تدشين المرحلة الثانية من مسار الشباب مستهدفة تأسيس ١٠٠ شركة ناشئة

إعداد مواطنين لأفضل الممارسات العالمية في ريادة الأعمال التقنية –

دشّن البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب بديوان البلاط السلطاني أمس المرحلة الثانية من مسار الشباب بنادي الواحات. ويعد هذا هو التجمع الأول للمشاركين في هذه المرحلة، وتهدف المرحلة الثانية من مسار الشاب لإعداد 100 شاب من المشاركين في البرنامج ليكونوا قادرين على الاستفادة من مجالات الثورة الصناعية الرابعة، وتأسيس ١٠٠ شركة تقنية ناشئة تخدم المجتمع المحلي والعالمي وتدعم الاقتصاد الوطني وتوطّن التقنيات الحديثة، وذلك من خلال رحلة تعليمية وعملية داخل وخارج السلطنة بالشراكة مع عدد من المؤسسات العالمية والمحلية. وهو ما سيساهم في إعداد جيل قادم من رواد الأعمال العمانيين متسلحين بأفضل الممارسات العالمية في مجال ريادة الأعمال التقنية. وقال قيس بن راشد التوبي مشرف البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب: تسعى هذه المرحلة بشكل أساسي إلى الانتقال من ١٠٠ مشروع تقني ناشئ إلى مائة شركة تقنية على أرض الواقع، وستشمل المرحلة الثانية من مسار الشباب ثلاث وحدات.