اتفاقية تعاون بين القوى العاملة والجمعيات التعاونية السعودية

متدربون سعوديون يشاركون في دورة الملاحة البحرية –

وقعت وزارة القوى العاملة أمس برنامج تعاون مشترك مع مجلس الجمعيات التعاونية بالمملكة العربية السعودية. يأتي البرنامج في إطار التعاون المشترك لتدريب وتطوير 45 طالبًا كمرحلة أولى وإظهار قدرات الطلبة المنتسبين ضمن خطة عمل ونشاطات مشتركة متفق عليها وذلك لتأهيل الطلبة وتعليمهم كل ما له علاقة بالتخصصات البحرية. ويهدف البرنامج إلى دعم وتعزيز جهود الوزارة في استدامة الدعم المجتمعي.
ويشمل برنامج التدريب على تسع وحدات تغطي عدة مجالات منها السلامة البحرية، والاتصالات الرادوية، وطرق تقنيات الصيد، والميكنة البحرية، وضبط جودة الأسماك والأعمال التطبيقية بالبحر.
وحول البرنامج قال المهندس حارب بن حارث المحروقي مدير عام التدريب المهني بوزارة القوى العاملة: إن التعاون القائم بين وزارة القوى العاملة ومجلس الجمعيات التعاونية بالمملكة العربية السعودية يعتبر نموذجًا يجب أن يحتذى به، فهو يحقق التنوع الاقتصادية، ويعمل على خلق جيل مؤهل ومدرب بمهارات تواكب احتياجات السوق الخليجي.
وأضاف المحروقي: إن هذا البرنامج سيدعم قطاع التعليم والتدريب المهني، ويعتبر إضافة نوعية وكمية لما تقدمه الكليات من خدمات، حيث يقدم هذا البرنامج المعلومات النظرية والمهارات العملية في الورش والمختبرات وعلى ظهر السفن التي ينبغي أن يتقنها المتدرب بما يتفق مع متطلبات برنامج التعاون في مجال الملاحة البحرية والصيد.
وأوضح المحروقي أن برنامج التعاون يأتي كثمرة تعاون وشراكة بين الدولتين، حيث سيكسب هذا التدريب مهارات مهنية ومهارات خاصة في السلامة البحرية، ويعود على الطلبة بالفائدة الكبيرة من خلال العمل على خلق فرص العمل وتقديم حقائب تدريبية متعددة تهدف إلى تعزيز قدرات الطلبة ورفع كفاءاتهم وتدريبهم لتسهيل دخولهم لسوق العمل وخلق فرص ريادية مما يمهد ويسهل استيعابهم في سوق العمل السعودي بالإضافة إلى العمل على تهيئة الطلبة بالمعارف والقدرات التي تؤهله لخوض التدريب في سوق العمل والاستفادة القصوى من هذه الفترة بفعالية وأتمنى أن يكون برنامج الشراكة داعمًا أساسيًا للكلية في مسيرتها التعليمية.
كما قال المهندس سالم اليوسفي مدير الكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة: تستقبل الكلية مجموعة من المتدربين السعوديين للمشاركة في دورة تدريبية في مجال الملاحة البحرية وطرق معدات الصيد ويعكس البرنامج السمعة الطيبة والجودة التي تتسم بها الكلية على مستوى منطقة الخليج العربي لتقديم خدمات التدريب في مختلف المجالات  البحرية مثل الملاحة البحرية والصيد والميكنة البحرية وضبط جودة الأسماك والاستزراع المائي وأيضا لما تتميز به الكلية باتباعها مناهج متطورة ومواكبة لما هو مطروح في كليات ومراكز مهنية تعمل في نفس المجال وبما يتسق مع متطلبات المنظمات الدولية (imo) ومثل هذه الدورات من شأنها توسيع سبل التعاون بين السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي كجزء ضمن سعي الكلية لتطوير برامجها في مجال التعليم والتدريب المهني.
وقال المهندس خالد عبدالمحسن الباتع عضو مجلس إدارة الجمعيات وأمين الصندوق: تم اختيار الكلية المهنية للعلوم البحرية بالخابورة بكل عناية لما تتسم به الكلية من سمعة طيبة وجودة في المخرجات وذلك لتهيئة وتدريب الشباب لدخول سوق العمل وذلك في مختلف المجالات البحرية كالملاحة البحرية والصيد والميكنة البحرية وضبط جودة الأسماك والاستزراع المائي.
وأضاف الباتع: تم التوقيع اليوم على تسع محاور للتدريب وذلك لحاجتنا الماسة لها وللعدد الكبير الذي سيستفيد من البرنامج، حيث سيتم التركيز في البرنامج على فئة المساجين لكي يتم تطويرهم، ونتطلع بشكل كبير لأن تكون هذه المخرجات إيجابية لرفد سوق العمل.