الأمم المتحدة تؤكد مساندتها للحكومة العراقية

ائتلاف النصر ينفي مغادرة العبادي بغداد –

بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي:-

أكدت الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة لمساعدة العراق جينين هينيس بلاسخارت مساندة الامم المتحدة للحكومة العراقية ودعم خططها وبرنامجها.وقال المكتب الإعلامي للحكومة العراقية في بيان إن «رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي استقبل بمكتبة الرسمي الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة لمساعدة العراق جينين هينيس بلاسخارت، حيث اعرب عبد المهدي عن أمله أن تنجح بعثة الامم المتحدة في مهامها بالعراق وتقديره للدور الانساني الذي تقوم به البعثة ودعمها لجهود الحكومة في ترسيخ حالة التعايش السلمي بين العراقيين وبسط الأمن والاستقرار في عموم محافظات العراق وإعادة النازحين إلى ديارهم».
من جهتها اكد ممثل الأمين العام جينين هينيس بلاسخارت «مساندة الحكومة العراقية ودعم خططها وبرنامجها الذي يركز على الاستقرار والإعمار والمصالحة وتطوير الخدمات»، مبيناً ان «العراق يشهد استقراراً واضحا».
ونوهت عن ارتياحها «لحالة الاستقرار التي يشهدها العراق وعن شكرها للتعاون والتسهيلات التي تقدمها الحكومة لبعثة المنظمة الدولية».
وقدمت بلاسخارت تقريرا عن زيارتها لإقليم كردستان وعدد من المناطق خلال الشهر الاول لتوليها مهمتها في العراق.
وفي سياق ذي صلة، أبدت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، دعمها «الكامل» لجهود مفوضية الانتخابات لاستكمال إجراءات انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، جاء ذلك خلال زيارتها برفق وفد يرافقها، مقر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وكان في استقبالها رئيس وأعضاء مجلس المفوضين.
وذكر البيان، أن «أعضاء مجلس المفوضين تطرقوا إلى الاستعدادات المهمة التي تقوم بها المفوضية لتنفيذ الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بعد توفير مستلزمات إنجاحها وخاصة توفير الموازنة المالية للانتخابات وحسم التعديلات النهائية على قانون انتخابات مجالس المحافظات، وأشادوا بدور الأمم المتحدة من خلال تواجد فريقها الاستشاري في العمل مع المفوضية ودعمها في الخبرة الدولية التي تسهم في إضفاء المزيد من الشفافية والنزاهة في عملها».
وألمح إلى، أن ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة أكدت على «الدور الذي تمارسه بعثة الامم المتحدة ومساعدتها للعراق في التقدم في مجال الديمقراطية والحكم الرشيد»، مبدية «دعمها الكامل لمفوضية الانتخابات في جهودها الحثيثية لاستكمال إجراءاتها وخاصة فيما يتعلق بانتخابات مجالس المحافظات المقبلة، ودعت شركاء العملية الانتخابية الى زيادة وتيرة التواصل والاهتمام من خلال حث المواطنين والناخبين الى المشاركة ودعم المفوضية لممارسة عملها بالشكل الذي يسهم في إنجاح الاستحقاقات الانتخابية».
بينما اصدر ائتلاف النصر، توضيحا بشأن أنباء مغادرة رئيسه حيدر العبادي العراق، مشدداً على أن العبادي بصدد الاستمرار بمشروع ائتلاف النصر كمشروع وطني عراقي.
وقال الائتلاف في بيان إن «كل ما يشاع في وسائل الإعلام عن مغادرة حيدر العبادي العراق او تركه العاصمة الحبيبة بغداد عار عن الصحة»، مبينا أن «ذلك جزء من ترويج مكشوف لأجندات اجنبية، وجزء من تنافس سياسي رخيص تمارسه جهات غير مسؤولة».
ميدانياً، اعلن مركز الإعلام الأمني في العراق تدمير تسعة أوكار للمسلحين داخل محافظة ديالى.
وقال المركز في بيان ان «طيران الجيش وخلال إسنادهم لقطعات قيادة عمليات ديالى تمكن من تدمير تسعة اوكار للمسلحين داخل المحافظة».
وأضاف أن «القصف أدى الى تدمير أربع دراجات نارية وأربع عجلات من نوع (بيك اب) ومولدة كهرباء ومجموعة أنفاق وتجهيزات وبراميل»، مبيناً أن «العملية جاءت وفقا لمعلومات استخباراتية دقيقة».
بينما أعلنت وزارة الداخلية، عن اعتقال متهم اعترف بأربع عمليات قتل في ميسان وذي قار.