السلطنة تخطف أنظار العالم بتنظيم بطولة «عمان المفتوحة لمحترفي الجولف»

تقام على ملعب الموج خلال الفترة من 28 فبراير حتى 3 مارس المقبلين –
كـــــتب: فهد الزهيمي –

كشفت اللجنة المنظمة لبطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف النقاب عن فعاليات هذه البطولة والمشاركين فيها، وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المنظمة مساء أمس الأول بفندق كمبينسكي تحت رعاية معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز الرئيس الفخري للجنة العمانية للجولف، وبحضور سعادة ميثاء بن سيف المحروقية وكيلة وزارة السياحة وأعضاء اللجنة المنظمة ووسائل الإعلام المختلفة المحلية والأجنبية وممثلي الجهات الحكومية والخاصة الراعية للبطولة.
في بداية المؤتمر تحدث المهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، حيث قال: ستقام بطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف خلال الفترة من 28 فبراير حتى 3 من مارس المقبلين 2019 وستقوم اللجنة العمانية للجولف ووزارة الشؤون الرياضية بتنظيم هذه البطولة لأول مرة بعد عدة سنوات من استضافتها والتي تعوَّد البنك الوطني على تنظيمها خلال السنوات الماضية، وهذا تغيير كبير في استراتيجية اللعبة في السلطنة.

وهذه البطولة هي إحدى جولات البطولة الأوروبية التي تعودت السلطنة على استضافتها بشكل سنوي بداية من عام 2013 وحتى اليوم.
وقال البرواني: التسجيل المبدئي للاعبين الأوروبيين وصل حاليا إلى أكثر من 120 لاعبا حتى الآن وسيرتفع هذا العدد خلال الأيام المقبلة ومن المتوقع أن يفوق عدد المشاركين في هذا العام عددهم خلال العام الماضي.

مشاركة عالمية

وكشف رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة المنظمة للبطولة أن بطل النسخة الماضية للبطولة 2018 الهولندي جوست لوتن سيكون من ضمن المشاركين في نسخة 2019. كما أكد البرواني أن هناك العديد من الجهات الحكومية والخاصة ستقوم بدعم استضافة السلطنة لهذه البطولة العالمية ومن هذه الجهات وفي مقدمتها وزارة الشؤون الرياضية وعمانتل وتسنيم وأوكسي والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والموج للجولف وغيرها من الجهات الأخرى، وقال البرواني: إن المردود الاقتصادي المتوقع من هذه البطولة سيصل إلى 26 مليون دولار أمريكي، فيما سيصل عدد المشاهدين المتوقع إلى 200 مليون مشاهد حول العالم.

استعداد مكثف

وحول الاستعداد والجاهزية قال المهندس منذر بن سالم البرواني: إن الاستعدادات لإقامة بطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف تمت قبل عدة أشهر وبشكل مكثف من أجل الاستضافة المشرفة للسلطنة مع اللجنة العمانية للجولف ووزارة الشؤون الرياضية وأيضا مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وبالتعاون مع اللجنة المنظمة لبطولة النهائيات الكبرى للجولف الأوروبية. وأضاف: تأتي استضافة السلطنة لهذه البطولة الأوروبية لأنها تعتبر من الأحداث الدولية والتي تصنف من بطولات الدرجة الأولى في رياضات الجولف من حيث عدد الجوائز وعدد اللاعبين الكبير، وسوف تستقطب البطولة الآلاف من الأشخاص من خارج عمان من اللاعبين والإداريين والمدربين والمراقبين وغيرهم وهذا سوف يفيد السلطنة في مختلف الجوانب، كما أن من الأهداف الرئيسية من إقامة مثل هذه التظاهرات الدولية هو وضع اسم السلطنة على الخارطة العالمية في لعبة الجولف وجذب الكثير من اللاعبين وغيرهم لاكتشاف السلطنة عن طريق رياضة الجولف.

ترويج للسلطنة

كما قال أيضا رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة المنظمة للبطولة: تواجد وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية المحلية منها والخليجية والدولية لتغطية مثل هذه الأحداث والبطولات العالمية يساهم بشكل كبير في الترويج بالشكل الصحيح للأماكن السياحية والثقافية الموجودة بالسلطنة للزوار والمشاركين في البطولة، مع اهتمام هذه الوسائل الإعلامية المحلية منها والدولية بنشر الأخبار سيكون له أبلغ الأثر في نجاح أي بطولة دولية ومنحها زخما إعلاميا كبيرا يتناسب مع أهميتها، حيث إن الاهتمام بمختلف البطولات التي تقام على أرض السلطنة ليس بغريب على وسائل الإعلام المحلية التي دأبت على الدوام أن تكون شريكاً فاعلا في إنجاح مختلف الفعاليات الرياضية والشبابية، وبلا شك أن إقامة بطولة عمان العالمية المفتوحة للجولف تأتي بدعم كبير من وزارة الشؤون الرياضية واهتمام معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وذلك من خلال تشكيل اللجنة المنظمة التي تمثل جميع الجهات الحكومية ووضع كافة الإمكانيات تحت تصرفها مع المتابعة المستمرة.

أهمية كبيرة

من جانبه، قال معالي الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز الرئيس الفخري للجنة العمانية للجولف: لقد حصدت بطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف مكانة مرموقة ونجاحا كبيرا من خلال الترويج للسلطنة عبر قنوات وسائل الإعلام العالمية، ونحن نوقن بأن النسخة الحالية لهذا العام 2019 ستركز على الترويج السياحي لتعزيز إيصال رسالتنا للعالم بأن السلطنة وجهة جميلة للسياحة وموقع ملائم للمستثمرين. وقال أيضا: لا يخفى على الجميع أن بطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف تكتسب أهمية كبيرة بحكم مشاركة العديد من اللاعبين العالميين، كما أن إقامة مثل هذه التظاهرات الدولية هو وضع اسم السلطنة على الخارطة العالمية في لعبة الجولف وأيضا جذب الكثير من اللاعبين وغيرهم لاكتشاف السلطنة في اللعبة، وبلا شك أن تنظيم السلطنة لهذه البطولة العالمية يفيد السلطنة في الكثير من المجالات الرياضية والسياحية والاقتصادية وغيرها، ومن خلال استضافة السلطنة لهذه البطولات العالمية من عام 2013 وحتى هذا العام قد حملت الكثير من المدلولات على أهمية البطولة والترويج للسلطنة عبر هذه الاستضافة بعد أن شهدت السنوات الماضية من الاستضافة تواجد العديد من اللاعبين من مختلف دول العالم الذين تنافسوا على أرض السلطنة وأخرجت السلطنة مجموعة من أبطال اللعبة الذين اصبح لهم اسم جيد في عالم الجولف، كما تستخدم هذه البطولة في الترويج السياحي للسلطنة وهو الهدف الأسمى من هذه الاستضافات، وقد نجحت السلطنة خلال السنوات الماضية في إخراج البطولة بالصورة المثالية والجيدة وابرز إمكانياتها في استضافة مثل هذه البطولات.
وأضاف وزير النفط والغاز الرئيس الفخري للجنة العمانية للجولف: بلا شك أن هذه الاستضافة العالمية ستعود بالعديد من الفوائد على السلطنة ومنها تنشيط السياحة وتعزيز وضع السلطنة على خارطة الرياضة العالمية والاستفادة من الزخم الإعلامي الذي توجده هذه المنافسة والذي يوفر الكثير من الفرص لقطاع الأعمال بالسلطنة وإثبات أن للسلطنة القدرة على تنظيم فعاليات كبيرة الحجم وذات مستوى عالمي، ومثل هذه البطولات بلا شك تساهم في دعم الرياضة وتنمية مهارات الشباب العماني بإتاحة الفرصة لهم لمشاهدة منافسات عالمية والتواصل مع أفضل اللاعبين الدوليين وتحفيز التعاون بين مختلف مؤسسات القطاع الخاص بهدف المشاركة في دفع عجلة النمو الاقتصادي في البلاد ودعم المجتمع، وبلا شك أن هذه البطولة تعتبر من البطولات المهمة عالميا لما لها من ثقل في عدد المشاركين ونوعية اللاعبين الذين يشاركون في البطولة بشكل سنوي والسلطنة تواصل استضافتها لمثل هذه التظاهرات العالمية في لعبة الجولف، وفي هذه البطولة يشارك العديد من اللاعبين العالميين والذين هم في حاجة لتعريفهم بمقومات السلطنة، كما أن لعبة الجولف في السلطنة وضعت نفسها بقوة على الخارطة العالمية.

تطور رياضة الجولف

وتحدث معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية قائلا: إن النجاحات التي حققتها المنتخبات الوطنية في البطولات التي شاركت فيها والتي كان آخرها ما حققه المنتخب الوطني تحت سن الـ15 سنة في بطولة دول مجلس التعاون الخليجي؛ يظهر لنا جليا بأن رياضة الجولف في السلطنة في تطور متواصل وينتظرها مستقبل واعد، ويعد الحدث أن يكون فعالية مجتمعية تناسب كافة فئات العائلة من خلال تقديم العديد من الفعاليات الترفيهية، ومنافذ تقديم الطعام والشراب في قرية البطولة المتكاملة والكبيرة لضمان أن يحظى جميع عشاق الجولف وحتى من غير عشاق اللعبة أفضل الأوقات خلال الحدث العالمي.

دعم البطولة

أما كيث بيلي، المدير التنفيذي للجولة الأوروبية للجولف فقال: إن الجولة الأوروبية سعيدة برؤية تطور رياضة الجولف في السلطنة منذ إطلاق جولة التحدي هنا عام 2013، كما أن بطولة عُمان المفتوحة للمحترفين للجولف عام 2018 كاتن مثالية للغاية، ونالت استحسان لاعبينا الذين يتطلعون للعودة مرة أخرى هذا العام إلى ملعب الموج للجولف المذهل، من الرائع أن نرى رعاة إضافيين ينضمون لدعم الحدث، واللاعبون سيحبون الفندق الرسمي الجديد ومعجبون بمطار مسقط الدولي، والجولة الأوروبية مرتبطة وملتزمة بدعم هذه البطولة التي نرى فيها إمكانية كبيرة لاستمرارها لسنوات عديدة. وأضاف: تمتلك السلطنة تاريخا طويلا مع رياضة الجولف، ولكن منذ أن بدأت باستضافة بطولات دولية للمحترفين فإن اللعبة تطورت كثيرا على مستوى الناشئين بفضل الدعم الرائع من قبل اللجنة العمانية للجولف ووزارة الشؤون الرياضة.

مرافق البطولة

وستقام على هامش بطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف الخيمة الرئيسية أو قاعة كبار الشخصيات وهي كملتقى للاعبين ولكبار الشخصيات من الشركات والمؤسسات المشاركة في الأحداث الرياضية، وهي مجلس عام وملتقى للمؤسسات المختلفة لتبادل الحوار وتدارس آليات التعاون في تنفيذ البطولات الدولية، وبحث سبل تطويرها في السلطنة، كون أن السلطنة صارت لؤلؤة في اللعبة، كما تلحق بالخيمة الرئيسية شاشة داخلية وخارجية لتنقل الأحداث من الملعب، وتطل على الشاطئ وجانب من الملعب، ويمتاز ملعب الموج للجولف بموقع مميز في أحضان الطبيعة الخلابة قبالة جبال الحجر ومياه بحر عُمان، وقد راعى جريج نورمان- أحد أساطير رياضة الجولف عالمياً – في أن يجسد هذا الملعب امتدادا لجوهر البيئة المحيطة وذلك من خلال تصميمه للمعلب الأول من نوعه بالسلطنة، وهو يصنف في المركز الثالث ضمن أفضل عشرة ملاعب في منطقة الشرق الأوسط وقد قام أسطورة لعبة الجولف بتصميم الملعب ليضم ١٨ حفرة وبمعدل ٧٢ ضربة مع واجهة شاطئية ممتدة ومساحات خضراء تتخللها المصائد الرملية والمائية والكثبان الرملية الطبيعية كما يضم ملعب الموج للجولف أيضا أكاديمية الموج للجولف، وهو مبنى مصمم بشكل فريد تم استيحاؤه من عمارة قلاع عُمان العريقة، ويمثل هذا المعلم الذي يمكن رؤيته من البر والبحر تفرد الموج مسقط كمجمع يجسد وجهة لا تضاهى لنمط الحياة العصرية الفاخرة والترفيهية في السلطنة.

جوائز البطولة

رصدت اللجنة المنظمة لبطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف وذلك بالموج للجولف والتي تستضيفها السلطنة -ممثلة في اللجنة العمانية للجولف ووزارة الشؤون الرياضية وأيضا مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، وبالتعاون مع اللجنة المنظمة لبطولة الجولف الأوروبية- جوائز مالية قدرها 1.75 مليون دولار لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى.

نقل مباشر

ستشهد بطولة عمان المفتوحة للمحترفين للجولف نقلا تلفزيونيا مباشرة، لدول أوروبا وآسيا وعبر عدد من القنوات الأوروبية وكذلك عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة إلى تقديم نشرات إخبارية عن البطولة. وستحظى البطولة بتواجد طاقم إعلامي أوروبي كبير لتغطية أحداث منافسات البطولة حيث سيقوم الفريق الأوروبي الإعلامي بتغطية أحداث البطولة والتي عدت الأولى من نوعها بهذا الحجم من الإعلاميين حيث يتواجد عدد كبير من الإعلاميين من الصحف والتلفزيون. وتقام البطولة بدعم من نادي الموج وأوكسيدنتال عمان وجلف إينرجي والتسنيم وسي سي إينرجي ديفالوبمنت وفندق كمبينسكي وعمانتيل وبي تي تي بي إل سي وروليكس وصحار الدولي ووكيد تينتز وشركة النفط العمانية للاستكشاف والإنتاج والشركة العمانية للغاز الطبيعي وشركة تنمية نفط عُمان وميناء صحار، وأفيس ومستشفى العبير وفلو سليوشينز والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وبيتروجاز وصحار ألمنيوم ويوربكار وتيتليست ودبيلو إس بي وزهراء تورز.