أزمة تهريب اللاجئين عبر القنال الإنجليزي

مازالت أزمة عبور المهاجرين غير الشرعيين الى بريطانيا باستخدام القوارب المطاطية تقض مضجع وزير الداخلية البريطاني ساجد جافيد، حيث نقلت عنه صحيفة “الاندبندانت” قوله: “إن أسباب زيادة نسبة عبور القنال الانجليزي معقدة، والكثير منها خارج نطاق السيطرة”، مضيفا: “لسوء الحظ فإن هذا يعني أنه لا توجد حلول سهلة لهذه المشكلة لذلك يتم تركيز الرد على هذه المسألة داخل بريطانيا وخارجها”.
وذكرت الصحيفة أن تصريحات جافيد جاءت قبيل عقده اجتماعا طارئاً مع سلطات الحدود والسلطات الأمنية لمناقشة المزيد من الإجراءات، بعد ان وجه كبار أعضاء المحافظين له وللوزارة اتهامات بالتباطؤ، ودعا بعضهم لنشر المزيد من سفن الدوريات البريطانية.
وقالت الصحيفة ان جافيد اجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي كريستوف كاستانيه اتفقا خلاله على وضع خطة عمل معززة خلال الأسبوع المقبل، تتضمن تعطيل عصابات التهريب المنظمة ورفع درجة الوعي بين المهاجرين حول مخاطر عبور القنال.
ومن جانبها، ذكرت صحيفة “ديلي تلجراف” ان وزير الداخلية ساجد جافيد طلب من البحرية الملكية المساعدة في التعامل مع أزمة المهاجرين عبر القنال الانجليزي عن طريق إرسال سفينة دورية عسكرية وبحارة ومراقبة جوية لمنع المهاجرين غير الشرعيين من العبور في قوارب صغيرة وسط مخاوف من ان يغرق البعض منهم. وذكرت الصحيفة نقلا عن الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة، ان السلطات البريطانية اعتقلت إيرانيا (33 عاما)، وبريطانيا (24 عاما)، في مدينة مانشستر، للاشتباه في دوريهما في ترتيب “نقل مهاجرين غير شرعيين” عبر القنال الإنجليزي إلى الأراضي البريطانية.  وقالت الصحيفة ان هذه الخطوة جاءت على اثر استدعاء السلطات البريطانية دوريات بحرية من البحر المتوسط لنشرها في منطقة القنال الإنجليزي بسبب تزايد أعداد المهاجرين الذين يحاولون عبورها، حيث وصل بريطانيا ما مجموعه 239 شخصا في قوارب مطاطية منذ شهر نوفمبر. 
وقال كريس هوجبن من الوكالة الوطنية للجريمة: “إن الجماعات تدفع لمجرمين منظمين شديدي الخطورة مبالغ طائلة من المال حتى تتمكن من العبور”، مشيرا إلى أن الكثير من المهاجرين ينظمون عبورهم بأنفسهم إما من خلال شراء القوارب أو سرقتها، وأنه يتوقع أن يرى المزيد من المحاولات باستخدام تلك الوسيلة خلال الأسابيع المقبلة.