السكر والبدانة من أضرار تدخين «الشيشة»

نشرت صحيفة “ديلي تلجراف” تقريرا كتبه يوهانس لوي حول الأضرار الصحية لتدخين الشيشة، قال فيه إن دراسة طبية حديثة أجرتها  مدرسة “برايتون أند سيسيكس” للطب في بريطانيا كشفت عن أن من يدخنون النرجيلة (الشيشة) هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مقارنة بغير المدخنين، كما انهم اكثر عرضة أيضا لزيادة الوزن (البدانة) بعد استنشاق الدخان المنبعث من “الشيشة”.
وقالت الصحيفة إن هذه الدراسة هي الأكبر من نوعها التي أجريت بغرض اكتشاف الآثار الضارة لتدخين الشيشة من خلال نتائج اختبارات الدم التي أجريت على المشاركين فيها، مشيرة الى ان هذه الدراسة أجريت على عينة من 9840 مشاركا، تضم 6742 شخصا من غير المدخنين، الى جانب 976 من المدخنين السابقين، فضلا عن 864 من مدخني السجائر، و1067 من مدخني الشيشة، و41 من مدخني السجائر والشيشة.
وكشفت الدراسة ان كل من البدانة، ومتلازمة التمثيل الغذائي، ومرض السكري مرتبطة ارتباطا إيجابيا مع تدخين الشيشة، بينما ترتبط سلبا مع تدخين السجائر. كما ان هذه الأبحاث ألقت بظلال من الشك على الاعتقاد السائد بأن تدخين الشيشة أقل ضررا لأنه يشتمل على جهاز مصمم لتطهير دخان التبغ عن طريق تمريره عبر الماء.
وحول نفس الموضوع كتبت كيت باك تقريرا لصحيفة “مترو” بعنوان “جلسة شيشة واحدة أسوأ من تدخين علبة سجائر كاملة”، قالت فيه إن تدخين علبة سجاير بها 20 سيجارة يؤدي الى استنشاق المدخن في المتوسط ​​500 – 600 ملليلتر من الدخان، بينما من يشترك في جلسة شيشة واحدة يدخن ما يعادل 200 سيجارة ويستنشق حوالي 90.000 ملليلتر من الدخان.