيفة، رعاية مأمونة، وإشراك المرضى وتمكينهم من أجل سلامة المرضى ونظم الإبلاغ والتعلم من أجل رعاية مأمونة. حيث تبنت السلطنة مبادرة المستشفيات المراعية لسلامة المرضى التي تغطي 26 من المستشفيات في القطاعين الحكومي والخاص إلى الآن».
المركز المتعاون سوف يركز على 5 مهام رئيسية مختصة بتوفير الموارد اللازمة، التطوير المهني والتدريب، إعداد السياسات والاستراتيجيات، البدء في تدريس سلامة المرضى ضمن مناهج المعاهد الصحية، وأيضا القيام بدراسات وبحوث مختصة بسلامة المرضى. وعلى ضوء ذلك، تم إصدار قرار وزاري بتشكيل لجنة دائمة لتنسيق عمل المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية في مجال الجودة وسلامة المرضى.
وألقى الدكتور راشد بن خلفان العبري رئيس لجنة المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية كلمة المركز قال فيها: «جاء استحقاق السلطنة لهذا المركز تجسيدا للجهود المبذولة من قبل وزارة الصحة والمؤسسات الصحية الأخرى في تطوير المنظومة الصحية والاهتمام بجودة الخدمات الطبية المقدمة وضوابط سلامة المرضى».
وأضاف العبري: «إن اختيار سلطنة عمان كمركز متعاون مع منظمة الصحة العالمية في مجال الجودة وسلامة المرضى ومقره وزارة الصحة ممثلة في المديرية العامة لمركز ضمان الجودة؛ جاء تكريما للتقدم الكبير الذي أحرزته السلطنة خلال السنوات الـ10 الماضية في مجال الجودة وسلامة المرضى واستمرار التعاون مع منظمة الصحة العالمية من خلال المكتب الإقليمي لشرق المتوسط والمقر الرئيسي في إعداد وتنفيذ أدوات سلامة المرضى مثل الجراحة المأمونة لإنقاذ الحياة والرعاية النظيفة وإشراك المرضى وتمكينهم من أجل سلامة المرضى ونظم الإبلاغ والتعلم من أجل رعاية مأمونة. بالإضافة إلى كونه تقديرا لجهود معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة ومعالي الأخ الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط».
وأكد الدكتور راشد العبري بأنه سوف يكون لهذا المركز ممثلون من جميع القطاعات الصحية بالسلطنة، وهو المركز الوحيد حاليا في المنطقة بالمجال نفسه وسيكون رافدا لتتعلم المنطقة من التجربة العمانية، وأيضا استفادة المؤسسات الصحية العمانية من تجارب منظمة الصحة العالمية والخبراء.
يهدف المركز المتعاون لتطبيق العديد من المحاور بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية. حيث يهتم المركز باستضافة الموارد والخبرات العالمية لتوفير أفضل الممارسات في مجال سلامة المرضى والجودة لاختيار أنسب الطرق لتحسينهما. علاوة على توفير التعليم والتدريب على أساسيات سلامة المرضى والجودة، بالتعاون مع المنظمة وغيرها من المؤسسات العامة غير الربحية.
كذلك يهدف المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية إلى الدعوة إلى دمج أهداف سلامة المرضى والجودة في السياسات والاستراتيجيات الصحية، وكذلك دعم الدول الأعضاء في الإقليم بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية.
إضافة لذلك يهدف المركز إلى الدعوة لتدريس مادة سلامة المرضى والجودة ضمن المناهج الدراسية لمؤسسات الصحة الأكاديمية، والتشجيع على إجراء الأبحاث في سلامة المرضى والجودة وإقامة أبحاث مشتركة مع المراكز المتعاونة والمنظمات غير الحكومية التي ستستخدم نتائجها في تطوير نظام إدارة سلامة المرضى والجودة على المستوى العالمي، علاوة على توحيد الأنشطة المتعلقة بالجودة وسلامة المرضى ورصدها.