بيت الغشّام ترفد المكتبة العمانية بثلاثة إصدارات جديدة

صدر حديثا عن مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والإعلان ثلاثة إصدارات جديدة متنوعة تتثمل في كتاب (القيادة في عصر المعلومات) للدكتور يعقوب بن در محمد البلوشي، وكتاب (مفهوم العامة عند الغزالي: دراسة حجاجية مقارنة بين منهجي الفلسفة وعلم الكلام) للباحث خالد بن سعيد بن موسى الكندي، وكتاب (لمن شاء أن يتقدم: التحديات والحلول للتفوق الدراسي) لأمل بنت سالم الهاشمية. وتأتي هذه الإصدارات ضمن العناوين الجديدة التي تعتزم مؤسسة بيت الغشام طرحها في معرض مسقط الدولي للكتاب 2019م.

القيادة في عصر المعلومات

كتاب (القيادة في عصر المعلومات) للدكتور يعقوب بن در محمد البلوشي يساهم في تنمية ثقافة القائد في عصر المعلومات، وذلك من خلال تقديم نظريات أساسية في القيادة وتقنية المعلومات، ومناقشة التحديات التي تواجهها المؤسسات في تطبيق استراتيجيات تقنية المعلومات ويبين دور القائد أو الرئيس التنفيذي أو صاحب السلطة في المؤسسة في تحسين معدل النجاح الاستراتيجيات ومشاريع التقنية، وأيضاً يشرح الكتاب طبيعة هذه المشاريع ، ويزود القادة والمسؤولين بمعلومات عملية عن أفضل أسلوب للقيادة ولتنفيذ استراتيجيات ناجحة في مجال تقنية المعلومات، ويقدم نموذجاً قياديا يمكن للمسؤولين اعتماده؛ ليتمُّوا التنفيذ الناجح لمشاريع نظم المعلومات، وليزيدوا معدل نجاحهم، ويشرح الكتاب العلاقة بين القيادة ونظام المعلومات وتأثير بيئة المؤسسة على تقنية المعلومات والتغييرات التي تدخلها في المؤسسة. كما يبين الكتاب تأثير دور القائد على تقنية المعلومات ودوره في دفع التغيير وزيادة معدلات النجاح لمبادرات نظام المعلومات، ويقدم الكتاب فهما شاملا لأنظمة المعلومات، ويناقش الأسباب التي قد تؤدي إلى فشل استراتيجيات ومشاريع تقنية المعلومات. الفصول التالية من الكتاب تتحدث بشكل مفصل عن القيادة من حيث المفاهيم، والنظريات، والمخاوف، والاهتمامات، وأيضاً يعرض تقييماً لعدة نماذج من القيادة، ويشرح العلاقة بين النظريات والممارسة الفعلية، ويناقش الكتاب دور القائد في تعزيز وتطوير المؤسسة والابتكار، وأيضاً يركز الكتاب على نظام المعلومات. ويشرح الكتاب المرئيات المتعددة للفلسفات المختلفة للإدارة والتقييم التاريخي لمفهوم عمال المعرفة ونظام المعلومات الداعم واستخدام تقنية المعلومات علي المستوي الفردي. كما يستطلع الكتاب القضايا المتعلقة بإنشاء فرق عمل في موقع واحد في المؤسسة، وفرق عمل افتراضية موزعة جغرافياً في المؤسسة، وكيفية إدارة ودعم العلميات الخاصة لهذه الفرق، وأخيراً يقدم الكتاب أسلوباً منهجياً لكيفية عمل خطة استراتيجية وتنفيذها لتحقيق النجاح.

العامة عند الغزالي

أما الباحث خالد بن سعيد بن موسى الكندي فيسعى من خلال كتابه (مفهوم العامة عند الغزالي: دراسة حجاجية مقارنة بين منهجي الفلسفة وعلم الكلام) إلى تقديم نظرة تحليلية جديدة حول موقف الغزالي تجاه مصطلح العوام، وقد عبر عنه بلا مواربة في آخر كتبه «إلجام العوام عن علم الكلام»، فهي رؤية تتجاوز جميع تلك المآخذ التي أخذها المفكرون والكتاب والفقهاء على إبي حامد الغزالي وفقا لما شرحها المؤلف.
وقد تناولت هذه الدراسة مفهوم العامة عند الغزالي من خلال عرض محاور ومسائل عدة وتحليلها، مثل حركة المصطلح بدءًا من انطلاق الشريعة الإسلامية من خلال نصوص القرآن الكريم ومرورًا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيرة بعض الخلفاء وقادات الدول، ثم تطبيقات الأثر وضعًا وتأويلًا، وصولًا إلى استقرار المفهوم في الذهنية الجمعية المعاصرة، وبيان العلاقات الأفقية بين مفهوم العامة ومفاهيم أخرى مرادفة كالجمهور والشعب أومقابلة كالنخبة والخاصة.

لمن شاء أن يتقدم

وضعت المربية أمل بنت سالم الهاشمية كتابها (لمن شاء أن يتقدم: التحديات والحلول للتفوق الدراسي) من واقع حاجات ضرورية في الحياة الدراسية لطلاب العلم. وتتمثل هذه الحاجات في بعض المعارف العلمية وبعض المهارات الحياتية التي تلزمهم لمتابعة مشوارهم العلمي والتفوق فيه.
تتناول المؤلفة في الكتاب اثنين وعشرين استراتيجية لهي نظرية (تريز) الإبداعية وتضح المقصود بهذه الاستراتيجيات ثم تعرض تحديات واقعية من الحياة الدراسية وتقدم الحلول المناسبة بناء على هذه النظرية. وقد تكون هذه التحديات بسبب طريقة المذاكرة، أو كيفية التعامل مع المنهاج الدراسي، أو تنظيم الوقت، أو طريقة التحضير للدروس وغير ذلك من التحديات.
ويشتمل الكتاب أيضا على بعض التجارب والمواقف الحياتية التي عاشتها المؤلفة في ميدان التدريس, إضافة إلى أحدث ما توصلت له الدراسات والبحوث التربوية والعلمية. كما زينتها ببعض القصص والأحداث المشرقة من سيرة رسول الله عليه الصلاة والسلام وأصحابه، بالإضافة إلى قصص انتقتها من المكتبة العربية سواء أكانت الحقيقية منها أو الرمزية، وقصص بعض العلماء خلال مسيرتهم الإبداعية.