الإعلان عن إطلاق جائزة عُمان لآداب وفنون الإبل

العمانية : أعلنت مجلة عالم الهجن التي تُعنى بمجال تراث وثقافة الإبل عن إطلاق أول جائزة متخصصة في مجال آداب وفنون الإبل التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم.

وقال الدكتور أحمد بن سليم الجنيبي المشرف العام لمجلة عالم الهجن خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم بمقر مجلة عالم الهجن للإعلان عن تفاصيل الجائزة إن جائزة عمان لآداب وفنون الإبل هي فكرة رائدة لمجلة عالم الهجن تأتي تأكيدا لاهتمام الحكومة بقطاع الهجن العمانية والمهتمين بها ، وتعزيزًا لدورها الفعال والملموس

للجهات الرسمية ذات العلاقة بقطاع الهجن وإظهار دور القطاع الخاص العماني في دعم هذا القطاع الكبير الذي تعمل به شريحة واسعة من أبناء السلطنة سواء في تدريب وتضمير الإبل أم في مجال الإعلام أم مجال الصناعات الحرفية وغيرها من المجالات الأخرى.

وأضاف الجنيبي إن هذه المبادرة تأتي لتفعل الدور الحقيقي لمجلة عالم الهجن في التعاون مع الجهات ذات العلاقة بقطاع الهجن من أجل تشجيع الشباب نحو تطوير هذا المجال مشيرا إلى أن الجائزة تشمل 8 مجالات مختلفة وهي : الرياضي، الاجتماعي، الثقافي، الفني، الصناعات الحرفية، الإعلامي، المسؤولية المجتمعية،

والمجال الأكاديمي.

وأكد الدكتور أحمد بن سليم الجنيبي على أن هذه الجائزة تم العمل عليها والتخطيط لها منذ أكثر من عام لتكون نافذة حقيقية لجميع المواهب والكفاءات العمانية في السلطنة التي حققت الانجازات محليا وخارجيًا وساهمت في رفع علم السلطنة في كبرى المحافل في عالم ميادين سباقات الهجن وغيرها من ميادين الثقافة والإعلام والفنون.

من جانبه قال سالم بن سيف المعمري مدير دائرة السباقات بالاتحاد العماني لسباقات الهجن ونائب رئيس لجنة التقييم إن مثل هذه المبادرات تؤكد على التعاون المثمر بين الاتحاد العماني لسباقات الهجن والجهات ذات العلاقة بالهجن في السلطنة والقطاع الخاص للارتقاء وتطوير قطاع الإبل في كافة جوانبه.

وأضاف المعمري أن مجلة عالم الإبل والاتحاد العماني لسباقات الهجن يتشاركان في تنظيم أول جائزة متخصصة بآداب وفنون الإبل في السلطنة لتصبح منبرًا يتنافس من خلاله أبناء عمان في كافة المجالات التي وضعت للمنافسة عليها هذا العام وهناك العديد من السباقات والمسابقات التي تقام سنويا في السلطنة ويتنافس فيها خيرة الملاك والمضمرين من مختلف محافظات السلطنة.

كما قال أحمد بن ناصر الجنيبي رئيس اللجنة المنظمة للجائزة: سعيا نحو الابتكار والتجديد بالأفكار فإن مجلة عالم الهجن تضع لبنة جديدة في تطوير هذا القطاع من خلال الاحتفاء بتكريم المميزين في قطاع الإبل سنويا على مستوى السلطنة طيلة الموسم من خلال جائزة عمان لآداب وفنون الإبل والتي ستشمل عدة مجالات لها علاقة وثيقة وحققت خلالها السلطنة الانجازات والريادة عربيا ودوليا.

وأضاف الجنيبي أن باب التسجيل في المسابقة يبدأ من شهر فبراير ويغلق باب

الترشح مع نهاية موسم مسابقات الهجن في السلطنة في نهاية شهر مارس المقبل، مشيرا إلى أن الجائزة تهدف إلى إبراز الكفاءة العمانية في مجال الإبل وتسلط الضوء على رعاية واهتمام الحكومة بهذا الإرث العماني الأصيل وتعريف الأجيال على الارتباط الوثيق بين الانسان العماني والإبل منذ القدم.

يذكر أن مجلة عالم الهجن التي يرأسها فخريا صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد منذ تأسيسها في عام 2014 أصدرت أكثر من 13 عددا ، وقامت بتنظيم العديد من الفعاليات والمشاركة فيها من خلال التغطيات المختلفة لمناشط وفعاليات الإبل محليا وخارجيا وتسليط الضوء على أشهر إنجازات المضمرين والهجن العمانية والتي احتلت مكانا مرموقا بين قريناتها في هذا المجال فالتنوع في وجود السباقات والمسابقات الخاصة بالهجن ساهم في رفد رياضة الهجن في السلطنة وتطويرها.