تداولات سوق مسقط تقفز إلى 6.2 مليون ريال والمؤشر يرتفع 26.6 نقطة

129.8 مليون ريال قيمة الصفقات الخاصة المسجلة في 2018 –

«عمان»: قفز حجم تداولات سوق مسقط للأوراق المالية إلى 6.2 مليون ريال في أول تعاملات الأسبوع أمس بفعل صفقة على سهم شركة التأمين الأهلية مستحوذة بذلك على 51% ، كما استحوذت الصفاء للأغذية على 21% من إجمالي الحجم.
وفي جلسة امس ارتفع مؤشر سوق مسقط 26.6 نقطة مدفوعا بالقطاع المالي، بدعم من القطاعات الرئيسية التي شهدت ارتفاعا جماعيا، وصعد مؤشر القطاع المالي بنسبة 0.76%، ومؤشر الصناعة 0.16%، ومؤشر الخدمات 0.02%، ومؤشر السوق الشرعي 0.05%.
وتصدر سهم الحسن الهندسية الشركات المرتفعة خلال جلسة أمس بنسبة 12.5%، يليه سهم مسقط للتمويل بنسبة 3.7%، وعمان للاستثمارات والتمويل 2.6%، وجلفار للهندسة والمقاولات 2.5%، وبنك مسقط 2.5%.
واتجه المستثمرون العمانيون أمس إلى الشراء، حيث بلغت مشترياتهم ما نسبته 97%، مقابل 93% لمبيعاتهم، حيث بلغت قيمة الشراء 6.1 مليون ريال، وقيمة البيع 5.8 مليون ريال.
من جهة أخرى قال تقرير «أوبار كابيتال» السنوي حول بسوق مسقط للأوراق المالية: إن 19 شركة مدرجة بالسوق قامت بزيادة رأسمالها خلال عام 2018 من خلال إصدار أسهم مجانية لـ14 شركة وعن طريق تحويل سندات إلى أسهم لثلاث شركات إضافة إلى إصدار أسهم جديدة لشركتين وحقوق أفضلية لأربع شركات.
وبلغ مجموع الزيادات ما يقارب 170.75 مليون ريال ومن هذه الشركات، 11 شركة تنتمي للقطاع المالي (خمسة بنوك وثلاث شركات تمويل وشركتان تأمين وشركتان استثمارية) وأربع شركات في قطاع الصناعة وأربع شركات في قطاع الخدمات.
وشهد 2018 تجزئة أسهم الشركة الشرقية لتحلية المياه. كما تم إلغاء إدراج مؤسسة خدمات الموانئ وشركة عمان أوريكس للتأجير، وتحويل شركة صحار للدواجن والشركة الوطنية للصناعات الدوائية من شركات مساهمة عامة إلى مقفلة. وإدراج 16 شركة في السوق الثالثة.
وطبقا لقاعدة بيانات أوبار كابيتال والسوق المالي فقد تجاوز مبلغ الصفقات الخاصة المسجلة في السوق خلال عام 2018 حاجز 129.8 مليون ريال وتركزت الصفقات في قطاع الخدمات والقطاع المالي.
وشهد السوق المالي المحلي عاما صعبا ومليئا بالتحديات خلال 2018 حيث تراجع المؤشر العام بنسبة 15.21 بالمائة إلى مستوى 4.323.74 ولم يؤد تحسن الوضع الاقتصادي وارتفاع أسعار النفط إلى تسجيل نتائج أفضل. وجاء ذلك بالتزامن مع ما شهدته الأسواق المالية الخليجية الأخرى حيث لعبت العوامل الخارجية دورا كبيرا في الحد من التطورات الإيجابية والتحسينات على القوانين والتشريعات التي تم إصدارها بهدف دعم الأسواق ولم تتمكن الأسواق المالية من تجاوز الحالة النفسية الحذرة للمستثمرين.
ورصد التقرير أن عام 2018 شهد إسناد مناقصات بقيمة 221.4 مليون ريال تركزت في قطاعات الصحة والتعليم والبنى التحتية واللوجستية.
«التفاصيل ص 6 و7»