إيران : ملامح الاصطفاف أمام الدولار الأمريكي تلوح في الأفق

تحت هذا العنوان أوردت صحيفة «إيران» تحليلاً نقتطف منه ما يلي:
بات الدولار آلية تستخدمها الولايات المتحدة كسلاح لفرض هيمنتها على دول العالم، بل ممارسة الضغط على بعضها كي ترغمها على مواكبة سياسات واشنطن التي حذّرت حتى حلفائها الأوروبيين من التعاون الاقتصادي مع إيران خاصة تسديدهم ثمن النفط الإيراني بالدولار.
وقالت الصحيفة: في الوقت الذي يعمل فيه الاتحاد الأوروبي على التوصل إلى آليات لمواصلة التعاون مع إيران وإيجاد حلول بديلة للالتفاف على الحظر الأمريكي ضد إيران، تسعى طهران لمنح الأوروبيين فرصة لكي ينجحوا في تحقيق أهدافهم وتتمكن طهران من الانتفاع من المصالح المترتبة على الاتفاق النووي. وأشارت الصحيفة إلى الجهود التي تبذلها العديد من دول العالم وبينها روسيا والصين لفكّ الارتباط مع الدولار الأمريكي، منوّهة إلى أن الحظر الأمريكي المفروض على إيران ليس بالجديد، داعية إلى الاستفادة من التجارب السابقة لمواجهة سياسة واشنطن الرامية إلى منع التعامل مع طهران بالدولار، وذلك من خلال السعي لإقناع الدول التي تتعاطى تجارياً واقتصادياً مع إيران بالاستعاضة عن الدولار بالعملات الأخرى لتقليص آثار الحظر المفروض على إيران على خلفية الأزمة النووية مع أمريكا وحلفائها الغربيين.
وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بإمكانية تقويض هيمنة الدولار على التعاملات التجارية في العالم في حال قررت الدول المتضررة من هذا الأمر التعاون فيما بينها لبناء منظومة جديدة للتعاطي المالي، مشيرة إلى أن ذلك يحتاج إلى إرادة مشتركة وآلية متطورة قادرة على إنجاح هذا التحرك خلال فترة زمنية معقولة ورؤية صحيحة قائمة على التنسيق والتعاون التام بين جميع الأطراف المعنية.