دفعة جديدة من المواطنات يبدأن تدريبهن بأكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة

توجهت صباح أمس دفعةً جديدةً من المواطنات الملتحقات بشرطة عمان السلطانية إلى أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة من حملة دبلوم التعليم العام، بعد أن أنهين كافة الإجراءات، وخضعن للتقييم واجتزن جميع مراحل القبول، بما فيها الاختبارات التحريرية والرياضية والمقابلات الشخصية. وستخضع الملتحقات للمراحل التدريبية المختلفة التي تؤهلهن للقيام بالواجبات والمهام التي تضطلع بها شرطة عمان السلطانية.
وقد عبّرن المواطنات الملتحقات عن سعادتهن بالعمل في شرطة عُمان السلطانية، واستعدادهن لتقديم الغالي والنفيس لخدمة الوطن، متقدمات بأطيب عبارات الشكر والامتنان لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى -حفظه الله ورعاه- على تفضله بإصدار توجيهاته السامية الكريمة بتوفير فرص العمل للشباب العماني، كما تقدمّن بالشكر للقيادة العامة للشرطة على جهودها الكبيرة في ترجمة توجيهات جلالته إلى واقع ملموس.
وتقول المواطنة زينب بنت جمعة السريحية: بداية أشكر شرطة عمان السلطانية على قبولي للعمل كشرطية مستجدة، واليوم بإذن الله سوف أتوجه إلى أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة بنزوى بعد اجتيازي مرحلة من الفحوصات والاختبارات والحمد الله، شاكرة لوالدي الذين وقفوا بجانبي وكل من كان له بصمة في دخولي جهاز شرطة عمان السلطانية.
أما المواطنة مريم بنت محمد الفارسية قالت: في صباح هذا اليوم ستبدأ مسيرتي المهنية في شرطة عمان السلطانية وسوف أسعى لتحقيق المبادئ المطلوبة مني وأبذل قصارى جهدي لأجل وطني وقائدي وأبناء الوطن.
وقالت المواطنة مزنة بنت خميس الصمصامية: بحمد من الله وتوفيقه سأتوجه اليوم إلى أكاديمية السلطان قابوس لعلوم الشرطة، وشعوري بالفرح لا يوصف والحمد لله، مؤكدة أن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى -حفظه الله ورعاه- فتح باب التوظيف للمرأة العمانية منذ فجر النهضة المباركة لتكون المرأة العمانية جنبا إلى جنب مع أخيها الرجل في خدمة عمان وبناء مستقبلها ولتكون من بين حماة الحق وحراس المبادئ خدمة لوطني من خلال هذا الجهاز الحيوي في مختلف مواقع العمل الشرطي.
كما قالت المواطنة وعد بنت سعيد السالمية: أسأل الله العلي القدير أن يوفقنا لاجتياز فترة التدريب العسكري الذي يعد حجر الزاوية والأساس لأي عمل ناجح، مما سيساهم في تنمية قدراتي العقلية والجسدية، وسيؤهلني لتأدية عملي على أكمل وجه، وأتقدم بالشكر للقيادة العامة للشرطة على جهودها الكبيرة.