السلطنة والمغرب تشجعان الاستثمارات وتوقعان عددا من مذكرات التفاهم

السيد فهد يبحث مع بوريطة العلاقات الوطيدة بين البلدين –

العمانية : استقبل صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء أمس معالي ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بالمملكة المغربية، رئيس الجانب المغربي في اللجنة العمانية – المغربية المشتركة .. حيث نقل معاليه تحيات جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية لمقام حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – أبقاه الله – وتمنياته الطيبة لجلالته بدوام التوفيق وللشعب العماني بالمزيد من النماء والازدهار .. وبعد أن رحب بمعالي الضيف، أشاد سموه بالعلاقات الوطيدة بين البلدين انطلاقا من الروابط الأخوية وحرص القيادة الحكيمة في كل منهما على تحقيق كل ما فيه الخير ويعود بالنفع على الشعبين الشقيقين.
وفي بداية اللقاء استعرض صاحب السمو السيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء التعاون القائم بين البلدين على مختلف الأصعدة ووسائل دعمه لفتح آفاق جديدة خدمة للمصالح المشتركة.
تناول الحديث خلال المقابلة العلاقات الثنائية المتنامية وسبل تعزيز أعمال اللجنة العمانية ـ المغربية المشتركة، بالإضافة الى تشجيع القطاع الخاص في كلا الجانبين للاضطلاع بدوره في مجالات الاستثمار .. كما تم استعراض عدد من القضايا الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية. من جانبه أعرب معالي ناصر بوريطة عن تقدير المغرب للدور الذي تضطلع به السلطنة على الصعيدين الداخلي والخارجي، مشيدا معاليه بتجربة السلطنة في مسيرة التطوير الشامل الذي تشهده البلاد، ومؤكدا على استمرار المغرب في تعاونها مع السلطنة على كافة الأصعدة.
وقد أبلغ سموه معالي الضيف نقل تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – أعزه الله – وتمنيات جلالته الأخوية الطيبة لجلالة الملك محمد السادس بدوام التوفيق وللشعب المغربي الشقيق اطراد التقدم والرفعة. حضر المقابلة معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، كما حضرها سعادة طارق الحسيسن سفير المملكة المغربية المعتمد لدى السلطنة.