التركية: تفاؤل نسبي بمستقبل أوروبا الموحدة

تناولت صحف تركية عديدة موضوع المستقبل الأوروبي العام وصنَّفت الصعوبات التي تواجه الاتحاد الأوروبي في هذه السنة 2019، لكن عديدة هي الصحف التي تناولت أيضا الصعوبات التي تتعرض لها الصحافة الورقية التركية من ناحية ارتفاع أسعار الورق المستورد من الخارج، وهو ارتفاع ناجم بشكل أولي عن انخفاض سعر صرف الليرة التركية.
بعض الصحف يخشى من أزمة إصدار، لأن سعر الورق المستورد تضاعف في فترة قصيرة. أمَّا بالنسبة للموضوعات الأوروبية العامة، فإن صحفا عديدة ومن بينها «ديلي صباح» فأجمعت أنَّ السنة الجديدة ستكون مثقلة بالموضوعات التي تحوم حولها الصعوبات التنفيذية.
إنَّ خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ليس الموضوع الوحيد المؤثّر على مجمل دول الاتحاد، بل إن فرنسا بأوضاعها الصفراء، باتت تقلق المسؤولين الأوروبيين، لأن مستقبل الرئيس إيمانويل ماكرون هو موضع أقاويل بينما البلاد الفرنسية واقعة في شبه شلل اقتصادي تسبب به حراك تيار السترات الصفراء، ثم هنالك أوضاع الكاتالونيين الإسبان.
لقد وعدوا بتحرك يتم في العام 2019، تحرك سيتم في ظل حكومة اشتراكية تعالج أوضاعا اقتصادية بحاجة لعناية فائقة، وماذا عن اليونان؟ هذا سؤال يطرح نفسه.
إنَّ عام ألفين وتسعة عشر سيكون عام تعقيدات كبرى يصعب على الأوروبيين التحدث عنها إلَّا بتفاؤل نسبي خجول.