ساعات تفصل الأحمر عن الموقعة الأوزبكية المنتظرة

تدريباته بنادي الشارقة اتسمت بالجدية والتفاؤل –

كتب – فيصل السعيدي –

وسط معنويات مرتفعة جدًا أجرى منتخبنا الوطني حصته التدريبية الوحيدة صباح أمس على ملعب التمارين التابع لنادي الشارقة الرياضي بمشاركة جميع اللاعبين تحت قيادة المدرب الهولندي بيم فيربيك ومعاونيه مهنا سعيد ووليد السعدي واستمرت الحصة التدريبية لمدة ساعتين متواصلتين وتحديدًا من الساعة العاشرة والنصف صباحا حتى الثانية عشرة والنصف ظهرًا، واتسمت أجواء المران بالجدية المقرونة بالمرح والروح التفاؤلية الإيجابية بشكل يعكس رغبة المنتخب الوطني في الخروج بنتيجة إيجابية من مواجهته الافتتاحية في البطولة الآسيوية أمام منتخب أوزبكستان غدا 9 يناير الجاري على استاد الشارقة الرياضي ومن المقرر أن يجري منتخبنا الوطني حصته التدريبية الأخيرة مساء اليوم على الملعب الرئيسي للمباراة.

متابعة

شهدت الحصة التدريبية أمس حضورا رسميا تمثل في تواجد الدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم ورئيس لجنة المنتخبات الوطنية وسجلت الحصة التدريبية أيضا تواجد محمد بن صالح العلوي مدير دائرة المنتخبات الوطنية لكرة القدم، ويعكس هذا الحضور الرسمي أهمية الحرص على متابعة أجواء الحصص التدريبية للمنتخب الوطني قبل شروعه رسميا في مباريات البطولة وهذا الأمر بطبيعة الحال نابع من باب الحرص على تأكيد تسجيل التواجد ومتابعة كل شاردة وواردة عن كثب مع الحرص على توفير كافة احتياجات ومستلزمات المنتخب.

عودة البوسعيدي للتدريبات

سجلت الحصة التدريبية صباح أمس عودة المدافع علي البوسعيدي إلى التدريبات الجماعية لمنتخبنا الوطني بعد تعرضه لوعكة صحية طفيفة حرمته من التواجد في الحصة التدريبية صباح أمس الأول، وقد ظهر البوسعيدي في أحسن حالاته خلال مران أمس بعدما تعافى من الوعكة الصحية التي ألمت به ليبعث بمؤشرات إيجابية جدًا حول جاهزيته للمشاركة في لقاء أوزبكستان بعدما حام الشك حوله خلال اليومين الماضيين ولكن جاءت حالة التعافي من الوعكة الصحية لتدحض جميع الشكوك التي أثيرت حول الحالة البدنية للاعب قاطعًا الشك باليقين عقب انخراطه في التدريبات الجماعية أمس.
إراحة

منح الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني قسطًا من الراحة لثنائي خط الوسط محسن جوهر ومعتز صالح عبد ربه اللذين اكتفيا بالمشي حول ملعب التدريب نظرًا لتعرضهما للإجهاد من جراء المشاركة في الحصص التدريبية المكثفة السابقة والتي بذل فيها كلا اللاعبين أقصى الجهود في التمارين المخصصة لرفع معدل اللياقة البدنية وتطبيق بعض الجمل التكتيكية والخطط الفنية بناء على تعليمات المدرب بيم فيربيك، وجاءت هذه الراحة لتعطي جوهر وصالح الفرصة لالتقاط الأنفاس والتخلص من إرهاق التجارب الدولية الودية السابقة والتي كان آخرها في معسكر أبوظبي الذي انتهى مؤخرًا في الخامس من شهر يناير الجاري على أن يستأنف كلا اللاعبين التمارين الجماعية في الحصة التدريبية الأخيرة المقررة مساء اليوم على الملعب الرئيسي لاستاد الشارقة الرياضي تحضيرا لمواجهة منتخب أوزبكستان غدا على الملعب ذاته.

تدريبات مكثفة

تضمنت الحصة التدريبية مساء أمس على تدريبات مكثفة خصص الجزء الأكبر على تطبيق بعض الجمل الفنية والتكتيكية كتدوير الكرة والتركيز على تبادل التمرير البيني القصير في المساحات الضيقة، كما تضمنت الحصة التدريبية على تمارين الإطالة والسرعات بهدف تقوية الحالة البدنية للاعبين وقد انخرط جميع اللاعبين في الحصة التدريبية الجماعية ما عدا محسن جوهر ومعتز صالح اللذين اكتفيا بالتمرين الانفرادي والجري البسيط على محيط ملعب التمرين.

إلغاء التمرين المسائي

ألغيت الحصة التدريبية المسائية لمنتخبنا الوطني التي كان من المفترض إجراؤها أمس وذلك بإيعاز من الجهاز الفني الذي ارتأى إراحة اللاعبين مساء أمس والاكتفاء في المقابل بالحصة التدريبية الصباحية فقط، ويأتي قرار إلغاء الحصة التدريبية المسائية حفاظًا على اللياقة البدنية للاعبين خشية تعرضهم لأحمال بدنية مضاعفة من شأنها أن تؤثر سلبًا على تركيزهم وحالتهم البدنية قبل 48 ساعة فقط من لقاء أوزبكستان المهم لا سيما وأن منتخبنا الوطني قد خضع لبرامح إعداد مطولة ومعسكرات تدريبية شاقة في طريقه للتحضير لنهائيات النسخة القارية السابعة عشرة الجارية منافساتها حاليا في الإمارات حتى الأول من شهر فبراير المقبل.

مقاعد جلوس الجماهير

تحدد بأن تخصص مقاعد جلوس جماهير المنتخب الوطني باستاد الشارقة الرياضي عبر البوابات 7 و8 و9 و10 و11 باستخدام المدخل C المحاذي للقلعة عند الملعب وكذلك بإمكانهم الدخول عبر المدخل B علما أن جماهير السلطنة سيكون على يمين المقصورة الرئيسية للملعب على اعتبار أن منتخب أوزبكستان هو المنتخب المضيف للقاء مما يعني أن الجماهير الأوزبكية ستجلس على يسار المقصورة الرئيسية للملعب.

محمد المسلمي: الجماهير العمانية لا تحتاج لدعوة –

أكد نجم خط دفاع منتخبنا الوطني محمد المسلمي أن الجماهير العمانية الوفية لا تحتاج لدعوة خاصة من قبل لاعبي المنتخب من أجل الحضور لمساندة ومؤازرة منتخبنا الوطني في مستهل مشواره بنهائيات كأس آسيا 2019 حينما يواجه منتخب أوزبكستان غدا في إطار مباريات الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة للنسخة القارية الحالية وفي هذا الصدد ذكر المسلمي قائلا: جماهير الأحمر الوفية لا تحتاج منا لدعوة خاصة فهي سباقة إلى تسجيل تواجدها وحضورها في مثل هذه المحافل المهمة ونحن بدورنا كلاعبين واثقون من حضور جماهيرنا في مباراة أوزبكستان هنا في استاد الشارقة فهي السند والداعم الحقيقي لنا والشريك الأساسي في نجاحاتنا واللاعب رقم 1 والعامل المحفز والإيجابي الذي نعوّل عليه في أرضية الملعب في مختلف الاستحقاقات والمشاركات سواء كانت إقليمية أو قارية نظرا للنموذج الهائل الذي تقدمه في رفع المعنويات مما يبعث على الثقة والتفاؤل ويعطي مؤشرات إيجابية دالة على الخروج بنتائج إيجابية مشرفة.
وحول سير خطة وبرنامج الإعداد للقاء المنتخب الافتتاحي في البطولة الحالية ضد منتخب أوزبكستان غدا قال المسلمي: الاستعداد مثالي تماما لموقعة أوزبكستان الصعبة وكما تعلمون جميعا خضنا مباريات كثيرة مع منتخبات قوية ومدارس كروية مختلفة وبمشيئة الله سنسعى جاهدين لتحقيق انطلاقة جيدة والخروج بنتيجة إيجابية في النسخة الحالية من النهائيات الآسيوية.
وأضاف المسلمي: الجيل الحالي لمنتخبنا الوطني يعد خليطا ومزيجا ما بين العناصر الشابة وعناصر الخبرة وكل ما نحتاجه هو الهدوء والتركيز في مباريات مجموعتنا بالبطولة الآسيوية لكسب جرعات أكبر من الثقة بالنفس متطلعين إلى المضي قدما في هذه البطولة وذلك على الرغم من صعوبة المهمة.
وأقر المسلمي بصعوبة منتخب أوزبكستان كخصم قوي وعنيد في المنافسات الآسيوية وفي هذا السياق أوضح قائلا: من المؤكد أن البداية ستكون صعبة جدا ولكننا قادرون على تحقيق نتيجة إيجابية في لقاء أوزبكستان لا سيما وأننا سنحظى بدعم جماهيري غفير وبهم نحن قادرون على تحقيق هدفنا من هذه المباراة والمتمثل في حصد الانتصار واغتنام النقاط الثلاث من فم المنتخب الأوزبكي.
وأردف المسلمي قائلا: سنتعامل مع المباريات بنظام القطعة بحيث سنأخذها كلا على حدة وبطبيعة الحال مباراة أوزبكستان مهمة ولن تخلو من أي صعوبة، ولكن ننظر لها بالقدر ذاته من الأهمية التي سنوليها في المباريات التالية لنا في المجموعة بحيث لن نتجاهل اليابان وتركمانستان وسنحسب لهما ألف حساب فبطولة آسيا تتطلب جهدًا وتركيزًا عاليًا ولا يصح فيها أن تتغافل قيمة المنتخبات الأخرى فهنا يجب أن تقسم مجهوداتك وتوزعها على كافة المباريات بالتساوي حتى تتوفر لديك معادلة إيجابية متوازنة تبني عليها في قادم الوقت بمعنى أن لا تعطي قيمة لمنتخب أكثر من المنتخب الآخر في مجموعتك.
وقلل المسلمي من تأثير المعسكر المطول الذي خاضه المنتخب الوطني في معسكر أبوظبي ولفت في هذا الشأن قائلا: البطولات الآسيوية تحتاج بطبيعة الحال إلى إعداد خاص وفكر قوي يختلف تماما عن بطولات كأس الخليج نظرًا لاحتواء كأس آسيا على منتخبات مختلفة تندرج وتنزوي تحت مدارس كروية مختلفة.
وشدد المسلمي قائلا: كنا بحاجة لمعسكر أبوظبي الأخير لإضفاء معدلات أكبر من اللياقة البدنية وفي الواقع كانت الاستفادة كبيرة من المعسكر بصرف النظر عن النتائج التي تحققت وكما يعلم الجميع فإن المعسكر تخللته ثلاث تجارب دولية ودية كثيرة وقد أفرزت نقاطا سلبية قمنا بمعالجتها وتلافيها كما أفرزت نقاطا إيجابية قمنا بتعزيزها.

محمد فرج: سنخرج بنتيجة إيجابية من موقعة أوزبكستان الصعبة –

بنبرة ملؤها الثقة والتفاؤل أعرب مدافع منتخبنا الوطني محمد بن فرج الرواحي المحترف في صفوف نادي الوكرة القطري عن ثقته في الخروج بنتيجة إيجابية من أولى مباريات الأحمر في نهائيات النسخة الحالية من كأس أمم آسيا وفي هذا الشأن علق الرواحي قائلا: نحن لها والأحمر قدها وقدود وبإذن الله يخرج بنتيجة إيجابية من موقعة أوزباكستان الصعبة تسعد الجماهير العمانية الوفية وتنثر السرور والحبور في الوسط الرياضي العماني ككل.
وتابع الرواحي قائلا: عاقدون العزم على رسم البسمة على شفاه الجماهير العمانية في هذه المشاركة الآسيوية التي نتطلع خلالها لتحقيق نتائج إيجابية ملفتة تبعث على الرضا والارتياح بما يتوازى ويتوافق مع خطة وبرنامج الإعداد المطول الذي وضع من قبل الجهازين الفني والإداري للمنتخب الوطني مسبقا.وأردف الرواحي قائلا: تركيزنا كبير على مباراة أوزباكستان والهدف واضح وهو تحقيق النقاط الثلاث الأولى في هذه النسخة من البطولة الآسيوية وبمشيئة الله الكل جاهز لتقديم أقصى الجهود في لقاء أوزباكستان الصعب معولين على الدعم الجماهيري الكبير وكلنا ثقة في زحف جماهير الأحمر الوفية لمساندتنا ومؤازرتنا في هذا اللقاء الذي يتطلب تكاتف وتظافر جهود الجميع من لاعبين وجهاز فني وجهاز إداري وجماهير على حد سواء والهدف الأسمى كسب النقاط كما أسلفت الذكر. وأضاف الرواحي في معرض حديثه حول استعداد منتخبنا الوطني لمواجهة منتخب أوزباكستان غدا في استاد الشارقة الرياضي: التحفيز مهم في بطولة جماهيرية تحظى بدعم وشعبية كبيرة ككأس أمم آسيا والزخم لن يؤثر علينا، ولن يكون بمثابة عامل سلبي ذو نتائج عكسية بل على النقيض سندخل منافسات البطولة بهمة عالية ومعنويات مرتفعة جدا ولن يكون هناك أدنى ضغط علينا على الرغم من توفر تشكيلة المنتخب الوطني على عناصر شابة تخوض لأول مرة غمار منافسات البطولة الآسيوية لكن وفي المقابل فإن منتخبنا سبق له المشاركة في ثلاث نسخ سابقة من كأس آسيا وتحديدا أعوام 2004 و2007 و2015 مما ينفي وجود معادلة الضغط من أساسها. وختم الرواحي حديثه قائلا: في المحصلة نطمح لقطف 6 نقاط من ثمار مجموعتنا الآسيوية والخطوة الأولى ستتمثل في محاولة كسب نقاط منتخب أوزباكستان، ومن ثم سنفكر في مواجهتي اليابان وتركمانستان يومي 13 و17 يناير الجاري على التوالي.

تدريب منفرد للحراس –

كما جرت العادة خضع حماة العرين في منتخبنا الوطني لتدريب منفرد وقد لوحظ بشكل ملموس اندماج فايز الرشيدي وأحمد بن فرج الرواحي وعمار الرشيدي مع التدريبات المخصصة لهم وبمنتهى الجدية مما يعكس مؤشرا إيجابيا واضحا على روح المنافسة الشريفة ما بين الحراس الثلاثة الذين يواصلون العمل في التدريبات بكل جهد وإخلاص سعيا منهم للخروج بنتائج إيجابية مشرفة في هذه النسخة من الكأس الآسيوية.