مقتل ضابط إثر انفجار عبوة ناسفة شرق القاهرة

تأجيل إعادة محاكمة مرسي و23 آخرين –

القاهرة -عمان- الأناضول –

قتل ضابط شرطة مصري، إثر انفجار عبوة ناسفة شرق القاهرة، بالتزامن مع استعدادات كبيرة تشهدها العاصمة لافتتاح أكبر مسجد وكاتدرائية بالشرق الأوسط، بحضور مسؤولين عرب. وقالت وكالة الأنباء المصرية الرسمية مساء أمس الأول، نقلا مصدر أمني لم تسمه: إن عبوة ناسفة انفجرت في محيط كنيسة «العذراء وأبو سيفين» شرق القاهرة.
وأضاف المصدر الأمني: «أسفر الانفجار عن استشهاد الرائد مصطفى عبيد وإصابة أخر (لم يحدد رتبته) أثناء فحص حقيبة كانت تحوي العبوة».
قبل أن تعود وكالة الأنباء الرسمية ذاتها بعد وقت قصير لتنشر إعادة مصححة، مشيرة إلى أن الضابط قتل «أثناء محاولة تفكيك عبوة بدائية داخل حقيبة مخفاة بسطح عقار بمنطقة الهجانة في مدينة نصر (شرقي القاهرة)».
ولم يوضح المصدر الرسمي سبب حذف خبر الانفجار الذي وقع في محيط كنيسة «العذراء وأبو سيفين» وإعادة تصحيح المكان الجديد الذي تقع في محيطه تلك الكنيسة بالفعل.
وقالت الكنيسة الأرثوذكسية بمصرفي بيان: إنها «تنعي ببالغ الحزن، الرائد مصطفى عبيد، الذي استشهد أثناء قيامه بواجبه بفحص حقيبة وجدت بجوار كنيسة العذراء وأبو سيفين وتبين أن بها عبوة ناسفة، انفجرت».
وأكد الأزهر، في بيان أيضا «التضامن الكامل مع كافة مؤسسات الدولة في مواجهة الإرهاب الخبيث، الذي يسعى إلى إفساد احتفالات الإخوة الأقباط بذكرى ميلاد المسيح»، ناعيا الضابط ذاته
وافتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بحضور مسؤولين عرب، مسجد الفتاح العليم، وكذلك كاتدرائية ميلاد المسيح، اللتين يتجاوران في العاصمة الإدارية الجديدة شرق العاصمة، وتحتضن الأخيرة الحفل الرئيسي لعيد الميلاد، وفق ما نقلته أغلب الصحف بمصر أمس.
من ناحية أخرى، قررت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة، التي عقدت بمعهد أمناء الشرطة بطرة، أمس، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، تأجيل إعادة محاكمة محمد مرسى و23 متهمًا من قيادات وعناصر جماعة الإخوان، فى قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات العنف المسلح داخل مصر وخارجها بقصد الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية، والمعروفة بالتخابر مع حماس، لجلسة 17 يناير لتعذر حضور المتهمين.
وقررت محكمة جنايات الجيزة، التي عقدت بمعهد الأمناء بطرة، امس الأحد، برئاسة المستشار سامح سليمان، تأجيل إعادة محاكمة 33 متهما في القضية المعروفة إعلاميا بـ«أحداث فض اعتصام النهضة»، لجلسة 2 فبراير.
وعلى صعيد متصل حددت محكمة النقض جلسة 17 مارس المقبل، لنظر طعون المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ« خلية داعش دمياط»، على الأحكام الصادرة بحقهم بالإعدام والسجن المؤبد و15 سنة.