«صحية» ظفار تكرِّم العناصر الفاعلة بالحالتين «مكونو» و«لبان»

نظير الخدمات الإنسانية والوطنية –

مكتب صلالة – عامر بن غانم الرواس:-

احتفلت المديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة ظفار بتكريم العاملين الصحيين الإداريين والفنيين «فئات طبية وطبية مساعدة» والجهات الحكومية والعسكرية والأمنية والمؤسسات الخاصة المشاركة في الإعداد للأنواء المناخية الاستثنائية التي مرت بها محافظة ظفار خلال عام 2018 (مكونو ولبان).
ورعى وزير الصحة معالي الدكتور احمد بن محمد السعيدي الاحتفال بحضور وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية سعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي ومدير عام المديرية العامة للخدمات الصحية بالمحافظة الدكتور خالد بن محمد المشيخي وعدد من المسؤولين بالمؤسسات العامة والخاصة والأمنية والعسكرية المشاركة في الأنواء المناخية.
وألقى مدير عام المديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة ظفار الدكتور خالد بن محمد المشيخي في مستهل الحفل كلمة قال فيها: «إن الأنواء المناخيةَ التي تعرضتْ لها محافظةُ ظفار خلالَ العامِ المنصرمِ كانت بمثابةِ التحدياتِ البالغة الصعوبة و تطلبت الكثير من الإعدادِ والتجهيزِ والتنسيقِ والجهدِ الجهيدِ على كافة الأصعدة والمستويات ومن كافةِ القطاعاتِ الحكوميةِ المدنية والعسكريةِ والخاصة، جسدتم خلالها صورةً ملحميةً غايةً في الروعةِ والجمالِ و قدمتم دروساً من الإخلاص، والتفاني منقطعةِ النظير، فسهِرتُمْ حرصا على سلامةِ المرضى في أحلكِ الظروفِ ووصلتمُ الليلَ بالنهارِ جنباً الى جنب، تعملونَ دونَ كللٍ أو ملل في سبيلِ الحفاظِ على صحةِ المواطنينَ والمقيمين، فكنتُم في الميادينِ لتأمينِ نقلِ المرضى بالإسعاف الأرضي والجوي، وكنتُم مرابطينَ في مواقعِ أعمالكُم بالمؤسساتِ الصحيةِ المختلفةِ ليلَ نهار وكنتُم في مراكزِ الإيواء التي انتشرت في مختلفِ ولاياتِ المُحافظة. هكذا أنتُم أبناءَ عمانَ أوفياء مُخلصون، فطوبى لعمانَ بـِكُم فَلكُم مِنا جَزيلَ الشُكرِ والاحترامِ والثناء».
 كما وجه المشيخي في ختام كلمته الشكر لكافة القطاعات المدنية والعسكرية والأهلية والخاصة في تعاونها وتنسيقها المثمر في التعامل مع تلك الأنواء المناخية الاستثنائية (مكونو ولبان) التي شهدتها محافظة ظفار خلال العام الماضي.  
وخلال الاحتفالية تم عرض مادة مرئية حول الجهود التي بذلت أثناء الأنواء المناخية والإجراءات المتخذة من قبل القطاع الصحي بالمحافظة.  
بعد ذلك قام معالي وزير الصحة بتكريم الموظفين العاملين بالقطاع الصحي العام وغيرها من الجهات الحكومية والخاصة والأمنية والعسكرية المساهمة في خطة الطوارئ المعتمدة من قبل اللجنة الفرعية لقطاع الاستجابة الطبية والصحة العامة للقطاع الصحي بمحافظة ظفار واللجنة الرئيسية لإدارة الطوارئ والأزمات بالمديرية العامة للخدمات الصحية بالمحافظة.
وخلال الاستعدادات للتعامل مع الأنواء المناخية الاستثنائية «مكونو، لبان» قامت المديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة ظفار بعدد من الإجراءات الاحترازية والتي من شأنها الحفاظ على أرواح المرضى المرقدين والمراجعين للمؤسسات الصحية المختلفة وكذلك العاملين بها، وبرزت عملية إخلاء مستشفى السلطان قابوس في مقدمة تلك الإجراءات الاحترازية حيث تم تنسيق نقل حوالي 333 شخصا إلى مختلف المحافظات شمال السلطنة بالإضافة الى نقل 56 شخصا الى مستشفى القوات المسلحة  بصلالة استعدادا لإعصار مكونو بتاريخ 24 مايو 2018م قبل 48 ساعة من التأثيرات المباشرة، كما تم التنسيق مع المختصين بمستشفى القوات المسلحة لاستقبال جميع حالات الولادة والحالات الطارئة  مع  تزويد المستشفى بالأجهزة والأسرّة المطلوبة في التعامل مع الزيادة المتوقعة في عدد المرضى  والمراجعين المحتملين أثناء الحالة الجوية الاستثنائية.  
وفي بقية الولايات خاصة المتوقع تعرضها للتأثيرات المباشرة للأنواء المناخية (مكونو و لبان) اتخذت عدد من الإجراءات الاحترازية منها إخلاء مستشفيي سدح ورخيوت، ومركز ضلكوت الصحي ومركز الحلانيات الصحي، كما تم التعامل مع ضغوط العمل الإضافية المترتبة عن تلك الإجراءات بالنسبة للكوادر الفنية والإدارية خلال تلك الأنواء، حيث تم تشغيل مركزيي عوقد والسعادة الصحيين بمدينة صلالة على مدار الساعة ( 24 ساعة) كما تمت الاستعانة بالمؤسسات الصحية الخاصة للتعامل و استقبال الحالات المرضية الطارئة خلال تلك الأنواء المنا.خية.