طيران الاحتلال يستهدف موقعًا للمقاومة في غزة

نتانياهو يوقف تحويل الأموال –

رام الله – ($) – قصفت طائرات حربية إسرائيلية، فجر أمس، موقعًا شمال قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في الأرواح. وقالت مصادر محلية،إن طائرات حربية إسرائيلية من طراز «F-16 « أطلقت فجر امس صاروخين تجاه موقع عسقلان التابع لكتائب القسام، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، في بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.
وأضافت أن القصف تسبب بأضرار في الموقع دون وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين.
وادعت مصادر إعلامية عبرية، بأن صواريخ أطلقت من قطاع غزة فجر الاثنين، وسقطت في عسقلان.
ونقلت القناة 14 العبرية عن بلدية الاحتلال في عسقلان قولها إن القبة الحديدية تمكنت من اعتراض صاروخ واحد أطلق من قطاع غزة. وكان الطيران الحربي الإسرائيلي، قد شنّ مساء الأحد، سلسلة غارات على أربعة مواقع للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة؛ مرصد للمقاومة شرقي بلدة «جباليا» (شمالي القطاع)، والموقع الثاني، مرصد للمقاومة شرقي بلدة «جحر الديك» (وسط)، والموقع الثالث، مرصد للمقاومة شرقي حي «الزيتون» (جنوب) والموقع الرابع مرصد للمقاومة شرق مدينة خانيونس (جنوب).
وحذر وزير إسرائيلي بارز، حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، من أن إسرائيل «لن تسمح لها بشن حرب استنزاف ضدها».
وقال يسرائيل كاتس، عضو المجلس الوزاري المصغر، للشؤون السياسية الأمنية، في تصريحات له نشرتها هيئة البث الإسرائيلية الرسمية أمس، إن حكومته ستتحرك ضد حركة «حماس»، «في حال تدهور الوضع في الجنوب».
وأضاف:» لا فرق بين تل أبيب وسديروت (مدينة صغيرة قريبة من غزة)،وإسرائيل لن تسلم بأي خرق لسيادتها».
وقالت محطة تلفزيونية إسرائيلية، إن الحكومة أمرت بعدم تحويل «الأموال القطرية»، الخاصة بدفع رواتب موظفي قطاع غزة.
وذكرت القناة «20» (خاصة) أمس، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أمر بتجميد المرحلة الثالثة من تحويل الأموال القطرية إلى قطاع غزة.
وقالت المحطة إن قرار نتانياهو جاء بدعوى «التصعيد الأخير جنوبي إسرائيل، وإطلاق قذيفة من قطاع غزة».
وتدفع دولة قطر 15 مليون دولار، شهريا، لدفع رواتب موظفي قطاع غزة، وكمساعدات لعائلات فقيرة، ضمن تفاهم غير مباشر، تم التوصل له مؤخرا بين حركة حماس وإسرائيل، بغرض التوصل لتهدئة في القطاع.