مركز التعلّم الذاتي بجامعة السلطان قابوس يناقش سبب رغبة السلطنة في الاتجاه للسياحة

في حفل ختام أولى حلقات عمل مركز التعلّم الذاتي بجامعة السلطان قابوس لعام 2019م، الذي أُقيم أمس قالت الدكتورة ماجدة بنت طالب الهنائية مديرة مركز التعلّم الذاتي في كلمتها أن المنصات التعليمية الإحدى عشرة التي أنشأها المركز تقوم بتنظيم محاضرات وحلقات عمل تتسق والخطط التنموية بالسلطنة، مشيرة إلى أحدث هذه المنصات وهي «علوم الصناعات التحويلية»، التي يشترك في تقديم حلقاتها أكاديميون من كلية العلوم وكلية الهندسة وكلية الزراعة والعلوم البحرية.
وذكرت الدكتورة ماجدة الخدمات التي يقدمها المركز إلى جانب المنصات التعليمية من بينها خدمة الردهات الأكاديمية التي يستضيف فيها المركز أكاديميين لتقديم الدعم المعرفي للطلبة في بعض المقررات، وخدمة ملتقيات التعلم الذاتي التي يقيمها المركز بصورة سنوية يطرح فيها موضوعا يهم سوق العمل.
وفي حفل الختام قدم الدكتور جلال عفيفي محاضرة بعنوان (لماذا السياحة في عمان؟) مناقشًا خلالها سبب رغبة السلطنة للاتجاه إلى مجال السياحة، ومستعرضًا أهداف استراتيجية السياحة العمانية التي يتقدمها التوظيف بالدرجة الأولى. كما تطرق الدكتور جلال إلى وجود المرأة في القطاع السياحي ودورها في تغطية جوانب كبيرة من الوظائف السياحية. وفي نهاية الحفل تم تكريم جميع المشاركين في حلقات عمل 2018.
وكانت آخر حلقة عمل قدمها المركز عن دور المشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطاع السياحة، والتي نظمتها منصة علوم السياحة بالمركز مشتملة على أربع أوراق عمل، إذ قدم خلالها الدكتور جلال عفيفي رئيس قسم السياحة بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية ورقة بعنوان (أعمال المشاريع السياحية في عمان)، فيما قدم أحمد بن زهران الهاشمي مدير دائرة التخطيط والدراسات بالندب بوزارة السياحة ورقة بعنوان (استراتيجية السياحة بسلطنة عمان)، وجاءت ورقة العمل الثالثة تحت عنوان (طريقة بدء مشاريع سياحية) من تقديم فلاح بن عبدالله السكيتي. أما الدكتورة إيمان محمد زهرة من قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية فقد تطرقت في ورقتها إلى (التسويق السياحي الرقمي).