ترجمة الأدب العربيّ في الصّين

ما تاو (بسيمة) –

يعود تاريخ ترجمة الأدب العربيّ في الصّين إلى أكثر من ثلاثمائة سنة، حيث كانت البداية مع ترجمة القرآن الكريم في فترة ما بين نهاية حُكم أسرة مينغ وبداية حُكم أسرة تشينغ الملكيّتَيْن. وتجلّت أولى مظاهر ترجمة القرآن الكريم في اقتباسات الفقهاء المُسلمين لآياتٍ قرآنيّة في تفسيراتهم وملاحظاتهم.
شهدت نهاية القرن التاسع عشر أوَّل محاولة لترجمة القرآن بشكلٍ كامل بمُبادرة من الفقيه الصينيّ «ما ده شين» /‏‏Ma De Xin(1794 – 1874)، غير أنّ محاولته لم تحظَ بالنجاح التامّ، وتوقّفت بعد قتله من قبل حكومة تشينغ، بحيث لم يتبّق من ترجمته إلّا خمسة مجلّدات من أصل عشرين مجلّداً، وذلك يمثّل مجرّد سُدسِ القرآن الكريم. كان «ما ده شين» أيضاً أوّل مَن تَرجَم القصيدة العربيّة إلى الصينيّة، فعاد إلى الصّين من البلاد العربيّة في العام 1868 حاملاً معه قصيدة «البردة» لمحمّد بن سعيد البوصيري وقام بترْجمتها من اللّغة العربيّة إلى اللّغة الصينيّة من أجل تعميق فَهْم الناس لدين الإسلام.
تمّت طباعة القصيدة ونشْرها باللّغتَين العربيّة والصينيّة في العام 1890 في مدينة « تشن دو» مُضافاً إليها بعض التهذيب والتفسير من تلميذه «ما آن لي» /‏‏Ma An Li (1820 – 1899). ومن هنا يُمكن القول إنّ ترجمة الأدب العربي في الصّين جاءت أو انطلقت عن طريق عُلماء مُسلمين مثل»ما ده شين» ، لكنّ تأثيراتها كانت محدودة ومُقتصَرة على الأقلّيات القوميّة التي تُدين بالإسلام. أمّا الشعب الصيني عموماً، فلم يعرف الأدب العربي حتّى ظهور ترجمة كِتاب «ألف ليلة وليلة».
صدرت الطبعة الأولى من «ألف ليلة وليلة» بالصينيّة في العام 1900، إذ تَرجَم «تشو قوي تشنغ» /‏‏Zhou Gui Sheng (1873 – 1963) مقتطفات منه من الإنكليزيّة إلى الصينيّة، ونَشَرها على نحوٍ متسلسل في إحدى الصُّحف. وقد ظهرت على إثر ذلك ترجمات جزئيّة عدّة من الكِتاب في صحف ومجلّات أدبيّة تقدِّم للشعب الصيني أشهر حكايات «ألف ليلة وليلة» مثل حكاية «علي بابا والأربعون لصّاً»، و»رحلات السندباد السبع»، وتمّ نشْر هاتَين الحكايتَين وسواهما من قِبل المُترجمَين «تشو قوي تشنغ» و»شي روه»/‏‏Xi Ruo.
لقيَت حكايات «ألف ليلة وليلة» إقبالاً كبيراً من القرّاء الصينيّين حتّى أصبح الكِتاب مُرادِفاً للأدب العربي في الصّين لفترة من الفترات، على الرّغم من أنّ الترجمة تمّت من اللّغة الإنجليزيّة أو اليابانيّة وليس من العربيّة.
الإقبال على ترجمة القرآن الكريم
شهد المجتمع الصيني غزوات ومقاومات وثورات وإخفاقات عدّة في النصف الأوّل من القرن العشرين، واعتبَر المثقّفون الصينيّون حينذاك المَعارف الأجنبيّة نافذةً تسمح لهم بأن يطلّوا منها على العالَم الخارجي ووسيلةً لتنوير الشعب. في هذا الإطار، لاح الأدب العربي الحديث في أُفق القرّاء الصينيّين بجهود بعض الكتّاب المشهورين، من بينهم ماو دون/‏‏Mao Dun (1896 – 1981)، وبينغ شين/‏‏Bing Xin (1900-1999)؛ إذ قام هذان المُترجمان بترجمة بعض القصائد النثريّة للأديب جبران خليل جبران في العامَين 1923 و1932، على التوالي، من اللّغة الإنكليزيّة إلى الصينيّة. وفي الوقت نفسه، ظهرت الترجمة الكاملة للقرآن الكريم لأوّل مرّة في العام 1927 بفضل المُترجم غير المُسلم لي تيه تشنغ [/‏‏Li Tie Zheng الذي ترجم القرآن الكريم وفقاً لنسخته اليابانيّة وأخذ من النسخة الإنجليزيّة مرجعاً له، الأمر الذي ولَّد تيّاراً لترجمة القرآن الكريم بين المُسلمين داخل الصّين وخارجها؛ فبَرزت بضع عشرة نسخة مُترجَمة للقرآن على مدى العقدَين التاليَين. وإلى ذلك، تَرجَم الكاتِب تشهغ تشن دوه/‏‏Zhen Zheng Duoمن الإنجليزيّة إلى الصينيّة بعض المقاطع من قصائد الشعراء الأربعة المشهورين في العصر العبّاسي، وهُم أبو نوّاس، وأبو العتاهية، والمتنبّي، وأبو العلاء المعرّي، وذلك في كِتابه «مقدّمة إلى الأدب» .
من ناحية أخرى، ازدادت شُهرة كِتاب «ألف ليلة وليلة» إلى حدّ سعى فيه مُترجمون كُثر إلى ترجمته إلى الصينيّة، وبلغ عدد الكُتب المُترجِمة لحكاياته في هذه الفترة أكثر من عشرة. ومع ذلك، كان كلّ ما يُترجَم من الأدب العربي في هذه الفترة ينطلقُ من لغة أخرى غير اللّغة العربيّة، ما عدا كِتاب «ألف ليلة وليلة» الذي ترجمه العالِم المُسلم ناشيون/‏‏Na Xun (1911 – 1989) مباشرة من اللّغة العربيّة، وتمّ نشر الكِتاب في خمسة مجلّدات في العام 1941.
وصلت مَسيرة ترجمة الأدب العربي في الصّين إلى ذروتها الأولى في السنوات الخمس عشرة الأولى بعد تأسيس جمهوريّة الصّين الشعبيّة في العام 1949، إذ اندمجت قضيّة ترجمة الأدب الأجنبي في إطار توطيد السلطة الاشتراكيّة الجديدة وتوسيع حركة الاستقلال المُناهِضة للإمبراطوريّة والاستعمار في العالَم. وأدّى ذلك إلى تفوّق الإيديولوجيّة السياسيّة على الجماليّة الفنيّة في عمليّة اختيار الأعمال، وأصبحت ترجمة الأدب الأجنبي حركة سياسيّة مخطَّطة من قبل الحكومة في سياق الحرب الباردة. صدر في هذه الفترة أكثر من عشرين ديواناً ومجموعة قصص للجزائر وليبيا ومصر وسوريا والعراق والأردن وغيرها من الأقطار العربيّة، وكان معظم الأعمال قد تُرجم من اللّغة الروسيّة وتمحوَر حول موضوع ثورة الاستقلال أو النضال من أجل العدالة. والجدير بالذكر أنّ تعليم اللّغة العربيّة في الصّين خطا خطوة مهمّة ودخل في صفوف الجامعات الصينيّة في العام 1946، وكانت الأعمال المُترجَمة مباشرة من العربيّة في هذه الفترة القصيرة جميلة وبديعة وإن كانت نادرة الوجود، ومن أبرزها كِتاب «كليلة ودمنة» الذي ترجمه لين شينغ خوا/‏‏Lin Xing Hua.
غرقت الصّين في فوضى وانتكاساتٍ سبّبها ما عُرف بـ»الثورة الثقافيّة الكبرى» التي بدأت في العام 1966، ودامت حالة الركود في جميع المجالات لعشر سنوات، فاندثرت كلّ أنشطة الإبداع الأدبي والفنّي في هذه الفترة، بما في ذلك عمليّة ترجمة الأدب الأجنبي. ولم تعُد الحيويّة الثقافيّة إلى الصّين إلّا بحلول العام 1978.
طرأت تحوّلات كُبرى في المجتمع الصيني منذ هذا التاريخ بسبب تنفيذ الصّين سياسة الإصلاح والانفتاح على الخارج، والتي امتدّت تأثيراتها إلى المجال الثقافي وأنتجت تحرّراً فكريّاً ميَّز تاريخ الصّين الحديث؛ إذ تراجَعت القيود السياسيّة والإيديولوجيّة التي كانت مفروضة على الدائرة الأدبيّة والفنيّة في الصّين، وازدادت الاهتمامات بالقيمة الأدبيّة عند اختيار الأعمال، كما تَوسَّع فريق المُترجمين الأكفّاء نتيجة إنشاء تخصّصٍ في اللّغة العربيّة في أكثر من عشر مؤسّسات للتعليم العالي، وتمّ إدراج تاريخ الأدب العربي في البرنامج الدراسي لتلك المؤسّسات.

ازدهارٌ غير مسبوق لترجمة الأدب العربي.. لكنْ..
أسهمت هذه المُبادرات كلّها في تحقيق ازدهارٍ غير مسبوق لترجمة الأدب العربي في الصّين، فتمّ، من خلال ما يُناهز العشرين سنة، نشْر ما يُقارب مائتي عمل مُترجَم من الأدب العربي، بما فيها روايات ودواوين ومسرحيّات وأساطير شعبيّة وغيرها. وكان معظم هذه الأعمال يُنقَل من اللّغة العربيّة مباشرة. وتَسبَّب الأدب العربي في تراجُع الدَّور المركزي الذي اضطّلع به الأدب الأوربي سابقاً في إطار الأدب العالَمي، ولم يعُد الأدب العربي غائباً في مؤلّفات الأدب العالَمي أو الأدب الأجنبي في الصّين بفضل جهود مُشترَكة بذلتْها الأطراف كافّة. وعبر قَلَم المُترجمين تعرَّف القرّاء الصينيّون إلى أشهر الأدباء العرب، أمثال نجيب محفوظ وطه حسين وتوفيق الحكيم وعبد الرّحمن الشرقاوي وإحسان عبد القدّوس ويوسف السباعي وميخائيل نعيمة وغسّان كنفاني وحنّا مينه والطيّب صالح وأبو القاسم الشابي… وغيرهم.
تطوَّرت ترجمة الأدب العربي بحلول القرن الحادي والعشرين متأثّرة بالتعدديّة الثقافيّة على مستوى العالَم، وبتخفيف القيود على بيئة الإبداع الأدبي والفنّي، وبتسويق صناعة الترجمة والنشر في الصّين. وعلى هذا، عادت ترجمة الأدب العربي إلى وظيفتها الأصليّة المتمثِّلة بتلبية الاحتياجات الجماليّة للشعب وتعزيز التبادُلات الثقافيّة بين الصّين والدول العربيّة. وقد أعدَّت دُور نشر كثيرة مشاريع لترجمة الأدب العربي بالاستناد إلى قائمة أفضل مائة رواية عربيّة وجائزة نوبل والجائزة العالميّة للرواية العربيّة كدليلٍ على اختيار الأعمال الفضلى للترجمة. لكنّ وتيرة ترجمة الأدب العربي في الصّين سرعان ما تباطأت منذ انضمام البلاد إلى المنظّمة العالميّة للملكيّة الفكريّة في منتصف تسعينيّات القرن الماضي، وما زالت قضيّة ترجمة الأدب العربي تُواجِه تحدّيات عدّة تتمثّل في النقاط الثلاث التالية:
أوّلاً، تأثُّر عمليّة الترجمة بالنزعة الاستهلاكيّة في هذا العصر الذي يتّسم بعَولمة الأسواق، ما أدّى إلى تراجُع المعايير الجماليّة للترجمة الأدبيّة في اختيار الأعمال وإلى التأثير السلبي على استراتيجيّة المُترجِم إلى حدٍّ ما.
ثانياً، إنّ معظم مشاريع نشر الأعمال المُترجَمة من اللّغة العربيّة مموَّلة من الحكومة الصينيّة، لكنّ المنشورات الخاصّة بهذا النّوع من المشاريع تنتهي دائماً في المخازن من دون اتّخاذ أيّ مُبادرة للتسويق باستثناء جزء صغير منها يدخل السوق ويُواجِه مَأزق ضعف المبيعات. ويعود السبب في ذلك إلى عدم وجود إشراف فعّال من جانب الحكومة وسعي دُور النشر وراء الأرباح. وهذا ما يشكِّل عائقاً للأعمال المُترجَمة من الأدب العربي في الصّين في الوقت الرّاهن، لأنّ فئة قرّائها تقتصر على بعض متعلّمي اللّغة العربيّة أو الباحثين في مجالات ذات صلة بها ليس إلّا.
ثالثاً، يبدو حجم فريق مُترجمي الأدب العربي في الصّين الآن ضخماً، ظاهريّاً على الأقلّ، إلّا أنّ هذا الفريق يتكوّن من مُترجمين من شتّى المستويات. وعلى الرّغم من أنّ الترجمة بين اللّغتَين العربيّة والصينيّة أصبحت تخصُّصاً مِهنيّاً مُستقلّاً عن قسم اللّغة العربيّة في السنوات الأخيرة، إلّا أنّ تدريب المُترجمين الأكفّاء بين اللّغتَين لا يزال بعيداً عن معيار الاحتراف والتنظيم المَنهجي. فتتفاوت نوعيّة ترجمة مؤلّفات الأدب العربي نتيجةً لذلك.
خلاصة القول إنّ قضيّة ترجمة الأدب العربي في الصّين تتقدّم بفضل جهود دؤوبة تبذلها أجيالٌ من العُلماء والمُترجمين. فقد شهدت حركة الترجمة ذروتَيْها سابقاً، وهي تتطوّر في الوقت الحالي بثباتٍ واستمرار، لكنّ الطريق أمامها لا يزال طويلاً.
في هذا السياق، أودّ أن أقتبس كلام الأستاذ تشونغ جي كون /‏‏Zhong Ji Kun، وهو الرئيس الأوّل لجمعيّة بحوث الأدب العربي في الصّين، حين قال: « إذا شبَّهنا الأدب العربي بكنزٍ دفين وأرضٍ خصبة، فإنّنا ما زلنا في بداية استخراج هذا الكنز وحرْث هذه الأرض». يتطلَّع العاملون في حقل اللّغة العربيّة في الصّين إلى التعاون مع المزيد من الجهات المعنيَّة في الدول العربيّة من أجل عرض هذا الكنز للقرّاء الصينيّين بشكل أوسع وأعمق وأفضل.

*باحثة وأكاديميّة من الصّين
** ينشر بترتيب مع مؤسسة الفكر العربي