الأرقام تتحدث قبل اللقاء المنتظر مع أوزبكستان

منتخبنا فاز في 4 وخسر واحدة بنتيجة ثقيلة –
كتب – طالب البلوشي –

يتفوق منتخبنا الوطني على منافسه منتخب أوزبكستان قبل لقاء اليوم في عدد مرات الفوز والتجارب الودية التي خاضها تحضيرا لكأس آسيا وحتى في التصنيف العالمي، ولكن في المقابل يملك منتخب أوزبكستان سجلا حافلا بالإنجازات على صعيد القارة الآسيوية عندما حل في المركز الرابع في النسخة قبل الماضية، لنسلط من خلال هذه الصفحة على أهم الأرقام في تاريخ المنتخبين ونركز على نقاط التفوق ونقاط الهزيمة وكيف تبدو الحسابات على الورق قبل النزول إلى أرضية الملعب .

1- استعداد منتخبنا الوطني:

  • خاض منتخبنا الوطني 10 مباريات لبلوغ الجاهزية في كأس آسيا .
  • تمكن منتخبنا أن يسجل 8 أهداف ولكن استقبل 9 أهداف في جميع اللقاءات .
  • فاز منتخبنا في 4 مواجهات وتعادل في 5 وخسر مباراة وحيدة .
  • كانت أكبر نتيجة في مشوار منتخبنا هي أمام منتخب استراليا بنتيجة 5 /‏‏‏ صفر .

منتخب أوزبكستان :

-خاض منتخب أوزبكستان 6 مباريات تحضيرا لكأس آسيا .

  • استطاع أن يسجل 5 أهداف في جميع اللقاءات ولكنه استقبل 6 أهداف .
  • فاز في مباراتين وتعادل في مباراتين وخسر مباراتين .
  • أكبر نتيجة خسر فيها كانت أمام منتخب كوريا الجنوبية، حيث كانت النتيجة 4 /‏‏‏ صفر .

2- مشوار منتخبنا الوطني:

بدأ منتخبنا الوطني مشوار التحضير لبطولة آسيا بعد الفوز قبل عام من الآن بكأس الخليج العربي على شقيقه منتخب الإمارات، وكان أول لقاء رسمي للمنتخب في شهر 9 أمام منتخب النشامى الأردني حيث انتهى اللقاء بنتيجة سلبية، وفي شهر 10 تعادل منتخبنا الوطني بنتيجة 1 /‏‏‏ 1 أمام منتخب الفلبين، وتعادل كذلك مع منتخب الإكوادور بنتيجة سلبية خلال معسكره في دولة قطر الشقيقة، وخاض في مسقط مباراة ودية انتهت بالتعادل الإيجابي 1/‏‏‏ 1 أمام منتخب سوريا، وتمكن من أن يفوز على منتخب البحرين بنتيجة 2 /‏‏‏ 1 ، ولعب منتخبنا بعدها لقاءين مع منتخب طاجيكستان، انتهى اللقاء الأول بفوز منتخبنا بنتيجة 2 /‏‏‏ 1 وانتهى اللقاء الثاني بنتيجة 1 /‏‏‏ صفر ، وتعادل منتخبنا الوطني بنتيجة سلبية مع منتخب الهند وخسر من منتخب استراليا بنتيجة صفر /‏‏‏ 5 ، ليختتم تحضيراته أمام منتخب تايلند بنتيجة 2 /‏‏‏ صفر ضمن معسكره بدولة الإمارات.

منتخب أوزبكستان :
بدأ مشوار التحضير للبطولة الآسيوية بلقاء مع المنتخب السوري، حيث انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي 1 /‏‏‏ 1 ، وفي المباراة التحضيرية الثانية خسر منتخب أوزبكستان أمام إيران بنتيجة صفر /‏‏‏ 1 ، واستطاع في المباراة الثالثة الفوز على منتخب كوريا الشمالية بنتيجة 2 /‏‏‏ صفر ، بعد أن استطاع الفوز على منتخب قطر بنتيجة 2 /‏‏‏ صفر ، ليتعادل بعدها مع منتخب لبنان بنتيجة سلبية، قبل أن يخسر بنتيجة ثقيلة بلغت صفر /‏‏‏ 4 أمام منتخب كوريا الجنوبية .

3- تصنيف منتخبنا الوطني:

بدأ منتخبنا الوطني تصنيفه على موقع الفيفا خلال عام 2018 م بالمركز 101 ، ولكن سرعان ما تغير التصنيف بسبب النتائج الإيجابية في كأس الخليج حيث بلغ في أبريل المركز 87 وبدأ شيئاً فشيئا تتحسن التصنيف العالمي حتى وصل في آخر تصنيف للفيفا الصادر ديسمبر من العام المنصرم المركز 82 على المستوى العالمي و10 على المستوى الآسيوي .

منتخب أوزبكستان :

يعد منتخب أوزبكستان أقل تصنيفا من منتخبنا الوطني في هذه المجموعة، حيث انه يحتل المركز 14 على صعيد القارة الآسيوية، ويحتل المركز 95 في التصنيف العالمي، بعد أن بدأ عام 2018 م وهو في المركز 77 حسب تصنيف الفيفا، ليصل إلى المركز 72 في شهر مارس ويعود إلى التراجع يونيو حيث بلغ المركز 88 .

4- تاريخ منتخبنا الوطني:

-تواجد منتخبنا الوطني في 3 نسخ سابقة ، خرج منها في الدور الأول كانت في عام 2004م والعام 2007م ولم يتأهل منتخبنا الوطني في عام م2011م وعاد للتأهل في عام 2015م ، قبل أن يسجل تواجده الرابع في عام 2019 م .

منتخب أوزبكستان:

-يتفوق منتخب أوزبكستان في عدد المرات التي تواجد فيها بكأس آسيا حيث بلغ المشاركة رقم 6 قبل هذه المشاركة ، وكان التواجد الأول له في عام 1996م وخرج حينها من دوري المجموعات وفي عام 2000م عاد وخرج من دور المجموعات، ليصل في عام 2004 م إلى الدور ربع النهائي ولم يستطع منتخب أوزبكستان تجاوز هذا الدور حتى في عام 2007 م ، وتمكن من تحقيق أول إنجاز له بحصوله على المركز الرابع في عام 2011م ، وخرج في عام 2015 م من الدور ربع النهائي، ليتأهل للمرة السابعة إلى هذه النسخة .

5- قائد منتخبنا الوطني:

-يعد كابتن منتخبنا الوطني أحمد مبارك (كانو) أقدم لاعب في المنتخب، حيث سبق وأن شارك في كأس آسيا وكان آخر تواجد له في عام 2015م ، فقد خاض 3 مباريات، لم يسجل فيها وتحصل على بطاقة صفراء ، وبلغ كانو من العمر 33 عاما، وقد أصبح لاعبا دوليا منذ عام 2003 م، ليخوض العديد من التجارب الاحترافية في العديد من الدوريات منها الإماراتي والسعودي والقطري، يخوض الآن تجربة احترافية في الدوري القطري في نادي مسيمير .

منتخب أوزبكستان:

-عادل أحمدوف هو قائد منتخب أوزبكستان في أرضية الملعب، بدأ مشواره الكروية مع المنتخب في عام 2006 م ، وهو يبلغ من العمر الآن 31 عاما، خاض العديد من التجارب الاحترافية ويحترف منذ عام 2017 م مع نادي شانجهاي الصيني وسبق أن كانت له تجربة احترافية في الدوري الروسي منذ عام 2014 م ، تواجد في العديد من النسخ منها النسخة الماضية في عام 2015 م ، حيث خاض 4 مباريات واستطاع أن يسجل هدفا واحدا .

6- مواجهات

-5 مواجهات هي التي جمعت منتخبنا الوطني مع منتخب أوزبكستان، بدأت في عام 2001م ، حيث تفوق منتخب أوزبكستان بنتيجة 5 /‏‏‏ صفر في مباراة الذهاب ولكن منتخبنا الوطني استطاع أن يحقق الفوز في مباراة الإياب بنتيجة 4 /‏‏‏ 2 وذلك ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم، وفي إطار المباريات الودية تمكن منتخبنا الوطني من الفوز على نظيره الأوزبكي في 3 مباريات، ففي 2008 م فاز منتخبنا الوطني بنتيجة 2 /‏‏‏ صفر ، وفي مايو 2014 خاض منتخبنا مباراتين مع منتخب أوزبكستان فاز فيها بنفس النتيجة 1 /‏‏‏ صفر .

  • بلغت عدد الأهداف التي سجلها منتخبنا الوطني قبل مباراة الغد 8 أهداف في مرمى منتخب أوزبكستان .
    -بلغ عدد الأهداف التي استقبلها منتخبنا من أوزبكستان 7 أهداف .

7- التسجيل لمنتخبنا الوطني:

يعتمد منتخبنا الوطني على التسجيل من خلال الكرات العرضية والتي تعتمد بشكل مباشر على سرعة الأطراف وبلوغهم لمنطقة دفاع المنتخب الخصم، حيث تشير الأرقام إلى أن 59 % من الأهداف قد تم تسجيلها من الكرات العرضية .

منتخب أوزبكستان:

يعتمد منتخب أوزبكستان على الكرات الثابتة في تسجيل الأهداف على الكرات الثابتة حيث بلغت نسبة الأهداف من الكرات الثابتة 25 % ، ويعتمد اللاعبون بشكل كبير على المهارات الفردية التي تصنف بأنها عالية.