«الصحة» تناقش تحديات تطبيق السلامة الإشعاعية وطرق التعامل الآمنة

بمشاركة 110 من الكوادر الطبية العاملة في المجال –

نظمت وزارة الصحة، ممثلة بكلية عمان للعلوم الصحية قسم «الأشعة التشخيصية» صباح أمس الثلاثاء، ندوة علمية حول تحديات تطبيق السلامة الإشعاعية بالسلطنة، برعاية سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط وبحضور الدكتور مصطفى بن محمد بن فهمي عميد كلية عمان للعلوم الصحية وعـدد من عـمداء الكلية وذلك بالقاعة الرئيسية بالكلية بالوطية.
شارك في الندوة نحو 110 من الكوادر الطبية والفئات الطبية المساعدة والفنيين العاملين في مجال الأشعة، وحاضر فيها 7 محاضرين من داخل السلطنة.
هدفت الندوة إلى تعزيز ثقافة السلامة الإشعاعية في السلطنة، ومراجعة التحديات الإشعاعية في الاستخدام الآمن للإشعاع الطبي، وتسليط الضوء على أهمية أنظمة حماية الإشعاعات المؤينة لتحسين الخدمات الإشعاعية وسلامة المرضى، وتسليط الضوء على تأثير التكنولوجيا المتقدمة على ممارسة التصوير الشعاعي.
وألقى الدكتور مصطفى بن محمد فهمي عميد كلية عمان للعلوم الصحية كلمة أوضح فيها أن الكلية تعد أحد الروافد الأكاديمية المهمة التي تعنى بتأسيس قاعدة مهنية لعدة تخصصات في المجال الصحي وتلعب دورا مهما مع وزارة الصحة في تطوير المهن الصحية لتعزيز تجربة التعلم ودعم المهارات الأساسية، ودعم هذه المهن في غرس الكفاءات والأخلاقيات المهنية التي تسهم في تكوين هوية الخريجين المهنية والدور المتوقع منهم عند انخراطهم في العمل مستقبلا.
وأضاف إن تخصص التصوير الإشعاعي لهو مثال شاهد على التطور في المجال الصحي التشخيصي ولذلك كان من المهام الأساسية الرقي بالمستوى المهني والنهوض بالجديد من المعرفة والتزامن مع التطور العلمي المستند على الدراسات الحديثة في هذا المجال ومن المهم التواكب مع التطور العلمي لأي تخصص لضمان إيجاد سبل وحلول للتحديات الحالية والمستقبلية، خاصة في مجال التشخيص الإشعاعي والانتقال الى استخدام التكنولوجيا ودورها في تشخيص الحالات المرضية وإيجاد طرق تبنيها في مجال التشخيص التصويري وطرق استخدامها الآمن للمهنيين والمرضى.
وأشار الدكتور مصطفى بن محمد فهمي إلى أنه من منطلق ضمان سلامة المرضى والعاملين في هذا المجال أتت فكرة إقامة الندوة التي تناقش التحديات التي تواجهها أقسام الأشعة بالسلطنة في مسألة تطبيق طرق التعامل مع الأشعة التأينية والوقاية من مخاطرها. وتستضيف الندوة نخبة من المحاضرين المهتمين في مجال السلامة من مخاطر تلك الأشعة.
بعدها ألقت الدكتورة حسناء المصلحية رئيسة قسم برنامج التصوير الطبي كلمة تحدثت فيها عن الممارسة المهنية للرقابة والتصوير الإشعاعي بالمؤسسات الصحية بالسلطنة.
برنامج الندوة تضمن إلقاء عـدد من الكلمات والمحاضرات العلمية، كان من بينها التحديات المتعلقة بتفسير فحوصات الأشعة، وحول أثر التقدم التكنولوجي في مجال الأشعة على الممارسات التصويرية الإشعاعية في أقسام الأشعة بالمؤسسات الصحية بمختلف محافظات السلطنة، وتأثير التقنية الإشعاعية المتقدمة على ممارسة التصوير الشعاعي، ومقترح الصحة والتقييم للعاملين في مجال التصوير الإشعاعي، ومحاضرة علمية حول أهمية برنامج ضمان الجودة في سلامة المرضى. بعدها تم فتح باب الحوار وطـرح الاستفسارات من قبل المشاركين والحضور على القائمين والمشرفـين على الندوة. وفي ختام الندوة قام سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط بتكريم المحاضرين والمنظمين للندوة.