فكرة لتطوير جزيرة محوت سياحيا ضمن مشروع «من أجل الوطن»

محوت – خالد بن إبراهيم الجنيبي –

تبنت مدرسة محوت للتعليم الأساسي فكرة تطوير جزيرة محوت سياحيا في ضوء مشروع «من أجل الوطن تفاعلاً إيجابيا وشعور بالمسؤولية» والذي تطبقه دائرة المواطنة بوزارة التربية والتعليم لطلبة الصف العاشر وللعام الثاني على التوالي، حيث حصلت المدرسة على أفضل مشروع في محور المشاركة المجتمعية على مستوى السلطنة العام الدراسي المنصرم ٢٠١٧/‏ ٢٠١٨ م. ونظرا لما تزخر به الولاية من مقومات سياحية فريدة في شواطئها وجزرها البحرية المتنوعة، اختار الفريق مشروعهم للعام الدراسي الحالي بعنوان «جزيرة محوت بين الواقع والمأمول» حيث يقوم الطلبة بتقديم العمل نحو تطوير الجزيرة سياحيا بصورة ترضي المجتمع المحلي وتنشط الجانب السياحي في الولاية وتساهم في تحويل الجزيرة العريقة لمنتجع سياحي مستعينين بآراء الأهالي من سكان ولاية محوت بمحافظة الوسطى وأفكار الطلبة وإبداعاتهم واختيار أنسب السبل لتطوير الجزيرة بالتعاون مع وزارتي البلديات الإقليمية وموارد المياه والسياحة.
وقام الطلبة بعمل العديد من الزيارات الميدانية للجزيرة وحصر أهم مواصفاتها ومتطلباتها وكيفية تطويرها خلال الفترة القادمة والدعم المطلوب لتحقيق آمال الأهالي بالولاية.
الجدير بالذكر أن وزارة التربية والتعليم تهدف من خلال هذه المشاريع إلى إشراك الطلبة في دراسة ظاهرة تربوية أو اجتماعية أو ثقافية أو اقتصادية من أجل تحقيق الصالح العام.